اكتشاف جديد بتونا الجبل: “بقايا منزل أثري” يرجع للعصر البطلمي

188

 

كتبت:أسما فاروق

أعلنت وزارة الآثار  الثلاثاء، عن ما أسفرت عنه نتائج أعمال مدرسة حفائر المركز العلمي للتدريب بمصر الوسطي في موسمها الأول بمنطقة آثار تونا الجبل، من الكشف عن بقايا منزل أثري كان جزء من مجمع سكنى من العصر البطلمى. قال جمال السمسطاوي مدير عام آثار مصر الوسطي، إن أعمال الحفائر شملت أيضا التنظيف السطحي للطبقة الحديثة للموقع، و أثناء أعمال الحفر الأثري داخل ثلاث غرف من المنزل تبين أن المنزل صمم علي الطراز البرجي للمنازل، وهو الطراز الشائع خلال العصر البطلمي. كما عثرت البعثة علي بقايا “امفورات” من القرن الأول قبل الميلاد و القرن الأول الميلادي، و بقايا عظام حيوانية لأحصنة وحمير، وعدد أربعة اوستراكات مكتوب عليها نص باللغة اليونانية والخط الديموطيقي، وتم العثور أيضا علي مجموعة من العملات الفضية كانت موجودة داخل صرة من الكتان موضوعة أسفل أحد أركان أرضية المنزل، وبدراسة هذه العملات تبين أنها ترجع للفترة ما بين الملك بطليموس التاسع و الملك طليموس الحادي عشر. وأشار أحمد حماد مدير موقع مدرسة الحفائر، إلي أنه تم تدريب الملتحقين بالمدرسة علي أساليب الحفاظ علي نتاج الحفائر من عظام حيوانية وتصنيفها من حيث عظام الثديات والطيور والأسماك والزاحف، وأساليب التفرقة بينهم. وتعتبر هذه هي أول مدرسة حفائر تنظمها وزارة الآثار بمنطقة آثار تونا الجبل، بالتعاون مع المركز العلمى للتدريب بمنطقة آثار مصر الوسطى، وذلك لتدريب عدد 15 مفتش آثار من مختلف قطاعات الوزراة ( مصري – اسلامي – ترميم) على استخدام احدث اساليب الحفائر العلمية والأساليب والمعدات ذات التقنية الحديثة، وذلك تحت إشراف مجموعة من المدربين الأكفاء.

- الإعلانات -

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق