آرثر رامبو في هيئة الكتاب.. “الشاعر المتمرد” الذي غير خريطة الشعر العالمي

24

متابعة: نجلاء فتحي

طفل القصيدة المتمرد مفجر الصورة الشعرية ومفتتها .. كلمات وصف بها الشاعر السماح عبدالله ” آرثر رامبو” في بداية الندوة ، التي أقيمت بهيئة الكتاب لمناقشة الأعمال الكاملة لآرثر رامبو” التي صدرت عن سلسلة الأعمال الكاملة بهيئة الكتاب ، وشارك فيها الشاعر رفعت سلام مترجم الكتاب ، و الشاعر محمود قرني ،ود.نسرين شكري ،وأدارها الشاعر السماح عبد الله ، .

قال السماح عبدالله : إنه آرثر رامبو طفل القصيدة المتمرد مفجر الصورة الشعرية ومفتتها صاحب الطبخة الغريبة علي مائدة التذوق الحداثي للقصيدة المعاصرة أحد ابرز أركان الشعرية في المائة وخمسين عاما المنقضية ، أكثر شعراء الحداثة إثارة لشهية المترجمين حيث تم ترجمة شعره للعربية مرات ومرات ، ما الذي في شعر رامبو او في شخصيته يثير كل هذا الاهتمام؟ يجيب رفعت سلام : “رامبو بعد قرن ونصف ما أكثر الأسئلة ما اقل الأجوبة” لنكتشف أن مائة وخمسين عاما ليست كافية للإجابة علي كل الأسئلة التي تثيره حياة رامبو وقصائده وشخصيته،ويضيف سلام : ” نص رامبو لا يستنفد علي مر الدراسات والأبحاث والسنين والأجيال العاكفة عليه ولم تخطر الحماقة ببال احد فيعلن انه قال او كتب كلمة أخيرة نهائية فيما يتعلق بتضاريسه”. وتابع السماح : لكن رفعت سلام ، إضافة إلي اهتماماته الفكرية والإبداعية هو حمال آسية وحامل أثقال طوال الوقت يقوم بأدوار أولي تنهض بها المؤسسات والجماعات ، فكما قدم لنا من قبل أعمال يانيس ريتسوس الكاملة وشارل بودلير وقسطنطين كافافيس هاهو يواصل نشاطه التفاعلي الكبير ليضيف للمكتبة العربية جهدا اخر وهو الأعمال الشعرية الكاملة لآرثر رامبو والترجمة هذه المرة تتضمن من النصوص والقصائد ما لا تتضمنه اية ترجمة سابقة لرامبو وما أكثرها سواء من أعمال البدايات او مرحلة النضج وقصائده الأخيرة بلا حذف أو استبعاد – كما يؤكد الناشر علي ظهر الغلاف – بالإضافة إلي أهم مراسلاته التي تتضمن رؤاه الشعرية ومئات الملاحظات الإضافية التي تضيء النصوص نقديا وتاريخيا ، كما ضمت صفحات الكتاب اكثر من خمسين صورة فوتوغرافية وبورتريه لوجوه رامبو المختلفة لرامبو بريشة عدد من التشكيليين وأكثر من غلاف لدواوينه هذا عدا قاموس للمصطلحات والأعلام الواردة بمجمل صفحات الكتاب الذي زادت صفحاته علي الستمائة وخمسين صفحة من القطع الكبير.

وقال رفعت سلام : تجربة سفري للجزائر تجربة مهمة من زوايا مختلفة فكان لدي من الوقت مايسمح لي بطرح الأسئلة علي نفسي وهل من المعقول ان الدراسة العربية ان لا يكون لدينا اعمال كاملة لشاعر بحجم بودلير او رامبو وهناك الآلاف من دارسي الأدب الفرنسي ولدينا هذه المشكلة وهنا طرأت علي بالي فكرة ترجمة بودلير وكلما قطعت شوطا اكتشفت ان علي استكمال أشياء أخري ، وحين قلت لنفسي إنهما ديوانان صغيران انتهي الأمر بكتاب لا يزيد علي 900 صفحة من القطع الكبير ، والترجمة للعربية لي عليها ملاحظات أرصدها بيني وبين نفسي وأقول إنها لم تقدم رامبو علي النحو الدقيق ووجهة نظري أن ما نتلقاه بالعربية ليست أعمال رامبو وانما التكوين الذي يصنعه المترجم لأعمال رامبو وعدة عوامل تؤثر فيه منها ثقافة المترجم واتصور انه يجب ان يكون هناك خيال مواز لخيال رامبو هو خيال الشاعر لان خيال الشاعر الاجنبي لا استطيع نقله كما هو ، أما حساسية الترجمة فحدث ولا حرج فإن لم انقل إليك كقارئ هذه الروح المتفجرة وهذه الحيوية فلابد انني سأكون فاشلا، لقد تعلمت من الترجمات حين أري أنه ينقل بلغة تقليدية او يدس نصوصا أو أقوالا مأثورة في النص مع شاعر يتجاوز البلاغة فاقول لنفسي إن هذا مترجم لم يفهم هذا الشاعر وتعامل مع الشعر علي انه نصوص يترجمها فحسب وهذا كان يحفزني أكثر أن أترجم ترجمة أخري ، وما فعلته مع بودلير فعلته مع رامبو من حيث السيطرة أولا علي المادة ففي النشر الفرنسي سنجد طبقات متعددة في النشر ، وهي محققة لكن بلا تلك التفاصيل التي تضيء النص الشعري ، الأعمال الشعرية الكاملة لا تقل عن 1200 صفحة وبالنسبة لرامبو اعتمدت علي مرجع وفي جميع الحالات لا يمكن ان يعتمد الفرد علي مرجع واحد وهذا المرجع مليء بالتفاصيل التي تفوق خيال المترجم فأحيانا لديهم تفسير كل شيء في النص ، وأضاف سلام : هذا الكتاب يجب الأعمال الشعرية الكاملة علي وجه الحصر لآرثر رامبو من المهد إلي اللحد بل إن فيه أعمالا لا تنتسب تماما للشعر ” مثل نشرهم لكراريس رامبو في الإعدادية وواجبات البلاغة صوروها كاملة وموجودة في الكتاب واخترت منها الأعمال المتعلقة بالشعر ” في فرنسا يتعاملون مع المبدع بكل جدية هذه الدراسات كانت مكتوبة باللاتينية وقد اعتمدت علي الترجمة الفرنسية لهذه النصوص وترجمتها للعربية ، وفي كل مرحلة يترك رامبو وراءه مخطوطات ولم ينشر في حياته غير قصيدة او اثنين فقط من كل هذا ، وكتب رامبو أولي قصائده وهو ما زال في المدرسة ولم يدخل باريس ،واخر قصيدة كتبها في حياته تعتبر قصيدة تاريخية كل ذلك موجود في أعماله الكاملة ، ويضم الكتاب عددا من المراسلات التي تكشف موقفه من الشعر من العصر الرومانتيكي حتي بودلير ، وخلال هذه الرحلة مع الشاعر تناثرت بعض المصطلحات النقدية وبعض الاسماء فقمت بعمل قاموس لها في آخر الكتاب أما الختام فهو إضاءات لبعض التركيبات او الصور التي وردت ووجدت انها تحتاج لهذه الاضاءات .

وعن ترجمة الأعمال الكاملة لآرثر رامبو قال محمود قرني : رفعت سلام مترجم هذا السفر المهيب “أعمال رامبو الكاملة” ليس لديه تواضع ميللر ولم يعترف بفشل من أي نوع ، وإن اعترف بصعوبات الترجمة مع تعدد واختلاف المظان التي رجع إليها ، إلا انه وهو المسبوق بما يقرب من ترجمات ثلاث لذلك السفر لم يهل التراب علي أعمال من سبقوه بل دعي ،بتأدبه المعلوم، رفاق الدرب إلي اعتبار ترجماتهم ليست القول الخاتم في مسيرة الترجمة ولكنها تتمات ومناهل ومشترب وثقافات تتكامل وتتواصل كاشفة عن مناطق شديدة التباين والاختلاف ، وأضاف قرني : قد عقدت ما استطعت من مقارنات بين ترجمة خليل الخوري وبعض نصوص عبد الغفار مكاوي وغيرها من الترجمات إلي جوار ترجمة سلام نفسه وأظن أن هذه الترجمات تعكس مزاج مترجميها المؤتلف أحيانا والمختلف في معظم الأحيان التي تتال احيانا وقد رفض سلام من البداية منهج التحقيقات ومن ثم الترجمات التي تكتظ بشتي التفاصيل الببلوجرافية والهوامش والشروح والتأويلات واختار ألا يكون عمله قراءة متعسفة للنص الشعري وما وراءه من تاريخ ويري ان هذا التعسف يطفئ وهج الشعرية ويري ان عمله يخرج من نطاق التحقيق الي نطاق الترجمة،وظل رفعت سلام حائرا أمام سؤال كل مترجم ألا وهو كيف يمكن التوفيق بين الدقة والسلاسة ،كيف يظل النص الشعري شعريا رغم كل صعوبات الترجمة غير انه لم يدع فضلا لنفسه عبر الاضافات التي تدخل الترجمة العربية للمرة الاولي لذلك فإن سلام يؤكد ان احدا لا يجب أن يزعم امتلاك الكلمة الختامية بشأن شاعر بهذه القامة فالمؤكد كما يشير سلام في مقدمته إلي ان دور النشر الفرنسية تصدر كل بضعة أعوام تحقيقا جديدا لأعمال رامبو بلا اكتفاء او انتهاء فأعمال رامبو حسب تعبير سلام غير قابلة للنفاد كأنها تجدد نفسها ذاتيا عبر الأجيال.

واختتمت الندوة بقراءات من شعر رامبو ألقتها بالفرنسية د.نسرين شكري وألقاها بالعربية رفعت سلام والسماح عبد الله منها قصيدة :

“إحساس التي كتبها رامبو في مارس 1870

في أمسيات الصيف الزرقاء ، سأمضي علي الدروب،

تخزني أعواد القمح ، وأنا أطأ العشب الرقيق:

حالما سأحس بالبرودة علي قدمي.

وسأترك للريح أن تحمم رأسي العارية.

لن أتكلم ولن أفكر في شيء:

لكن الحب اللانهائي سيصاعد في روحي،

وسأمضي بعيدا ، بعيدا تماما ، مثل بوهيمي،

عبر الطبيعة ،- سعيدا كأني مع امرأة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق