«الكان» فرصة لتنشيط السياحة

77

ينتظر محبو الساحرة المستديرة فى القارة السمراء، مشاركة العديد من النجوم فى بطولة الامم الافريقية، لقيادة منتخباتهم الوطنية أملا فى قيادتها لمنصة التتويج، وذلك بعد إعلان المنتخبات المشاركة فى البطولة عن قوائمها فى المسابقة، التى تنطلق بمصر فى 21 من الشهر الجارى وتستمر حتى 19 يوليو المقبل، بمشاركة 24 منتخبًا،لاول مرة فى تاريخها.
وارجع خبراء، ارتفاع القيمة التسويقية لمنتخب الفراعنة، لتواجد نجمه محمد صلاح هداف فريق ليفربول ضمن قائمة الفريق المشاركة فى البطولة، حيث يحتل الفرعون المصري المركز الرابع فى قائمة أكثر اللاعبين قيمة فى العالم، بقيمة بلغت 150 مليون يورو، وتصدر صلاح، الفائز بجائزة أفضل لاعب أفريقي فى العامين الماضيين، قائمة أكثر لاعبي البطولة من حيث القيمة التسويقية، الامر الذى دفع بعض من خبراء التسويق الى المطالبة بالاستفادة من فرصة وجوده فى الفريق لجذب الحركة للمقاصد السياحية المصرية بشكل عام ومنتجها الفريد للسياحة الثقافية.
فيما اعتبرت غرفة شركات السياحة، أن تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقية بالقاهرة وعدد من المحافظات، فرصة كبيرة لتنشيط السياحة الإفريقية وحصولها على النصيب العادل منها، حيث تسليط الضوء على مصر ومعالمها التراثية والحضارية والسياحية من مختلف وسائل الإعلام العالمية، وانعكاس ذلك برسالة للعالم كله بأمن واستقرار مصر.
وتعد مصر بوابة إفريقيا وقلبها النابض، خاصة أن مؤشرات البنك الدولي للتنمية العالمية لعام 2018، أكدت أن نسبة السياحة الوافدة للقارة الإفريقية تضاعفت بين عامي 2000 و2016، كما ارتفع معدل الإنفاق السياحي بنسبة 150%، وبناء عليه، طالبت الغرفة بإعداد برامج ترفيهية للمشاركين فى البطولة وجميع الجماهير بالتنسيق بين شركات السياحة والفنادق المختلفة والتسويق لها من خلال عرض مميز يحفز عشاق الكرة على زيارة معالمنا السياحية من آثار ورحلات نيلية وترفيهية وتسوق، خاصة وأنه طبقا للتقارير والإحصائيات المتوافرة، فإن عدد السياح الأفارقة الوافدين لا يرتقي لحجم وطبيعة العلاقات المصرية بالدول الإفريقية، حيث بلغ عددهم عام 2015 حوالي 192 ألف سائح فقط، وتصدر السياح السودانيين القائمة بنسبة 46.8%، ما يمثل نحو 90 ألف سائح من إجمالي السياح الأفارقة، الذين يفضلون السياحة الشاطئية بشكل كبير، ومصر لديها ميزة كبيرة فى هذا الجانب بشواطئها المتنوعة، بالاضافة الى امكانية فتح أسواق جديدة للسياحة إلى مصر من دول مختلفة، نم خلال من إعداد أفلام دعائية عن المعالم السياحية وإعلانها فى القنوات الأجنبية واستخدامها داخل أماكن تجمعات الأفارقة المشاركين فى البطولة سواء داخل الفنادق أو غير ذلك.
من جانبه، أكد “محمد عثمان” نائب رئيس غرفة شركات السياحة بالأقصر، انه من الضرورى استثمار تواجد كل نجوم الكرة بالقارة الافريقية فى مصر، داعيا إلى أهمية العمل الحصول على أفضل محتوى بصري “فوتوغرافيا وفيديو” فى مختلف المقاصد السياحية، ونشرها بشكل احترافى عبر صفحات التواصل الاجتماعي وإدارة ذلك المحتوى بما يتوافق وكل سوق يصدر حركة السياحة إلى المقصد المصري، مطالبا هيئة تنشيط السياحة بوزارة السياحة بضرورة استغلال نجوم مصر من الرياضيين والفنانين، فى عمل حملة للترويج للسياحة خارجيا، خاصة من اللاعبين الذين يتمتعون بجماهيرية كبيرة أمثال نجم نادى ليفربول محمد صلاح، مؤكدًا أن ذلك يتم من خلال شركة دعاية وتسويق عالمية لتحقيق نسب نجاح أكبر للحملة وبشكل مخطط ومدروس، موضحا أن تنشيط السياحة من خلال محمد صلاح تستهدف الغالبية العظمى من الكرويين معشوقى الساحرة المستديرة، فبالتالى لابد الاهتمام بالنشاط الرياضى والملاعب كنوع من تنشيط السياحة، ما يساعد على القفز بالنشاط السياحى لنسب مرتفعة كبيرة.
وأشار “عثمان” إلى التنسيق وإعداد برنامج سياحى أولا للاعب محمد صلاح للترويج للمقاصد السياحية ثم لمشاهير مصر بالخارج، مشددًا على أن أبناء مصر فى الخارج لهم شعبيه كبيرة، فلابد من استغلالها، ضاربا مثالا بإلاجازة القصيرة التى قضاها “ صلاح” فى مدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر، قبل الانضمام إلى تدريبات المنتخب، ونشره صورًا له على متن يخت أثناء رحلة صيد فى وسط البحر،وما تسببت فيه هذه الرحلة فى زيادة الطلبات من قبل سيّاح قادمين من بريطانيا وفرنسا ودول الخليج لقضاء إجازاتهم فى مصر، وممارسة رحلات صيد بحرية على غرار ما قام به اللاعب الدولي، ونقلت الصحف العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي هذه الصور، كما نشر موقع وحسابات ناديه ليفربول صورًا ومقطع فيديو له أثناء الرحلة، وكتب النادي عبر حسابه على موقع تويتر: “موسم آخر عظيم وكبير للملك المصري، إليكم إحدى أفضل لحظاته واحتفالاته فى هذا الموسم”.ويرى خبراء سياحة، ان رحلة صلاح تسببت فى انتعاش حركة السياحة، خاصة فى مدينة الغردقة، التي قضى فيها نحو خمسة أيام، وأحدثت ردود فعل إيجابية على السياحة، حيث ارتفعت نسبة الحجوزات على فنادق المدينة بشكل ملحوظ، من قبل السيّاح القادمين من بريطانيا وفرنسا ودول الخليج العربي، وبناء عليه، فلابد ان تتولى وزارة السياحة إعداد حملة تنشيط من خلال التركيز على مناطق الجذب السياحي فى مصر، وإعداد فيديوهات وصور عن صلاح بهذه المناطق السياحية، وإرسالها إلى جميع وسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية، من خلال مكاتب تنشيط السياحة فى الخارج والهيئة العامة للاستعلامات، ونشرها عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي سواء “فايسبوك” أو “تويتر” أو “إنستجرام”،خاصة وان العالم كله يدرك أهمية محمد صلاح من خلال ظهوره فى العديد من الحملات الدعائية والإعلانية للعديد من المنتجات والحملات المجتمعية فى العالم، ووجوده فى حملات دعائية وتسويقية للسياحة المصرية سيكون له دور عظيم فى تنشيط السياحة المصرية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق