ثقافة المقاومة السورية في الهناجر

33

محمد صابر عرب : قريبا جدا سيسقط الطغاة في الوطن العربي الواحد تلو الآخر

متابعة: أمل خليفة

افتتح دكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة معرض الفن التشكيلي بمجمع الهناجر بالأوبرا والذي يعد أول فاعليات مهرجان سوريا ” حرية وبس ” الذي تقيمه هيئة مغتربي سورية الأحرار التي تسعي إلي تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي والاعلامي من خلال برامجها وحملاتها دعما لصمود الشعب السوري .

قال عرب ” أود أن اقدم خالص الشكر و الفخر والامتنان إلي كل أم فقدت ابنها فلذة كبدها أو فقدت زوجها في سوريا الشقيقة و إلي كل انسان انساب دمه علي الاسفلت في شوارع دمشق او حلب او حمص أو اي قرية من قري سوريا فهؤلاء هم الابطال العظماء الذين قدموا دماءهم في سبيل الحرية . فقد كان السوريون يعيشون في وطنهم البديع الجميل ولكن المشكلة الحقيقية التي كان يشعر بها هذا الشعب المناضل الكبير هي إنه أفتقاره للحرية.

فالحرية هي السبب الاساسي الذي جعل السوريين ينتفضون .ونحن معكم منذ اللحظة الاولي لهذه الملحمة البطولية نترقب ونشعر ونفخر بنضالكم العظيم ولعلكم ترون ان الطغاة في هذا الوطن العربي الكبير يسقطون واحدا تلو الاخر ونحن واثقون أنه في أيام قليلة سيذهب طغاة سوريا وسيبقي الوطن السوري الحر بأخلاص ونضال شعبه سواء كان هؤلاء المناضلون في داخل سوريا او في خارجها . و بقدر ما كنا نتابع ما يحدث داخل سوريا كنا نتابع ايضا نضال الاخوة السوريين في اوروبا وفي امريكا وفي الوطن العربي وفي الخليج وفي مصر وفي كل مكان في العالم حيث أثبت السوريون انهم فصيل قوي في نضاله . وايمانهم بان الشمس سوف تشرق قريبا جدا وسوف نحتفل بإقامة المهرجانات داخل سوريا وسوف نذهب لنشارككم هذا العرس وسنحتفل معكم بالحرية وان غدا لناظره قريب .

كما تقدم بالشكر المتحدث الرسمي بأسم مغتربي سوريا في مصر يحي القضماني رئيس هيئة مغتربي سوريا الاحرار لشعب مصر علي نصرته للشعب السوري في جميع ربوع مصر بكرم وعزة قائلا ” لقد كان الشعب المصري عبر التاريخ سندا قويا لكل الدول العربية وخاصة سوريا حيث إن شعب الكنانة حليف في اوقات الشدة والازمات وفي هذه الظروف الراهنة شعبنا السوري يدفع أثمانا مضاعفة للعودة معززا مكرما والعمل بجد لنهضة سوريا و علينا ان نرفع شعار الدين لله والوطن للجميع ونؤكد عليه في سبيل الاوطان كي ننتصر علي طغاتنا وعلي انفسنا ايضا . ولقد ارتأينا في هيئة مغتربي سوريا الاحرار الهيئة التي انشئت من اجل أهداف سامية من بينها المساهمة في الدعم الاعلامي والمعنوي لشعبنا البطل إقامة هذا المهرجان ليكون وسيلة نبيلة للتعبير عن وقوف مثقفي ومبدعي سوريا الاحرار ومثقفي ومبدعي وفناني الوطن العربي والعالم إلي جانب دورتنا.

علي فرزات

وقد لبي اكثر من ثمانية وعشرين فنانا دعواتنا من جميع انحاء العالم وقدموا اعمالهم الفنية للمشاركة في المعرض الذي نفتتحه اليوم وعلي رأس هؤلاء الفنانين الفنان علي فرزات الذي أضحك العالم طويلا علي طغاته برسومه الكاريكاتيرية المبدعة فنال الجوائز العالمية علي اعماله الفنية ولكن في نفس الوقت نال جائزته النضالية في حمص حيث امر جلاديه بتكسير اصابع يديه المبدعة .

ولبي نداءنا ايضا الفنان العراقي نصير شمة الذي قضي الاشهر الماضية يبحث عن وسيلة لمساعدة السوريين الذين هجرهم النظام وهو من قضي طوال عمره يبحث عن اجمل النغمات علي اوتار عوده المبدعة وهذه الليلة .

ويشاركنا ايضا مفكرنا الكبير سلامة كيلة الذي بشر بالثورة منذ وقت مضي طويل وكذلك فرقة ” اسكندريلا ” المصرية المبدعة وفرقة ” مر الكلام ” وفرقة المصابيح وسيزين شخصيات هذا المهرجان شيخ شعراء مصر أحمد فؤاد نجم وهمسة مصر وروحها النقية الشاعر زين العابدين فؤاد والشاعرة السورية المبدعة رشا عمران

هذه الكوكبة من المبدعين ساهمت طوعا معنا وبلا أي مقابل في اقامة هذا المهرجان فلهم منا الشكر والثناء والتقدير واود ان اؤكد الدورالمهم للجنود المشكورين في هيئتنا والذين عملوا ليل نهار من أجل نجاح هذا المهرجان وخروجه بالشكل الذي يليق بمكانة كلتا الدولتين ” مصر و سوريا ” وبمكانة كل من شارك واسهم فيه سواء بحضوره او بأعماله.

كما حضر المهرجان الفنان السوري جمال سليمان والفنانة السعودية عبير الفتني الاستاذ المحاضر بكلية التصاميم قسم الرسم والفنون بجامعة الملك عبد العزيز بجدة التي تقول انها شاركت في المهرجان لانه اول مهرجان يقام علي حس الثورة السورية بالاضافة لعشقي لبلدي الثاني مصر كما أن الحدث علي درجة عالية من الأهمية.

وتعليقا عن مستقبل الابداع والفنون في الوطن العربي يقول الفنان ربيع الاخرس ستظل الفنون وسيستمر الابداع لدي كل شعب يقوم بثورة من اجل الحرية فكل شعب يقوم بثورة مبدع .

ويقول الفنان المصري هشام طه رسام الكمبيوتر جرافيك والديجتال أرت ان هناك ثراء كبيرا في اللوحات المعروضة القادمة من مختلف انحاء العالم رغم انها مهداة من فنانيها لصالح اغاثة الشعب السوري إلا ان هناك ثراء في الكم والكيف من حيث الابداع والرقي .

ويقول الفنان صدام شقير أحد منسقي ومنظمي المهرجان إن اللوحات القادمة من الخارج دخلت مصر تحت بند العرض والاعادة ولكن في حالة بيعها ستدخل مصر مرة أخري تحت بند البيع. وأخيرا ليس هناك أنسب من الفنون لتوصيل الرسائل من اول رسومات الكهوف إلي آخر لوحات المسرح كانت الفنون بتنوعاتها الدال الاجدي علي نهضوية الانسان وتطوره وأصبح ما بقي منها يشكل ما يعرف بالارث الانساني ولأن ثورات الحرية هي الخطوات الاسرع في ارتقاء البشرية رافقتها الفنون بشغفية النهوض ولم تتخذ يوما إلا الجانب المضيء ولأن مدنية الانسان سفر طويل في العبور إلي النور .كان تنظيم هذا المهرجان في محاولة لتضافر جهود الريشة والكلمة والموسيقي توقا الي الحرية ودعما للعمل الاغاثي والانساني لنقول لهم نحن هنا نحاول التخفيف من مآسيكم .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق