مظاهرات غضب جديدة في 25 يناير

23

كتب: منصور عبد الغني

رصدت أجهزة سيادية من خلال غرف خاصة تم تشكيلها مؤخرا زيادة الاحتقان والغضب بين المواطنين خاصة في المناطق العشوائية وأرجعت ذلك إلي انهيار الخدمات من صرف صحي ومياه شرب وطرق وكهرباء ومواصلات وارتفاع أسعار السلع والخدمات.

حذرت الأجهزة الأمنية التابعة لجهات سيادية من زيادة وتيرة الغضب خلال الأسابيع المقبلة في ظل إحساس المواطن بعدم وجود الدولة وغياب أجهزتها الأمنية وزيادة معدلات الجريمة في الشارع واعتماد المواطنين علي أنفسهم في حماية ممتلكاتهم بعد فقدان الثقة في الشرطة والقضاء والحكومة.

أكدت مصادر أمنية لـ «الأهالي» أن التقرير طالب بضرورة إحداث تغيير ملموس قبل حلول الذكري الثانية لثورة 25 يناير والتي من المنتظر أن تشهد تظاهرات لا تتسم بالسلمية وتكون مصحوبة بأحداث سلب ونهب وحرق وطالب التقرير وزارة الداخلية بضرورة رصد الخارجين عن القانون لمنع اندساسهم وسط المتظاهرين خلال الفترة المقبلة والتي من المنتظر أن يصعب السيطرة عليها في ظل حالة الاحتقان العام والانقسام بعد إقرار الدستور، الأمر الذي قد ينتج عنه إعادة تقييم التغيير الوزاري المرتقب والاطاحة بعدد كبير من الوزراء لإحداث ارتياح «وهمي» داخل الشارع خلال الفترة المقبلة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق