«الزراعة» تعترف: الوحدات البيطرية خارج الخدمة

14

المهنة تدفع ثمن وقف تگليف الأطباء

كتب : منصور عبدالغني

اعترف د. أسامة سليم رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بأن مصر معرضة للإصابة بسلالات جديدة من الأمراض والأوبئة البيطرية خاصة الحمي القلاعية نظرا لأنها تقع بين ثلاث مناطق تستوطن بها خمس سلالات الحمي وأن مصر لم يدخلها حتي الآن سوي سلالتين فقط، وأكد «سليم» أن الوحدات البيطرية في القري والنجوع خارج الخدمة منذ سنوات عديدة بسبب السياسات السابقة التي منعت تكليف الأطباء البيطريين منذ عام 1995، وأشار «سليم» إلي أن متوسط عمر الطبيب البيطري داخل الهيئة 55 عاما ولا يوجد لدينا شباب أو كفاءات جديدة موضحا أن معظم الوحدات البيطرية متهالكة ومغلقة ولا تقدم أي خدمات للفلاحين في الوقت الحالي.

ومن جانبه أوضح د. صلاح عبد المؤمن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي أن أوضاع الوحدات البيطرية تمت مناقشتها داخل مجلس الوزراء وتقوم حاليا بحصر الأعداد المطلوبة لعمل خطة لإعادة تكليف الأطباء البيطريين بهدف عودة عمل الوحدات البيطرية، وقال الوزير علي هامش توقيع عقد «مشاركة مصر لأول مرة في بنك العترات العالمي للأوبئة البيطرية» إننا نستعد حاليا لتجهيز الأمصال اللازمة لمواجهة الأوبئة المستوطة في مصر مثل حمي الوادي المتصدع والحمي القلاعي وانفلونزا الطيور، وأشار إلي وجود 95 ألف مزرعة دواجن في مصر بحجم استثمارات 18 مليار جنيه، منها 22 ألف مزرعة مرخصة فقط، وأن عدم ترخيص المزارع هو سبب رئيسي لانتشار وتوطين مرض انفلونزا الطيور، ونفي «عبد المؤمن» ظهور عترات جديدة من المرض وأن السلالات الموجودة حاليا هي نفس سلالات عامي 2006 ، 2010 الأمر الذي يسهل عمل أمصال لها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق