طعام الفقراء في خطر ..المواطنون يصرخون من الإرتفاعات المستمرة للأسماك وجشع التجار ..والرقابة غائبة على الأسواق !!

399

تقرير هاجر عزت :

في ظل حديث الحكومة اليومي عن حياة كريمة للمواطنيين ،وتوفير السلع الغذائية لتتناسب مع دخول الموظفيين ،إلا أن الواقع يكشف خلاف ذلك تماما ..فلا حديث للناس في الشارع إلا عن الإرتفاعات الجنونية التي أصابت كافة السلع الأساسية التي يعتمد عليها الفقراء في حياتهم اليومية تزامنا مع ارتفاع اسعار البنزين..ويحدث ذلك رغم المقومات والأمكانيات التي تتمتع بها مصر ،والتي وإن إستغلت بشكل جيد فسوف تخدم المستهلك الذي أصبح ضحية ليس للتجار الجشعيين فقط ،بل لسياسات الحكومة التي تحتاج إلى إصلاح حقيقي ..

*أزمة طاحنة:

جولة “الأهالي” في سوق الأسماك يؤكد ما نقوله ،فكافة المصادر سواء البائعين والتجار والمواطنيين تؤكد على الخلل وعدم وجود الرقابة ،وتعلن عن تلك الصرخات من إرتفاع سعر الأسماك التي يعتمد عليها الفقراء كبديل عن اللحوم التي إرتفت بشكل لا يقدر يقدر عليه الموظف العادي بعد أن أصبح ثمن كيلو اللحم يساوي ربع مرتب بعض الموظفين والعمال خاصة المؤقتين أو “اليومية” .. إذن هي أزمة طاحنة في ارتفاع أسعار الأسماك فى الأسواق خلال الآونة الأخيرة، هذا ما قاله لنا بائع سمك مؤكدا على أن أسواق السمك شهدت ارتفاعًا ملحوظا فى الأسعار مما أدى إلى ركود البيع وعزوف المواطنين عن شراء أسماك مثل البلطى الذى وصل سعره الى 40 جنيها والمكرونة 70 جنيهًا والدنيس الذي وصل إلى 130 جنيهًا،؟رغم حديث الحكومة عن إفتتاح مزارع عملاقة وإستغلال البحار والأنهار والبحيرات التي “صدعتنا” الحكومة بها

*تناقض:
..ما لاحظناه على المستوى الميداني من خلال تحليلات المواطنيين وتساؤلاتهم المشروعة بعدم قدرة الحكومة على الاكتفاء الذاتي من المواد الغذائية وخاصة الأسماك التي يعتبرها البعض طعاما للفقراء بديلا عن اللحوم كشفه تقرير تلقاه الدكتور محمد مُعيط، وزير المالية، من مصلحة الجمارك، عن السلع الواردة للاستهلاك المحلي داخل البلاد، وتم سداد الرسوم والضرائب المختلفة عنها، والتي تم الإفراج عنها عبر المنافذ الجمركية خلال الفترة من أول مارس وحتى يوليو 2018، بلغت قيمتها 1.630 مليار دولار.وأشار التقرير إلى أن قائمة السلع تضمنت الآتي:ـ حيوانات حية من الأبقار بقيمة 63 مليون دولار.ـ لحوم طازجة ومجمدة بقيمة 314 مليون دولار.ـ الدواجن بجميع أنواعها 16 مليون دولار.ـ أسماك بأنواعها بقيمة 176 مليون دولار.ـ ألبان ومنتجاتها بقيمة 115 مليون دولار.ـ سكر مكرر بقيمة 146 مليون دولار.ـ أرز بقيمة 14 مليون دولار.ـ زيوت طعام بقيمة 590 مليون دولار.ـ خضراوات وفاكهة بقيمة 196 مليون دولار. كما تم استيراد قمح بقيمة 980 مليون دولار للاستهلاك المحلي…فمتى نكتفي ذاتيا ونستفيد من إمكانياتنا المهدرة بعيدا عن التصريحات الرنانة ..

*صدق أو لا تصدق :
..فعليك عزيزي القارئ أن تصدق أو لا تصدق ،ففي الوقت الذى اعلنت فيه وزارة الزراعة عن انخفاض اسعار الاسماك فى الاسواق لما تم انتاجه من اسماك لاول مرة من مزرعة وادى حوضين فى منطقة شلاتين والتى سيتم طرحها فى الاسواق المحلية عن طريق السيارات المبردة ،وغيرها من الافتتاحات لمزارع في محافظات مختلفة ،فإن الواقع يعكس تصريحات الحكومة فشهدت الاسواق فى الاونة الاخيرة ارتفاعات مستمرة فى اسعار السمك ، وخاصة السمك البلطى الذى اصبح سعره يتراوح مابين 30 و 35 جنيها واحيانا 40 ،بدلا من 22 جنيها ويتراوح سعر البورى مابين 50 و 70 جنيها حسب المنطقة ووصل سعر السمك التونة الى 45 جنيها وليتراوح سعر الجمبرى مابين 140 و 200 جنيها حسب حجمه .
وقال بعض المستهلكين ان اسعار السمك دائما فى الزيادة مما ادى الى تجنبهم من شراء السمك طيلة الوقت . وأكد التجار ان سعر الاسماك سيزيد فى الفترة المقبلة خاصة مع الارتفاعات المستمرة في اسعار البنزين والطاقة ، مما يرفع سعر النقل للاسماك من المزرعة الى السوق ..

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق