فشل .. وفضائح .. وتراجع

16

كتب : أحمد هديب- عادل عطية

استقبلنا عام 2013 وهو عام جديد لانعلم ما يحمله لنا من مفاجآت وودعنا منذ أيام قليلة عام 2012 الذي لم يكن عاما سعيدا علي الشعب المصري بجميع طوائفه و فصائله ماعدا فيصلا واحدا فرض سيطرته بالطرق المشروعة وغير المشروعة نتج عنها عدم الاستقرار و توتر سياسي ووقفات فئوية و مليونات واعتصامات و إضرابات وأزمات مختلفة أثرت بالسلب علي قطاعات عديدة في الدولة وبالطبع القطاع الرياضي ليس بمنأي عن باقي القطاعات الأخري حيث شهد عام 2012 أزمات رياضية و كروية كثيرة وفي بداية العام شهدت بورسعيد مذبحة كروية حيث لقي 72 مشجعا أهلاوي مصرعهم، وسوف تقوم “الأهالي “في هذا العدد برصدها بشكل مفسر خاصة في النصف الثاني من العام المنقضي … والبداية كانت مع منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم ففي 30 يونيو أخفق للمرة الثانية علي التوالي في الوصول إلي كأس الأمم الافريقية التي ستقام في جوهانسبرج 2013،وذلك بعدما تعادل 1/1مع منتخب افريقيا الوسطي في مباراة العودة للتصفيات الافريقية المؤهلة لكأس الامم التي اقيمت ببانجي عاصمة افريقيا الوسطي ، قد تلقي هزيمة غير متوقعة في مباراة الذهاب بمصر 2/3.

ثم يأتي المنتخب الأوليمبي وسط تلك الاجواء السيئة بالنسبة للرياضة المصرية اضطر للعب خارج مصر بسبب عدم استطاعته اقامة مباريات ودية في البلاد من بعد حادث بورسعيد فاضطر لخوض مبارياته الودية خارج مصر فشارك في دورة تولون الودية في فرنسا ثم كأس العرب بجدة في الفترة في الفترة من 22 يونيو وحتي 5 يوليو وخرج من الدور الأول للبطولة بعد نتائجه المخيبة للآمال في مواجهات المجموعة الثالثة حيث تعادل مع السودان 1/1 وتلقي هزيمة من العراق 1/2 وأخيراً التعادل مع لبنان الضعيف 1/1 في أسوأ مشاركة عربية في تاريخه برغم من أن هذه المشاركة كانت تعتبر بمثابة استعداد ودي للأولمبياد.واختتم المنتخب الاوليمبي اخر تجاربه الودية أمام منتخب هوندوراس بهدف دون رد في المعسكر الفرنسي

مواصلاً أداءه الفاتر وغير المطمئن للجماهير المصرية، ليبدأ مشواره في اوليمبياد لندن بلقاء من العيار الثقيل ضد نظيره البرازيلي علي ملعب الميلينيوم في كارديف بويلز في السادس والعشرين من يوليو وينتهي اللقاء بخسارة منتخبنا 2/3 ،

ثم يتعادل المنتخب مع نيوزيلندا 1/1علي ملعب أولد ترافورد بمدينة مانشستر الإنجليزية في التاسع والعشرين من نفس الشهر، قبل أن يختتم مشواره في الدور الأول بالفوز علي بيلاروسيا 3/1علي ملعب هامبدن بارك في مدينة جلاسجو الإسكوتلندية في الأول من أغسطس ليتأهل لدور الثمانية ثم يخسر امام المنتخب الياباني 3/صفر ويودع البطولة.

ونصل لقمة العشوائية الأدارية أمام المجتمع الرياضي العالمي و الأوليمبي وتحصد مصر المركز الأول في الفضائح الأوليمبية، وجاءت البعثة المصرية في المركز الأول في حصاد الفضائح التي بلغت أربع فضائح جاء أولها في الملابس المضروبة والثانية اصطحاب أحد الاداريين المرافقين للمنتخب الاوليمبي لكرة القدم للشيشة في غرفته بالفندق المقيم فيه البعثة المصرية والفضيحة الثالثة تخص أيضا بعثة المنتخب الاوليمبي وهي وجود فاتورة بالفندق بـ 700 دولار بناء علي طلب أحد أعضاء البعثة بفتح قنوات اباحية مشفرة.

اما الفضيحة الرابعة فكانت غياب المصارعين عبده عمر وصالح عمارة عن مبارياتهما بعد التأخر في الاستيقاظ من النوم وعدم علم الإداري بموعد المباريات.كما لم تحرز مصر سوي ميداليتين فضيتين في السلاح والمصارعة الرومانية:

فاز علاء الدين أبوالقاسم بالمركز الثاني والميدالية الفضية في سلاح الشيش بعد خسارته 15/13 في النهائي أمام الصيني لي شينج وتوجت هذه الميدالية جهود أبوالقاسم لأن يكون أول لاعب سلاح افريقي وعربي يصل لنهائي أوليمبي في مائة عام.حصل المصارع الروماني كرم جابر علي فضية وزن 84 كيلو بعد خسارته أمام اللاعب الروس الان جوايف.وكان كرم جابر قد حقق لمصر ميدالية ذهبية في أوليمبياد أثينا 2004 وبذلك يكون اللاعب المصري الوحيد الذي حقق ميداليتين في دورتين أوليمبيتين مختلفتين.

كما خرج الزمالك رسميا من دوري الأبطال بحصوله علي الهزيمة الرابعة علي التوالي في مجموعته بدور المجموعات في دوري الأبطال أمام مازيمبي الكونغولي 2/1 باستاد الكلية الحربية بالقاهرة.

ونصل في نهاية العام الملبد بالغيوم بالخروج المبكر للمنتخب العسكري من المونديال في الفترة من 5 وحتي 17 ديسمبر لا تنس سجلات الرياضة، إخفاقاً كبيراً وغير مسبوق تمثل في خروج المنتخب العسكري لكرة القدم من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الافريقية العسكرية بكوت ديفوار بعد هزيمتين متتاليتين من زامبيا 1/3 ومن غينيا صفر/1 بالمجموعة الثانية، لتفقد مصر الريادة الافريقية واللقب الافريقي الذي حققته في آخر بطولة بمالي 2004 وتخسر فرصة التأهل لكأس العالم العسكرية بأذربيجان 2013م، وكانت قد خسرت العام الماضي ولأول مرة كأس العالم العسكرية بالبرازيل علي يد الجزائر صفر/1.

ومنتخبنا العسكري هو صاحب الإنجازات غير المسبوقة ورصيده 3 بطولات عسكرية افريقية و5 بطولات عالمية عسكرية. ومع نهاية عام 2012، اختتمت مصر وهي في المركز الـ41 حسب تصنيف الفيفا لشهر ديسمبر واحتلت مصر بذلك المركز السادس افريقيا الذي تصدره أفيال كوت ديفوار، والمركز الثاني عربياً بعد الجزائر صاحبة المركز الـ19 عالمياً.

في اتحاد الكرة الطائرة : أبدت 22 منطقة تابعة للاتحاد، استياءها الشديد من تأخر صرف الدعم المادي من جانب مجلس الإدارة برئاسة علي السرجاني، والغريب أن الإعانات موجودة في خزينة الاتحاد، إلا أن الرئيس لم يقرر صرفها لأسباب غير معلومة ..علاوة علي اتهام رئيس الاتحاد بتهميش دور ثنائي مجلس الإدارة جمال شيحة ومني عبد الكريم علي اعتبار أنهما من أنصار عمرو علواني رئيس الاتحاد الأفريقي للعبة وغريمه التقليدي.

وفي اتحاد السلاح : استقر رئيس الاتحاد تامر زين العابدين علي إقامة مؤجلات منافسات بطولة كأس مصر تحت 20 سنة في سلاح الشيش والمبارزة أواخر شهر يناير الجاري، وذلك بعد تأجيلها لأكثر من شهر بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة التي تمر بها البلاد.

ومن جانبه أكد زين العابدين أنه قرر إقامة المؤجلات أواخر شهر يناير الجاري، نظراً لارتباط اللاعبين بالامتحانات والتي ستنتهي يوم 24 من الشهر المنقضي، مشيراً إلي أن البطولة سيتم استئنافها عقب انتهاء الامتحانات مباشرة.

وفي كمال الأجسام : أبدي المدربون اندهاشهم الشديد من تجاهل وزارة الرياضة برئاسة العامري فاروق لصرف رواتبهم الشهرية المتأخرة منذ 6 أشهر.

وقد أكد عصمت صادق مدرب المنتخب الوطني أن الوزارة لم ترسل رواتب المدربين منذ ستة أشهر، مشيراً إلي أن الاتحاد خاطب الجهة الإدارية أكثر من مرة لكنها تجاهلت الرد، وأضاف صادق أن وزارة الرياضة لا تهتم سوي بأحوال كرة القدم فقط دون النظر إلي مشاكل الألعاب الأخري، مشدداً علي أن الفريق الذي ساهم في رفع اسم مصر 7 مرات متتالية بتحقيق بطولة العالم، تم تجاهل تكريمه من قبل الجهة الإدارية.

وفي الخماسي الحديث : أرسل الاتحاد المجري للخماسي الحديث لنظيره المصري خطاباً رسمياً يطلب فيه إقـامـة معسكر تدريبي بمدينة الغردقة خلال شهر يناير الجاري لعمل احتكاك مع منتخب مصر حتي يكتسب كل منهم المهارات الخاصة في التـدريب، وأثار المجلس أهمية تأمين المنتخب المجري خلال فترة إقامته، في ظل الظروف التي تمر بها البلاد حالياً.

وفي اتحاد المصارعة : طالب مجلس الإدارة برئاسة حسن الحداد اللجنة الأوليمبية بزيادة الدعم الخاص باستعداد المنتخب لبطولة البحر المتوسط القادمة، والتي تستضيفها تركيا في يونيو المقبل، من مليون و300 ألف جنيه إلي 2 مليون جنيه،

حيث يري اتحاد المصارعة أن الدعم الذي تم صرفه من اللجنة الأوليمبية، لا يناسب استعدادات اللعبة، خاصة أنها تحقق ميداليات في البطولات الدولية، عن ألعاب أخري لا تحصل علي أي ميدالية وحصلت علي نفس مبلغ الدعم.

وللأسف الشديد وصل حالنا الرياضي في 2012 لأدني الدرجات لأسباب عديدة مختلفة و متنوعة أهمها أننا لم نشاهد صراحة واضحة من المسئولين في الدولة بدءا من رئيس الوزراء مرورا بوزير الرياضة فلابد من المصارحة بان الدولة لا تريد الرياضة وتريد فقط ممارسة الرياضة للجميع كما جاء حرفيا في الدستور الجديد للبلاد علي ان يتم الغاء بعض الرياضات من قاموس الرياضة المصرية مثل السباحة و الرياضة النسائية بالكامل وبالتالي فإن علي الرياضيين مواجهة الحقيقة والذهاب فورا للتفتيش علي أعمال أخري سواء العمل كجرسونات أو سائقين ميكروباص أو في شركات النظافة أو الهجرة من مصر مثلهم مثل الكثيرين الذين سيغادرون مصر في القريب العاجل .

مع ذلك اختتم العام بفوز الأهلي ببطولة إفريقيا وحصوله علي المركز الرابع في بطولة اندية العالم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق