ألوان ترميم المتحف المصري بالتحرير تثير الجدل

394

كتب : حسن عبد البر

حالة من الجدل والاستياء يشهدها الوسط الأثري بعد نشر عدد من المواطنين  صورا على مواقع التواصل الاجتماعى، منتقدين طريقة طلاء حوائط المتحف المصرى بالتحرير، الذى يتم به فى الوقت الحالى أعمال تطوير وترميم .

قالت صباح عبد الرازق، مدير عام المتحف المصرى بالتحرير،إنه تم إعادة اللون الأصلى للمتحف وقت افتتاحه أول مرة، حيث قامت الشركة المعنية بالمشروع بإزالة جميع طبقات الألون المتركمة من على الحوائط، بالدور الأرضى، حتى وصلت إلى اللون الأول والأصلى، وتبين أن اللون الأحمر هو نفس لون الحوائط وقت افتتاح المتحف.

قال المهندس رامز عزمى، استشارى مشروع تطوير المتحف المصرى بالتحرير،  إن مشروع الترميم بدأ فى 2012، لإعادة إحياء المتحف لما كان عليه وقت إنشائه، سيتم استعادة وضع المتحف وذلك بعد محو أثار الاعتداء التى طالت المتحف على مدار 50 عاما مضى، والتعامل بشكل صحيح مع البيئة المحيطة سواء ربطه بنهر النيل والتعامل على إعادة التناغم بين المتحف وبيئته القديمة، مضيفا أن حالة الأرضيات والسقف والجدران والنوافذ كانت سيئة للغاية وأصابها الإهمال، ولكن يتم التعامل معها فى الوقت الحالى لإعادتها لحالتها الأولى، فالمتحف افتتح فى 1902 عهد عباس حلمى الثانى، وتم وقتها عمل تصميمات من خلال مهندس فرنسى، والذى وضع مجموعة من الأشكال للأسف فى الستينيات والسبعينيات،  طمست معالمها الأصلية، من خلال أعمال الدهانات التى كانت تتم بطرق عشوائية فنجد ألوانا غير متماشية مع حالة وضع القطع الأثرية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق