أسيوط.. مئات الأفدنة الزراعية تموت عطشًا

165

كتب سويفى رشدي:
تتعرض مئات الأفدنة الزراعية إلى البوار وتلف المحاصيل فى دشلوط وبويض وساو بمركز ديروط بمحافظة أسيوط، بسبب نقص مياه الري واتهامات من الفلاحين وأصحاب الأراضي الزراعية بتعمد إدارة الرى بالتسبب فى تصحر أراضيهم وموت المحاصيل وترك الترع دون تطهير الشريان الوحيد للري.. وندد المزارعون بما اعتبروه سياسات تؤدي إلى إهدار مياه الري من المسئولين، وانه لا يوجد عجز فى كمية المياه او نسب حصص الرى ولكن هناك تصرفات منحرفة لبعض البحارة يسرقون المياه ويتاجرون بحقوق الناس ويتلاعبون بها بمقابل مادى.
وطالب عبد الفتاح همام محامى من أهالى ديروط، بتطهير الترع وإعادة توزيع المياه بشكل عادل وضبط التصرفات المنحرفة لبعض البحارة المتاجرين بحقوق والالتزام بالواجب الوظيفى.
يقول مصطفى همام، من قرية دشلوط، امتلك فدانين وتمر مياه الرى عن طريق الترعة الرئيسية غرب قرية دشلوط بمركز ديروط، ونقصها أدى إلى جفاف فى الاراضى الزراعية وتسبب فى تلف بعض من المحاصيل، ورصد هلال زكى، فى عدة قرى تابعة لمركز ديروط منها دشلوط وبويض وساو لم تصل مياه الرى إلى أراضيها الزراعية منذ ما يقرب من شهر مما أدى إلى تعطشها وتهديدها بالبوار.
وأضاف خليفة صادق، مزارع ان إدارة الري يجب أن تحاسب على تدمير الأراضي الزراعية و الإضرار بالفلاحين قائلا: لن نقبل المسكنات فى تهديد قواتنا وقوت أولادنا وبوار الأرض التى ورثنها عن أجدادنا.
وناشد العديد من الفلاحين المتضررين من نقص المياه بقرى ديروط، اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط ومسئولى وزارة الرى بالحفاظ على الرقعة الزراعية من التصحر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق