مجلس نقابة الصحفيين يقيم دعوي قضائية ببطلان التصويت علي الدستور

47

كتبت :نجوي إبراهيم

تأكيدا علي حرية الصحافة واحتجاجا علي أي إجراءات تستهدف النيل من استقلالها أكد «جمال فهمي» – وكيل أول نقابة الصحفيين – أن مجلس النقابة في انعقاد دائم لاتخاذ كل الخطوات التصعيدية اللازمة في حال عدم الالتفات إلي مطالب الجماعة الصحفية مشيرا إلي أنه سيتم غدا رفع دعوي قضائية ببطلان الدستور الجديد الذي أقرته الجمعية التأسيسية نظرا لبطلان عملية التصويت علي مشروع الدستور لسماح رئيس الجمعية لمشاركة ممدوح الولي – نقيب الصحفيين – في جلسة التصويت بالمخالفة لقرار مجلس النقابة بالانسحاب من عضوية الجمعية وهو القرار الذي تم إخطار رئيس الجمعية به بخطاب رسمي في 20/11/2012.

وأكد جمال فهمي أن أهم الإجراءات التي اتخذتها النقابة إزاء تجاهل مطالبها الدعوة إلي الاحتجاب الاحتجاجي للصحف غدا الثلاثاء وكذلك تسويد الشاشات الفضائية يوم الأربعاء القادم تحت شعار «لا للديكتاتورية» فضلا عن تنظيم مسيرة ثانية تنطلق من نقابة الصحفيين إلي ميدان التحرير.

وأكد «فهمي» أن الجماعة الصحفية المصرية علي مر تاريخها جزء من نضال الشعب المصري دفاعا عن حقوقه ولذلك فهي سوف تشارك فئات الشعب وكل قواه الوطنية في كل فاعليات المقاومة السلمية التي تشتعل الآن ضد جماعة تتصرف كعصابة وأخذها الجنون إلي حد اعتقادها بأنها قادرة علي اختطاف مصر.. مشيرا إلي أن هذا لن يحدث وسوف تنتصر مصر في النهاية.

وحول مطالب الصحفيين أكد أننا نطالب بحل الجمعية التأسيسية الحالية وتأسيس جمعية جديدة تشارك النقابة فيها بدور أكبر فضلا عن إلغاء الإعلان الدستوري والنص علي حرية الصحافة.

وأبدي الكاتب الكبير – صلاح عيسي – تأييده الكامل لكل الإجراءات التي اتخذتها نقابة الصحفيين للتصدي لمشروع الدستور الجديد مشيرا إلي أن قرار الاحتجاب شكل مهم من أشكال المقاومة وتم تجريبه في عهد «مبارك» وهو بمثابة رسالة واضحة للشعب المصري لرفض مسودة الدستور الجديد والتصويت ضده بـ «لا».

وأشار «صلاح عيسي» إلي أن الدعوي التي ترفعها النقابة ببطلان الدستور لن تكون الوحيدة للطعن علي الدستور خاصة وأن حدث بعد جلسة التصويت علي المسودة النهائية إجراء تعديلات علي بعض المواد، وأتوقع أنه سيتم رفع دعاوي قضائية متعددة ضد هذا الدستور الذي ينتقص من حريات الشعب المصري.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق