أول فيديو يرصد تفاصيل “خطة الأمل ” للتنظيم السري الذي خطط لضرب الإقتصاد المصري وإثارة الفوضى تزامنا مع “30 يونيه” 

10٬799

حسب بيان لوزارة الداخلية ،تمكنت الأجهزة الأمنية فجراليوم الثلاثاء من ضبط 19 شركة وكيانا اقتصاديا، تديرها بعض القيادات الإخوانية بطرق سرية، ويقدر حجم الاستثمارات فيها بربع مليار جنيه.ورصد قطاع الأمن الوطني  ما أسماه بالمخطط العدائي الذي أعدته قيادات الجماعة الهاربة للخارج، بالتنسيق مع القيادات الموالين لها ممن يدعون أنهم مملثو القوى السياسية المدنية وينشطون تحت مسمى “خطة الأمل” التي تقوم على توحيد صفوفهم، حسب بيان الداخلية المصرية.ووفقا للداخلية  كانت الخطة تهدف إلى توفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية التي يديرها قيادات الجماعة والعناصر الإثارية، لاستهداف الدولة ومؤسساتها، وصولا لإسقاطها تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.وكشفت معلومات الأمن أبعاد هذا المخطط الذي ارتكز إلى وضع مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة “الإخوان”، والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد، والقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة في توقيتات الدعوات الإعلامية التحريضية، وخاصة من العناصر الإثارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والقنوات الفضائية التي تبث من الخارج.وتعاملت الوزارة مع تلك المعلومات، ووجهت ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة العليا لعدد من الكيانات الاقتصادية والقائمين عليها والكوادر الإخوانية والمرتبطين بالتحرك المشار إليه، وتم العثور على أوراق ومستندات تنظيمية، ومبالغ نقدية وبعض الأجهزة والوسائط الإلكترونية.وقال البيان:”كما تم تحديد وضبط عدد من المتورطين فى التحرك، والقائمين على إدارة تلك الكيانات والكوادر الإخوانية، وعناصر التنظيمات والتكتلات الإثارية غير الشرعية المتواجدين بالبلاد، وهم “مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، وأسامة عبد العال محمد العقباوى، وعمر محمد شريف أحمد الشنيطى، وحسام مؤنس محمد سعد، وزياد عبد الحميد العليمى، وهشام فؤاد محمد عبد الحليم، وحسن محمد حسن بربرى”، حيث عثر بحوزة المضبوطين على العديد من الأوراق التنظيمية ومبالغ مالية، كانت معدة لتمويل بنود المخطط.”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق