الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية  هشام البقلى لـ”الأهالي” : تفجيران خليج عمان سيكون له تداعيات خطيرة على كافة المستويات الإقليمية والدولية

298

كتبت ليلى العبد:

علق هشام البقلى متخصص في الشأن الإيراني ومدير وحدة الدراسات السياسية بمركز سلمان زايد للدراسات السياسية والاستراتيجية ،عن التفجيرات التى وقعت اليوم بخليج عمان ، قائلا إن استهداف ناقلات النفط بخليج عمان تطور نوعي فى اسلوب التعامل الإيراني حيث تم استهداف تلك الناقلات باستخدام توربيدات، وتلك التوربيدات لا يمتلكها سوى القوات النظامية ، ولذلك هناك دولة متورطة و ننتظر نتيجة التحقيقات النهائية ولكن أصابع الاتهام تشير إلى طهران كونها الرابح الأكبر من هذا الامر ، وهى ما هددت مرارا بأنها ستمنع الملاحة البحرية فى حال فرض عقوبات على صادرات النفط الإيراني وهى الأن تنفذ ما قامت به.واوضح البقلى أن الحادث سيكون له تداعيات خطيرة على كافة المستويات الإقليمية والدولية من الناحية الإقليمية اشتعال حدة الصراع الخليجي الإيراني ، وتزايد حدة الأمور على المستوي الدولي حيث لن يقبل المجتمع الدولي بأن تهدد الملاحة الدولية وقد يكون هناك إجراءات ضد طهران ولكن ذلك فى حال اثبات تورطها بشكل رسمي وليست احاديث اعلامية تشير من بعيد إلى إيران مثلما حدث فى تفجيرات المياه الاقتصادية بالقرب من ميناء الفجيرة موضحا ان التداعيات ايضا ستؤثر سلبا على الوساطة اليابانية إذا ثبت تورط إيران ،حيث صدرت تصريحات قبل ساعات من وزير التجارة الياباني يستنكر الحادث ويؤكد تضرر بلاده من ما يحدث للملاحة الدولية بالخليج ، وعلينا ايضا ان نضع فى الاعتبار أن 60% من النفط العالمي يخرج من دول الخليج إذا العالم يجب أن يتخذ موقف قبل تفاقم الأمور.واضاف البقلى في تصريحه ل”الاهالى” بالأمس جاءت تفجيرات مطار أبها السعودية كرسالة من طهران إلى كافة المستويات الإقليمية والدولية ، حيث هددت طهران مرارا نقل دائرة الصراع من اليمن إلى داخل الأراضي السعودية وخاصة بعد حادث منصة الأحواز وهى الان تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن مليشيات إيران ستستمر في استهداف المنشآت الحيوية بدول الخليج مؤكدا ان رسائل طهران تأتى إلى القوى الإقليمية كنوع من الضغط عليها لإجبار واشنطن لتخفيف حدة العقوبات ، ورسالة إلى واشنطن نفسها بأن المليشيات التابعة لإيران قد تستهدف المصالح الأمريكية فى منطقة الخليج وإن كانت لن تفعل ذلك ولكنها فى النهاية رسائل ضغط لتخفيف العقوبات واجبار واشنطن للجلوس على طاولة التفاوض.وجاء هذا الاستهداف ردا على القمة العربية الخليجية التي ادانت التحركات الإيرانية بالمنطقة ، خاصة وانها القمة الأولى التي تشهد إجماع شبه عربي خليجي باستثناء العراق وقطر التي تراجعت بعد القمة ورفضت البيان الختامي.وكانت وكالة “أسوشييتد برس” نقلا عن “هيئة السلامة البحرية البريطانية” كشفت أن حادثاً غامضاً وقع، اليوم الخميس، في خليج عُمان، ودعت للحذر الشديد بعد الحادث، فيما أضافت أن التحقيق جار بشأن هجوم محتمل في خليج عُمان.وتحدثت وسائل إعلام إيرانية عن هجمات استهدفت ناقلتي نفط في بحر عُمان، وأنه تم سماع دوي انفجارات عالية، وذلك نقلاً عن مصادر عُمانية وباكستانية. فيما تحدث الإعلام الإيراني بأن هناك طلب مساعدة من خفر السواحل العُماني والباكستانيونقلت وسائل إعلام إيرانية ناطقة باللغة العربية، عن مصادر محلية في سلطنة عُمان، سماع دوي انفجارين كبيرين بصورة متتالية في داخل مياه بحر عُمان.وأضافت أنه طبقاً للتحقيقات الجارية فإنه قد تم استهداف ناقلتي نفط. وقد أعلنت الأنباء التكميلية بأن هاتين الناقلتين كانتا من الناقلات العملاقة التي كانت تحمل النفط الخام من الخليج العربي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق