يؤدون الامتحان الإلكترونى «ورقيًا»!!.. ارتباك بين طلاب الأول الثانوى بسبب السيستم .. والوزارة تؤكد: التصحيح إلكترونى وورقى!

218

وسط حالة من الا رتباك، يواصل طلاب الصف الاول الثانوى أداء امتحانات الفصل الدراسى الثانى، والتى بدأت مطلع الاسبوع الجارى وعقدت على فترتين، الفترة الصباحية وتضم طلاب المدارس الحكومية والخدمات والمنازل والسجون والمستشفيات، إضافة إلى الفترة الثانية لطلاب المدارس الخاصة والمعاهد القومية، وقد شهدت الساعات الأولى من اليوم الاول للامتحانات توترا بين المدارس الثانوى والطلاب، فبعد تجهيز التابلت وتوزيع كلمة المرور تفاجئ الطلاب والمسئولين عن الامتحان فى المدارس بوجود مشكلة الدخول على منصة الامتحان، وعلى الرغم من ان اداء الامتحانات من المقرر ان يكون الكترونيا الا ان اغلب المدارس فى محافظات مختلفة جعلته “ورقيا”،حيث ان اغلب الطلاب بدأوا الامتحان إلكترونيا على التابلت، وبعد البدء فى الإجابة عن الأسئلة خرجوا تلقائيا من سيستم الامتحان، وحاولوا الدخول ولكن واجهوا صعوبة فى عودتهم مرة أخرى، ما تسبب فى اداء امتحان اللغة العربية ورقيا، بعد ان قررت المدارس الحكومية اللجوء إلى الحل البديل للامتحانات والخطة البديلة وتم توزيع أسئلة الامتحان الورقى على الطلاب.
وقد أثيرت تساؤلات من الطلاب الذين دخلوا على منصة الامتحان الإلكترونى من خلال التابلت واختبروا بعض أجزاء الامتحان ولم يستكملوه بسبب عطل فى السيستم أو منصة الامتحان، عن مصيرهم، وكانت الاجابة من بعض أنه إذا دخل الطالب على سيستم الامتحان الإلكترونى وأجاب عن بعض الأسئلة ثم تعطل السيستم سوف ينجح ويحصل على درجة، ولكن بعد الفصل فى الواقعة من خلال الشئون القانونية، حيث تمكن بعض الطلبة من أداء الامتحان بشكل إلكترونى وهؤلاء الطلبة نسبة قليلة،اما الأغلبية العظمى فأدت الامتحان ورقيا من خلال 3 نماذج امتحانية تم توزيعها عليهم.
وتباينت آراء الطلاب حول مستوى الامتحان ومستوى الأسئلة، حيث أكد بعضهم سهولة الأسئلة ووضوحها بالنسبة للطالب الفاهم،فى حين رأى البعض الآخر إن الأسئلة ليست من الكتاب وغيرواضحة ومستواها فوق المتوسط، مؤكدين على أن هذه النوعية من الأسئلة قد تمثل مشكلة بالنسبة لطالب يعتمد على الحفظ فى نسبة التحصيل والمذاكرة،مطالبين بمراعاة كل ذلك فى عملية التصحيح نظرا لحالة الارتباك حول طريقة الامتحان وشكل الأسئلة الجديد والذى يعتمد على الفهم بنسبة كبيرة.
وقد تداولت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ورقة من امتحان اللغة العربية والذى جاء عبارة عن 35 سؤالا بإجمالى 50 درجة موزعة على جميع الجزئيات فى الامتحان، واستعان الطلاب بالكتاب المفتوح للوصول إلى فهم بعض الجزئيات والإجابة عنها، ومازال التحقيق مستمرا فى هذا الشأن من قبل الوزارة للتأكد من صحة الورقة المنشورة،خاصة بعد ان تكرر الامر فى امتحان مادة الاحياء.
ومن جانبها، مازالت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى تؤكد إنه لا توجد مشكلة فى السيستم الإلكترونى لمنصة الامتحان وكل ما فى الأمر أن أكواد الامتحانات لم تفعل، مشددة على أن الامتحان الإلكترونى مستمر ولن يتوقف وأى مشكلة تواجه الطلاب سيتم اللجوء إلى الحل البديل وهو الاختبار الورقى، مشيرة الى انه سيتم تصحيح الامتحان الإلكترونى للطلاب فى المدارس والطالب الذى أجاب ورقيا سوف يتم تصحيح كراسة إجابته ومن حل الامتحان إلكترونيا سيتم التصحيح إلكترونيا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق