القوي السياسية تحمل الإخوان مسئولية مقتل شهيد دمنهور

66

كتب :محمود دوير

اعربت القوي السياسية بالبحيرة عن حزنها العميق لاستشهاد اسلام فتحي مسعود الصبي البرئ ابن الخامسة عشرة بدمنهور والذي شاء القدر ان ياتي استشهاده في نفس يوم استشهاد جابر صلاح – جيكا – جاء ذلك في بيان اصدرته الاحزاب والقوي السياسية وحملت خلاله جماعة الاخوان وحزبها والرئيس مرسي مسئولية مقتل اسلام واضاف البيان : واشد ما يحزننا هو ان تنزف دماء المصريين ثمنا لتلك القرارات السلطوية ذات الطابع الديكتاتوري والتي اشعلت الفتنة في سائر أرجاء الوطن وتستنكر القوي السياسية بالبحيرة تغافل جماعة الاخوان لذلك وان تهاجهم لسياسة القوة والمكابرة ومحاولة القاء الاتهامات علي القوي السياسية بالبحيرة والتي اعلنت منذ اللحظة الاولي لصدور الاعلان الدستوري للرئيس مرسي انها تتمسك بسلمية التظاهرات والاحتجاجات ورفض الاشتباك والحرص علي سلامة المنشآت العامة والافراد وتحمل القوي السياسية جماعة الاخوان وحزبها المسئولية الاخلاقية والسياسية عن حالات التعدي علي الكثير من المواطنين واستفزازهم وجر الشارع الدمنهوري الي حالة من العنف بل احتجاز ورهن مواطنين داخل مقارهم مما أدي الي استفزاز الاهالي ومناصريهم .ان دم الشهيد – اسلام فتحي مسعود -هو في رقبة الرئيس مرسي وجماعته بالبحيرة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق