الشرقية:القوي السياسية ترفض نتيجة الاستفتاء وتدين الاعتداء علي المستشار الزند

41

كتب محمد يعقوب :

احدثت نتائج الاستفتاء دويا غير عادي في الشرقية محافظة الرئيس حيث رفض المواطن العادي غير المنتمي لاي تيار سياسي ان يطلق عليه استفتاء هذا ما قاله رؤوف الهواري الخبير الاستراتيجي واضاف محذرا الرئيس من اختراق القوات المسلحة وقال علي المرشد العام محمد بديع ان يوشوش خيرت الشاطر ويقول له في اذنه بلاش الجيش يا شاطر محذرا من لجوء الاخوان الي العنف السياسي عن طريق كتائبهم المسلحة واعتبرت انعام محمد علي الامين العام لحزب الغد ان النتيجة غير معبرة عن راي الشعب وقالت لم التق احدا في شوارع الشرقية قال نعم فجميع من التقينا بهم قالوا لا فأين من قالوا نعم ووصفت النتيجة بالمهزلة واعتبرت ان الشارع اصبح غير مقتنع بالاسلام السياسي والذي اصاب المواطنين بالملل وانعت الحالة التي تمر بها البلاد بالانفجار المغمي وحذرت من الخامس والعشرين من يناير القادم حيث قد تكون الثورة الكبري واكد ثروت حجازي عضو الامانة العامة لحزب الوفد بالشرقية ان لجنة الحزب بالمحافظة تري ان فضيحة النظام في قبوله استقالة المستشار محمود مكي في هذا التوقيت تعكس القرار الذي اتخذته مؤسسة الرئاسة بضرورة نجاح الاستفتاء مشيرا الي ان مكي تقدم بالاستقالة ذاتها منذ شهور ولم يقبلها الرئيس وكانه يقول له ( لما نخلص الدستور هنقبل استقالتك ) فيما اعتبرت الهجوم المسلح علي المستشار احمد الزند افلاسا سياسيا اما منصور الشتري الامين العام للحزب الناصري بالشرقية فاتهم الاخوان بتزوير الانتخابات عن طريق التعطيل المقنن بتزايد المتواجدين امام اللجان حتي يشعر المواطن انه سينتظر اكثر من خمس ساعات علي الاقل لكي يؤدي صوته مما يجعله ينصرف وقال ان تحركاتنا مرشحة للتصعيد وفي انتظار ما تقرره اللجنة المركزية للانقاذ وسنسير في اتجاهها مهما كلفنا ذلك، اما طارق الميرغني رئيس نقابة المعلمين المصريين بالشرقية فاستنكر استخدام المساجد في الدعاية لنعم للدستور وقد وصل الامر الي ان يحكي الخطيب في مسجد النصر بمدينة القنايات رواية من خياله ليظهر صلاح الرئيس الذي يتبني هو وفريقه نعم للدستور ، وهو ما اثار المصلين واعتبروه تسويقا للرئيس والدستور وحاولت مجموعة الفتك به وهتف المصلون يسقط حكم المرشد، وكادت ان تحدث مشكلة كبري لولا تدخل السيد نجيدة رئيس لجنة الطاقة بمجلس الشعب المنحل اما مصطفي كامل الامين العام لحزب التجمع فجاء مؤكدا تزوير العملية الانتخابية وقد يكون بمطالبة القضاة وموظفيهم في الاسراع في انتهاء المصوت من اداء واجبه مما قديعطل العمل باللجان ويدفع الواقفون بالطوابير الي الذهاب الي منازلهم بالاضافة الي الورقة الدوارة بمعظم اللجان التي قام بها انصار نعم، إضافة الي غلق اللجان في السابعة مساء كما حدث في مدرسة الحسيني نوفل بقرية جهينة القبلية بفاقوس كما اننا بالجبهة قد حررنا اكثر من اربع واربعين محضرا بمخالفات انتخابية وطالب كامل المجتمع المدني بعدم الاعتراف بالنتيجة مستنكرا ما حدث للمستشار احمد الزند معتبرا ان ذلك من قبيل البلطجة السياسية تصفية الخصوم ومن جهته حمل حزب الاحرار الاشتراكي بالشرقية فصائل الاسلام السياسي مسئولية عملية الهجوم علي المستشار احمد الزند رئيس نادي القضاة وقال الحزب في بيان له ان تنفيذ سياسة التصفيات الجسدية في مصر مرفوض وان منهج الكفاح المسلح المتبع في البلاد التي تطلق علي نفسها اسلامية لا يمكن تطبيقه في مصروتساءل عن وجود شخصيات فلسطينية بين المنفذين وهل هناك رابط بينهم وحارس خيرت الشاطر حامل ذات الجنسية وتوقع الحزب تكرار ما حدث ضد شخصيات اخري معارضة مستقبلا وستكون هي بداية النهاية السريعة للمتأسلمين ومدعين حماة تطبيق الشريعة في مصر واوضح ان المحتل الانجليزي لم يستطع تعليم الشعب المصري لغته بل اضطر هو ان يتعلم العربية ليقترب من هذا الشعب وعلي الجميع تذكرة ذلك جيدا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق