سوهاج:شبكات الكهرباء منهارة والأعمدة ملقاة في الطريق

62

كتب إبراهيم عبدالرؤوف:

من الملاحظ في الآونة الأخيرة انقطاع التيار الكهربائي بكثرة ويرجع السبب إلي سقوط أسلاك التيار الكهربي الهوائي الخاص بالشبكة الموصلة للمنازل علي الأرض لأنها متهالكة ولا تستطيع تحمل الأحمال ولا الأمطار الساقطة من السماء والدليل علي ذلك ما حدث بمدينة طهطا هو أكبر شاهد علي ذلك فمعظم المدينة يوم الأمطار انقطعت أسلاكها وقام العاملون بشبكة كهرباء طهطا بتوصيلها ببعضها مرة أخري وعاشت المدينة في ليلة مظلمة بلا أنوار في الشوارع ولا المنازل وقد سبق ونشرت جريدة «الأهالي» في شهر يونيه الماضي عن اعتماد مبلغ مليون وسبعمائة ألف جنيه للشبكة ، وبالفعل احضرت شركة الكهرباء أحضرت الأسلاك والأعمدة وقامت بتركيب بعض منها وتركت الباقي ملقي في الطرق ولم تستكمل تركيبه فكلما ذهب الأهالي إلي مصلحة الكهرباء يقولون لهم إن المقاول مش لاقي عمال برغم من أن أبناءنا يسافرون إلي المحافظات الأخري لإيجاد عمل ويقول في هذا الشأن أحمد موسي محمود مواطن بالمدينة بأن منطقتي تعيش بالليلة بدون كهرباء لأن الشبكة متهالكة وكثيراً ما ينقطع السلك بالمنطقة ويقومون بلحمه ببعضه البعض ولا يتعدي إصلاحه أكثر من أسبوع وينقطع مرة ثانية أما أهالي منطقة الشيخ عواجة فيقول عنهم محمد محمود إن التيار الكهربائي دائم الانقطاع مما يعرضنا ويعرض منازلنا للسرقة لأن التيار غالباً ما ينقطع في فترة المساء واستكمل إيهاب كمال : « الغريب أنه يوجد سلك مغطي في أماكن يسكن بها بعض من موظفي الكهرباء ومنطقتنا بها بعض من هذه الأسلاك ولكنها في الشوارع التي يسكن بها أقرباء موظفي الهيئة وأضاف علي محمد أين يذهب ثمن الفواتير التي نقوم بدفعها أليست الشركة تحصل منا لكي تقوم بصيانة الأسلاك فالفواتير ثمنها تضاعف فأنا أقيم في شقة وأدفع أكثر من مائة وعشرين جنيهاً في الشهر وأحياناً تصل إلي مائة وستين أو مائة وثمانين جنيهاً لماذا لا تقوم بتركيب سلك جديد وأضاف بعض أهالي قرية بنجا أن سلك الضغط المتوسط يمر بحقولهم وعلي ارتفاع قريب من الأرض ولا يتعدي ارتفاعه الثلاثة أمتار ارتفاعه فإذا قام أحدنا بتحميل المحصول علي جرار زراعي لا نستطيع المرور من تحته فقمنا بمخاطبة الشبكة أكثر من مرة وكانت الإجابة سنرسل لكم «فني» وعلاوة علي ذلك لا نستطيع أن نزرع الذرة الطويلة خوفاً أن تقطعه أو يحدث تيار كهربي بينها وبين الأرض في حالة ري الأرض كما أن المسافة بين العمود والعمود الآخر تزيد علي المائة والعشرة أمتار ففي الصيف مع ارتفاع درجة الحرارة يتمدد السلك لمسافة تقل عن المذكورة .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق