الشرقية: مواطنون كتبوا علي رؤوسهم: «لا للدستور» ووقف التصويت في السابعة مساء

24

كتب :محمد يعقوب 

جرت اعمال الاستفتاء في لجان الشرقية وسط سيل من الانتهاكات والمناوشات التي شابت العملية وقد يكون عناصر الاسلام السياسي طرفا مع الشعب تارة واخري الامن معه ايضا بدءا بضرب المواطن محمد عبد العزيز الجزار الذي ضرب بمطواة قرن الغزال شجت رأسه لتجوله بلجان مدرسة يوسف علي يوسف بقرية اكياد مركز فاقوس وهي قرية الشهيد سليمان خاطر حيث ضرب المواطن لدخوله اللجنة واضعا علي جبهته قماشة كتب عليها لا للدستور فسحل من مقر اللجنة الي مقر مجاور لها بعيدا عن اعمال التصويت وهوما خلق حالة من الاستياء ودفع الموجودين باللجنة الي الهتاف باسقاط حكم المرشد وعلي بعد كيلو مترات قليلة وبلجنة مدرسة الحسيني نوفل بقرية جهينة بذات المركز حزم القائم علي اللجنة اوراقه في السابعة مساء وترك اللجنة وامامها المئات الراغبون في عملية التصويت وهو ما دفعهم جميعا إلي الهتاف يسقط حكم المرشد وفي قريتي البلاشون وميت جابر مركز بلبيس اكتشف المواطنين ان القضاة هم من الكتبة واعضاء النيابة الادارية ولم يسمح لمنظمات المجتمع المدني باعمال المراقبة وكانت مخصصة لاعضاء الحرية والعدالة ومن يحمل كارت مراقب من عناصر جماعة الاخوان وحتي لو لم يحملوا اي شئ فقط يكفي الاشارة الي الانتماء وفي ابو حماد تم تحرير المحضر رقم 6043 اداري ابو حماد باسم ناهد محمد محمد مفاده العثور علي اوراق استفتاء مسودة سلفا وفي لجنة بني عامر مركز الزقازيق استمرت اللجنة رقم 97 مغلقة حتي بعد العاشرة والنصف لعدم تواجد اعضائها وفي قرية هرية رزنة احتجز الملازم اول قوات مسلحة محمد عرفة المواطنة انجي ابراهيم عبد القادر لاعتراضها علي اعمال التصويت الجماعي الذي يقوم به اعضاء الاسلام السياسي علي حد قولها وبتدخلات من لجنة الانقاذ بالمحافظة تم الافراج عنها عن طريق مدير الامن واعضاء الامن الوطني وفي قرية حفنة مركز بلبيس بلجنة مدرسة حفنة الجديدة لم يجد المواطنون كشوف الناخبين مما خلق حالة من الفوضي وتحرر عن ذلك المحضر 9602 وفي ذات المركز وبقرية ميت حمل اكتشف المواطنون ظهور الورقة الدوارة وهو ما سبب حالة استياء عامة ولم تكن هي التجاوزات كلها ولكن اكتفينا بذكر عينات حيث تكررذلك بجميع مراكز المحافظة ولعل ابرزها هو هروب المنتحل لصفة القاضي بلجنة مدرسة الزاوية الحمراء بفاقوس عند اكتشاف امره ولم يتمكن المواطنون من القبض عليه وسرعان ما جاء رجل بدلا منه قال إنه القاضي فيما رفضت الجهات المختصة تحرير محضرا بالواقعة والذي ذهب لتحريره ثروت حجازي عضو الوفد وجبهة الانقاذ بالشرقية .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق