شفيق غربال.. وتراثه المجهول

166

نبيل فرج

بعد نصف قرن من رحيل المؤرخ محمد شفيق غربال (1894 – 1961)، مؤسس مدرسة التاريخ المصري الحديث، يقوم مركز تاريخ مصر المعاصرة في دار الكتب والوثائق القومية بجمع تراثه المتفرق من البحوث والمقالات في مجلدين، صدر في الشهر الماضي الجزءالأول منه في 508 صفحات من القطع الكبير.

قام الدكتور حسام أحمد عبدالظاهر بتحرير المجلد ودراسته، مبينا المصاعب التي واجهها في تحقيق مادته، وكتب الدكتور أحمد زكريا الشلق مقدمة للمجلد تعرف بشفيق غربال وإنتاجه.

سيرة ذاتية

يتضمن هذا الجزء مجموعة من البحوث والمقالات ومقدمات الكتب من الصعب العثور عليها، مثل سيرة شفيق غربال الذاتية التي نشرت في مجلة «الإذاعة» في عدد 18 يناير 1958 في شكل رد علي سؤال أحد الصحفيين عن حياته، أو في شكل مقال عن الحياة الجديدة بأن نحياها، الذي نشر كفصل من فصول كتاب «علمتني الحياة» الذي صدر في سلسلة «كتاب الهلال» في أكتوبر 1953، وفيه يذكر شفيق غربال أن الإنسانية، وبمعني أدق تاريخ الإنسانية، كان معلمه الذي تلقي منه دروس الحياة، واكتسب الخبرة بأحوال البشر بين الخسة والرفعة.

ولأن تحديد شخصية المؤلفين لا غني عنها في كل كتابة تاريخية، نجد شفيق غربال يحدد بدقة في هذه الصفحات تاريخ ميلاده والحي الذي نشأ فيه في الإسكندرية، والمدارس التي تلقي فيها تعليمه، وبعثته الأولي والثانية إلي انجلترا، والمناصب التي شغلها في وزارة المعارف والجامعة، والكتب التي ألفها أو ترجمها، وعضوية مجمع اللغة العربية التي سعد بها، لأن خدمة اللغة العربية، أداة التخاطب والتفاهم، خدمة للعقل العربي، والعقل الإنساني.

ويتناثر في هذا المجلد مجموعة من آراء شفيق غربال، منها أن الشعوب كلها وريثة جميع الحضارات، وأنه ليس هناك عصر كامل الأوصاف، فلكل عصر محاسنه ومساوئه. وما من مشكلة تعاني منها دولة من الدول إلا ولها ما يناظرها في غيرها من الدول، وإن اختلفت عنها في المظهر.

وليس هناك في السياسة أمة تستطيع أن تتصرف بحرية مطلقة وهي منفصلة عن العالم.

كما أنه لا تقدم للأمم أو تطلع للتقدم بغير العلم والمعارف البشرية، والاتصال بالأمم الأخري والاقتباس منها، وبالذات في عصرنا الذي زاد فيه التقارب بين أجزائه بالقياس إلي الماضي والمشكلات التي يواجهها شعب من الشعوب لا تختلف كثيرا عما تواجهه سائر الشعوب، ولا أمن للوطن إلا بأمن العالم. ويحتاج العمل السياسي دائما إلي صحافة من نوع خاص، تعرف كيف تشتغل بالشئون العامة، وكيف تنفذ الأحداث في ملابساتها، خدمة للرأي العام.

الاهتمام بالعالم

ومع أن تخصص شفيق غربال كان في الإنسانيات، فقد كان يقدر إلي غير حد الأعمال العلمية في مختلف اللغات ويوصي بترجمتها إلي العربية.

أما الشخصيات فإنها في نظره لا توزن، ولا يحكم عليها، في ضوء أو بعد واحد، لأن الحقيقة أكثر تعقيدا من ذلك، وفي تقديري أن هذه الحقيقة يجب ألا تكون نهائية، وإنما يجب أن تظل محلا لحرية البحث.

وشفيق غربال هو صاحب مقولة «مصر هبة المصريين»، ردا علي قول هيرودوت في القرن الخامس قبل الميلاد أن «مصر هبة النيل».

وحجة شفيق غربال الدامغة أن نهر النيل يقطع آلاف الأميال من منبعه إلي مصبه، غير أنه لم تنشأ علي ضفافه الطويلة حضارة سوي في مصر، وهذا دليل علي أن هذا الوطن بتاريخه العريق من عمل المصريين، لا من عمل نهر النيل، كما يذكر هيرودوت عندما زار مصر ووقع في أخطاء عديدة، بسبب عدم تفريقه بين القصص والروايات التي يرويها العامة، وبين الحقائق التاريخية الثابتة.

ولثقة شفيق غربال برأيه جعل عنوان الفصل الأول من كتابه «تكوين مصر» عبارة «مصر هبة المصريين».

وكل من يقرأ تراث شفيق غربال سيجد تقديرا بالغا لشخصية محمد علي يصل إلي حد الإعجاب، لما قام به من جهود لبناء مصر الحديثة، لم يستلهم فيها محمد علي أحدا غير نفسه، وما كان يتمتع به من فطنة وفراسة في تقدير الأمور، وفي اختيار معاونيه، وفي فتح الآفاق أمامهم، استجاب فيها محمد علي لماضي مصر المجيد، وموقعها الجغرافي الفريد بين القارات، وطبيعتها، فنهض بها بالتنظيم الاجتماعي، والزراعة، والعمران، والمنشآت الديوانية وغيرها وبالتطلع للعالم الخارجي للانتفاع به في الحصول علي الإجازات العلمية، والإعداد الفني والحرفي من خلال عقيدة تجمع بين التقليد والتجديد، أو بين المحافظة والتحديث، وتوجيه الجهد الفردي إلي الصالح الاجتماعي، دون تقيد بالاعتبارات الدينية أو الجنسية لهذا أو ذاك، وإقامة جيش وطني بري وبحري، يحمي الكيان القومي، ويوفر العيش الكريم.

اللين والشدة

ويشيد شفيق غربال بما اتصف به محمد علي من حزم في تعامله مع المحيطين به، وبروح الأبوة التي تأخذهم باللين حينا والشدة حينا آخر، وحضهم علي مراجعته فيما يصدر من قرارات إن لم مصيبة.

لقد كان يستمع إلي الآراء وهو صاحب الرأي الأخير بسلطته المطلقة.

ولكنه في الوقت نفسه لم يغمط حق الشعب الذي استجاب لدعوة هذا الحاكم في كل المجالات التي صنعت هذه الدولة الحديثة.

إن اللوح الذي سطر عليه محمد علي لتأسيس النهضة، كما يقول شفيق غربال، لم يكن خاليا من النقش، وإنما كان حافلا بتاريخ آلاف السنين، كانت الزعامات فيها تولد من صميم الجماعة.

الجنرال يعقوب

ومن أهم الأبحاث أيضا في الجزء الأول من تراث شفيق غربال محاضراته عن الجنرال يعقوب ومشروع استقلال مصر، التي ألقاها في الجمعية الجغرافية، وصدرت في كتاب عن مطبعة المعارف في 1932، ولم يعد طبعه إلا في سنة 2009 عن دار الشروق بمقدمة للدكتور محمد عفيفي رغم ما أثارته من مناقشات حادة عندما كرر عدد من الباحثين ما في كتاب شفيق غربال من أن هذا الجنرال المصري أراد في 1801 أن يتخلص من الحكم العثماني، ويعيد بناء مصر بالاتفاق مع قواد الحملة الفرنسية، دون أن يمتلك أحد من هؤلاء الباحثين أدوات شفيق غربال في البحث التاريخي، أو يرقي إلي بيانه في التعبير، وقدرته علي ربط الأحداث الوطنية بالموقف الدولي، ولهذا لقوا من الهجوم ما لم يتعرض لشيء منه شفيق غربال.

ولعل أهم ما يمكن أن يقال عن شفيق غربال منهجه في كتابة التاريخ، الذي تأثر فيه بأستاذه المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي الذي يعتمد فيه، في سرد الأحداث الرئيسية، علي التحليل والنقد والتركيب، وجوهره الإيمان بحرية الفكر، وبدور الفرد والنخبة في صناعة التاريخ، والفصل الدقيق بين الموروث والمستحدث في كل ظاهرة.

ورغم اعتراف شفيق غربال بفضل أستاذه عليه، فقد ذكر هذا الأستاذ في حفل تأبين شفيق غربال أنه تعلم من تلميذه أكثر مما علمه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق