البحيرة: صغار الفلاحين: إلغاء الديون تصريحات في الهواء

39

كتب ممدوح فتحي :

حالة من الغليان والغضب انتشرت بين الفلاحين بسبب تجاهل الدستور لحقوقهم انتشرت مديونيتهم الذي انتهي في ظل معاناة خاصة وهي المتعلقة لدي بنك التنمية والانتماء الزراعي حيث تردد الفلاحون إلي البنك للسؤال عن رفع المديونيات، وكان رد البنك لم يصلنا ما يفيد برفع هذه المديونيات وأننا لا نتعامل مع التصريحات ولكن نعمل بالمستندات والقانون الذي يفصل بين الواقع والخيال ومستحيل رفع المديونيات لأن هذه الأموال ليست ملك البنك ولكنها ملك المودعين الذين وضعوها من أجل استثمارها بالفوائد وإذا تم رفع جزء من المديونيات سوف تكون تقليل الفوائد فقط . يقول محمد الصياد كان عندي أمل سدد جزء من المديونيات المتعلقة من ثمن القطن ولكن الظروف للطارئة التي حدثت من سوء تسويق القطن هذا العام لم يمكنني فقمت ببيع المواشي وبعض الأغنام من أجل زواج الابن والبنت ولكن الله يعوض علينا من محصول آخر وممكن نأجل الزواج ولكن لا يمكن تأجيل الديون.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق