بعد قرار حل الجمعية العمومية.. هل تسمح وزارة التضامن بإغلاق أتيليه القاهرة

159

يعد أتيليه القاهرة أحد أهم الأماكن الثقافية فى مصر منذ تأسيسه فى منتصف ستينيات القرن الماضي، ودائماً ما تمتلئ قاعاته بالأنشطة الثقافية والفنية المختلفة، سواء كانت معارض للفن التشكيلي أو ندوات فكرية ونقدية أو أمسيات شعرية، كما أصبح ملتقى للمبدعين والمثقفين العرب على مدار أكثر من نصف قرن. يمر الأتيليه هذه الأيام بأزمة صعبة للغاية بعد صدور قرار من وزارة التضامن، بحل الجمعية العمومية للأتيليه بما يعني إلغاء “ النشاط به أو بمعنى أدق إغلاقه، على الرغم من أن مجلس إدارة الأتيليه قد سدد الإيجار كاملاً، كما أنه يحمل شرعية أنه مجلس منتخب من قبل الجمعية العمومية.. وقد أصدر المثقفون المصريون بياناً نددوا فيه بقرار وزيرة التضامن مطالبين بضم الأتيلية إلى وزارة الثقافة.
يقول الفنان التشكيلي أحمد الصعيدي أمين صندوق الأتيلية : تاريخ نشأة الأتيلية كجمعية أهلية بدأها “ راتب صديق “ فى ستينيات القرن الماضي. وكان من ضمن المؤسسين الفنان محمد ناجي والفنانة تحية حليم، ومؤنس طه حسين، كان ملتقى للأدباء والفنانين كان حالة مشرفة فى مصر، وشهد نشأة المثقفين المصريين.
ويضيف الصعيدي قائلا :
المشكلة الآن بدأت بوادرها عام 2009، كان هناك مجلس إدارة برئاسة الفنان وجيه وهبه وكان معه أمين الصندوق الناقد مدحت الجيار، وأمين الجمعية الفنان محمد طراوي.
حدثت بعض الخلافات بين أعضاء المجلس فأشتكى أحد أعضائه وهو سعيد الجزار إلى وزارة التضامن.
اكتشفت الجمعية أن المجلس لم يدفع الإيجار لمدة 6 سنوات بشكل متراكم، وزارة التضامن حققت فى الموضوع اكتشفت أن هناك مخالفات أخرى منها حصول المجلس على منحة أوروبية من إحدى الجمعيات الف يورو ولم يسجل فى سجلات الجمعية ولم يبلغ عنه الأمن وأن المالك الأصلي وكيله فى القاهرة رفع قضية طرد على الإتيليه وكان هذا المغزى من عدم دفع الإيجار لستة أشهر رغم أن الخزينة كان بها 250 ألف جنيه.
الشئون حولت الموضوع إلى المحافظة واعتمدت عزل مجلس إدارة المجلس، وكان هناك دفع للإيجار المتأخر فتم إيقاف الطرد، والأوراق موجودة عند المجلس الحالي.
واجتمعت الجمعية العمومية أرسلت إلى وزارة الشئون الاجتماعية أوراق بمخالفات مجلس الإدارة المعزول، فردت بضرورة تطبيق اللائحة عليهم، ومنها المادة السابعة والتي تنص أن من يرتكب أخطاء من المجلس يتم فصله من عضوية الأتيلية، وبالفعل تم تطبيق اللائحة لأنهم أتوا بأفعال تضر المكان.
جهود شخصية
ويضيف أحمد الصعيدي قائلا :


قضية الطرد توقفت لأننا دفعنا الإيجار كاملاً، وقمنا بعمل جمعية عمومية وانتخبت مجلساً جديداً عام 2009 كان رئيسه د. صلاح عناني وعضوية عدد من الأدباء والتشكيلين منهم صلاح الراوي، وتم خلاف بين أعضائه فتقدموا بالاستقالة فى 27/12/2018 وكنا ندفع الإيجار من جيوبنا الخاصة، وكذلك فواتير المياه والكهرباء ومرتبات العاملين. كنا نوفر من جيوبنا ما يصل إلى 10 آلاف جنيه شهريا.
فوجئنا فى شهر يناير 2019 بأن وزارة التضامن رفعت قضية بحل الجمعية العمومية الخاصة بالأتيليه بما يعني عدم وجود كيان للمثقفين فى الأتيليه، وهذا تمهيد لأن يعطوا المكان لأصحابه.
ويضيف الصعيدي قائلا :
المالك الأصلي للأتيليه هم “ ليندا كوهينكا بالريوس “ يهودية، وأنا أدفع الإيجار بإسمها فى الضرائب العقارية، وتم دفع الإيجار حتى هذا الشهر كاملا. بعدما خسروا قضية الطرد منذ سنوات تواروا عن الأنظار، لكن المسألة لم تنته حتى الآن، المفترض أن وزارة التضامن أن تدعمنا لكنها الآن تدعي أن الجمعية العمومية للأتيليه جمعية وهمية عندنا نشاط أسبوعي من خلال معارض تشكيلية وندوات ويعتبر الأتيليه ملتقى للمبدعين العرب والأجانب وتم دعوة الجمعية العمومية بتشكيل مجلس جديد برئاسة الفنان محمد عبلة وأحمد الجنايني أمين جمعية وأنا أمين صندوق وشريف الجيار وعفاف السيد.
فوجئنا فى هذا المجلس أن جاء إلينا خطاب من الشئون الاجتماعية بضرورة أخذ اشتراكات المفصولين من المجلس السابق الذي كان له مخالفات، رغم أن الجمعية العمومية للأتيليه صدقت على القرار، الذي صدقت عليه وزارة الشئون أيضا، وكان ذلك بحجة أن الخطابات بالفصل لم تصل للمفصولين فدخلنا فى نفق مظلم حتى انتهت مدة المجلس السابق. فقدمنا استقالة، وعقدنا جمعية عمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد، فرفضت الشئون الاجتماعية، فأرسلنا لهم عن طريق البريد، وبالفعل تم انتخاب المجلس برئاسة أحمد الجنايني وعضوية علاء الطيب وعلى أبو سالم، وعادل جلال، ومحمود مختار وعزة مصطفى.
ورفعنا قضية ضد وزارة التضامن لأنها رفضت اعتماد المجلس الجديد، وكسبنا القضية حيث اعتمدت المحكمة باعتماد المجلس 2015 الذي تم انتخابه.
نخبة ثقافية
ويشير الصعيدي إلى أن الأتيليه يضم فى عضويته نخبة مميزة من كبار مثقفى مصر وفنانيها ومن أعضائه ثلاث وزراء سابقين منهم جابر عصفور وعماد أبو غازي وحلمي النمنم.
أتيليه جمعية ثقافية أهلية نطالب بإشراف وزارة الثقافة، وهي جزء من تاريخ مصر الثقافي. ويرشح لجائزة الدولة، والأتيلية تقام بها معارض للترقي لأساتذة الجامعات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق