إضراب سائقي المقطورات يحوّل أزمة الوقود إلي كارثة

34

سوهاج : ابراهيم عبد الرؤوف

أدت عودة سائقي النقل الثقيل والمقطورات بمحافظة سوهاج، والذين ينقلون البنزين والسولار إلي محافظة سوهاج، إلي الاضراب عن العمل مرة أخري بعدما كانوا قد أنهوا إضرابهم عن العمل منذ أقل من اسبوعين إلي زيادة الأزمة بالمحافظة بل وتحويلها إلي كارثة حيث اختفي البنزين والسولار من المحطات بمختلف مراكز ومدن وقري سوهاج وأدي تدافع و تزاحم السيارات والمركبات بأعداد خيالية أمام محطات الوقود إلي إغلاق الشوارع والميادين المحيطة بمحطات الوقود مما تسبب في تعطيل المرور إلي جانب نشوب المعارك والشجارات بين أصحاب تلك المركبات بعضهم ببعض ولوحظ وجود طوابير السيارات الواقفة أمام محطات الوقود بمحافظة سوهاج تصل إلي مسافة كيلومتر وربما أكثر .

ويقول عبد العال محروس سائق مقطورة : كنا قد أنهينا إضرابنا الأول منذ اسبوعين وذلك بعد لقاء محافظ سوهاج بنا ووعده بتحقيق مطالبنا ولكننا فوجئنا بعدم تكملة بقية الطلبات وكان الدكتور يحيي مخيمر محافظ سوهاج قد صرح في إضراب السائقين الأول منذ أكثر من اسبوعين بأنه عقد اجتماعا مع بعض السائقين وتفهم مطالبهم وهو في طريقه لحلها ، ويقول محمود عبد الغفار ، سائق أجرة : أنا متوقف بسيارتي الأجرة منذ يومين لأنني لا أجد سولارا، ويقول صلاح عبده موظف : ما ذنبنا نحن الموظفين في عدم استطاعتنا الذهاب إلي أعمالنا وتركنا فريسة لاستغلال أصحاب السيارات ، أما الحاج جلال صاحب توك توك فيقول ( يا ولدي مش عارف أعمل لأني مش لاقي بنزين أشتغل وأكل العيال وعايزين حد يشوف لنا حل مع سواقين المقطورة علشان يروحوا يجيبوا بنزين للمحافظة).

واشار ناصر احمد أن الازمة اذا لم تنته خلال يومين او ثلاثة ستصاب المحافظة بالشلل التام ولن يستطيع ان يصل الموظفون إلي عملهم خارج مدنهم وسوف يقوم السائقون برفع الاجرة مرة ثانية الي الضعف ليصل اجرة سوهاج طهطا إلي 5 جنيهات بدلا من 2.50 والمضطر يركب الصعب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق