عقوبات أمريكية جديدة علي فنزويلا.. و مادورو يتوجه للجنائية الدولية

162

 

تقرير مارك مجدي

تستمر محاولات الولايات المتحدة لزعزعة الاستقرار في فنزويلا في ظل الجائحة, حيث تدرس واشنطن حظر ناقلات النفط الفنزويلي حسب رويرتز.

فقد عادت سفينتنان لنقل النفط أدراجها مع معرفة طواقهم هاتين الناقلتين بالعقوبات التي تنتوي الولايات المتحدة فرضها علي ناقلات النفط الفنزويلي.

و قال جورجيه أرازاى وزير خارجية فنزويلا من خلال حسابه علي تويتر أن الولايات المتحدة تعتدي علي قلب الاقتصاد الفنزويلي لمنع الدولة من الحصول علي الدخل الكافي لاستيراد الغذاء و الدواء.”أنهم يفعلون ذلك في قلب الجائحة التي يمر بها العالم, إنه هجوم علي جميع الفنزويليين”.

أرازاى

و أرفق الوزير بتغريدته تقرير وكالة رويترز عن اعتزام الولايات المتحدة خنق الاقتصاد الفنزويلي. و قد أدت العقوبات السابقة علي فنزويلا إلى تخفيض غير مسبوق في صادارت النفط الفنزويلي, و هو ما يعمق الأزمة الاقتصادية, و لكن أحبط الرئيسي الفنزويلي نيكولاس مادورو هذه المحاولات وفقاً لتقرير رويترز.

و من المؤكد أن هذه العقوبات ستزيد من صعوبة نقل النفط الخام علي شركة النفط الفنزويلية (PDVSA). حيث هبطت الصادرات بالفعل ل453,000 ألف برميل في اليوم حتي الآن, و هو المستوي الأقل في تاريخ تصدير النفط الفنزويلي منذ 2003.

و بدأت شركات نقل النفط في تحويل مسار ناقلات النفط من فنزويلا لتفادي خطر العقوبات الذي من شأنه أن يوقف عمل هذه السفن لفترات طويلة, مثل سفينة سي دانسر التابعة لشركة ثنماريس اليونانية و التي تعمل مع شركة تيبكو أسفلت لتكرير النفط. و يأتي هذا التلويح بالعقوبات بعد أن وقعت فنزويلا سلسلة من الاتفاقيات مع بعض الدول مثل إيران التي أعلنت عن رغبتها في إرسال مزيد من ناقلات النفط إلي فنزويلا.

و في هذه الأثناء شجبت حكومة فنزويلا أفعال حكومة ترامب و توجهت بشكوي للمحكمة الجنائية الدولية حيث أعتبرت هذه الأفعال كأجراءات قسرية في ظل جائحة صحية عالمية, و تضمنت الشكوي دلائل علي اختراق الولايات المتحدة للقانون الدولي و انتهاكها لحقوق الشعب الفنزويلي و محاولة حصاره.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق