بيان من وزارة الخارجية بشأن الأحداث في السودان 

182

طالبت وزارة الخارجية المصرية،الأطراف السودانية باستئناف الحوار بشأن الفترة الانتقالية، بعد ساعات من محاولة فض اعتصام أمام مقر الجيش في الخرطوم.وقالت الخارجية المصرية في بيان: “تؤكد مصر على أهمية التزام كافة الأطراف السودانية بالهدوء وضبط النفس، والعودة إلى مائدة المفاوضات والحوار، بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوداني”.وأضافت: “تتابع مصر ببالغ الاهتمام تطورات الأوضاع على الساحة السودانية والأحداث الأخيرة وتداعياتها، وتعرب مصر عن مواساتها لأسر الشهداء وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.وأكدت مصر دعمها الكامل “للسودان الشقيق في هذا الظرف الدقيق من تاريخه، ومساندتها الكاملة للجهود الرامية لتحقيق مستقبل أفضل لأبناء الشعب السوداني، يقوم على الاستقرار والتنمية ويحقق الرخاء والرفاهية”.وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير، أن المجلس العسكري الانتقالي فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم بالقوة، وهو ما نفاه المجلس، مؤكدا أن القوات السودانية استهدفت منطقة مجاورة له (تسمى كولومبيا) “باتت تشكل خطرا على أمن المواطنين”.وفيما أعرب المجلس العسكري عن أمله في استئناف المفاوضات، أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير وقف كافة الاتصالات مع المجلس، داعية إلى عصيان مدني شامل ومفتوح.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق