في افتتاح متحف محمود مختار وزير الثقافة: تماثيله خلدت الثقافة والحضارة المصرية

170

تقرير: سهام العقاد

بمناسبة الذكري 121 لميلاد النحات المصري الأول محمود مختار، افتتح د. صابر عرب وزير الثقافة، متحفه، الذي يعد تخليداً وتوثيقاً لابداعاته، بعد الانتهاء من عملية تطويره التي بلغت تكلفتها حوالي 80 ألف جنيه، والذي قام بتصميم مبناه الراحل رمسيس ويصا واصف في موقع متميز بجزيرة الزمالك، حضر الافتتاح د. عماد أبو غازي وزير الثقافة الأسبق، وحسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، بالاضافة لنخبة كبيرة من نقاد الحركة التشكيلية ولفيف من الإعلاميين والصحفيين.

يضم المتحف 70 عملاً نحتياً من البرونز والرخام والحجر الجيري والذي يحتوي علي كل تماثيل مختار منها رياح الخماسين، ايزيس ، الفلاحات، حاملات الجرار، تمثال فون أله الحقول، تمثال ابن البلد، وعروس النيل، وسعد زغلول، وملكة سبأ، الي جانب بعض تماثيل لشخصيات معاصرة لمختار منها عدلي يكن، وعبد الخالق ثروت، ود. علي ابراهيم مؤسس كلية الطب، ومحمد حسن رائد فن التصوير، وغيرها.

روح مختار

قال د. صابر إن اعادة افتتاح متحف محمود مختار يعد بمثابة لحظة تاريخية، وأضاف ما أحوجنا الي أن نستعيد روح مختار وثقافته وابداعه، ورسالته التي تبعث حالة من الفرح والبهجة في ظل الظروف المتوترة التي تعيشها البلاد ، فكل عمل من هذه الأعمال الجميلة يحمل رسالة مختلفة من نماذج وفلكلور وقدر من العبقرية، وقد خلدت كل هذه الأعمال الجميلة أسم محمود مختار، مثلما خلدت الثقافة والحضارة المصرية، مؤكداً أن المتحف يستعيد الروح الوطنية والعودة الي الجذور، فنحن نستعيد روحنا وتاريخنا وذاتنا ونشعر بحالة من البهجة والتواصل مع الماضي، فهو أعظم من عٌبر عن الرؤية والملامح المصرية والوطنية المصرية.

كما قام د. عرب بتوجيه الدعوة لكل طلاب المدارس والجامعات والمجتمع الأهلي والجمعيات والمجتمع المدني وكل مصري يحب هذا الوطن ويريد لأبنائه أن يكونوا أكثر ارتباطاً بجذورهم الوطنية وأكثر شعوراً وفخراً برموزهم ومبدعيهم أن يأتوا لزيارة المتحف ليشاهدوا هذه النماذج العبقرية.

قيمة فنية

أعرب عماد أبو غازي عن مدي سعادته باعادة أفتتاح متحف مختار بعد فترة أغلاق طويلة والتأكد من تأمينه، مشيراً إلي أنه فخور بانتمائه عائليا لمختار ” جده” و أن الدهانات والألوان الجديدة الجميلة أضافت للعرض صورة أكثر جمالاً بشكل يبرز أعمال مختار .

أشار المليجي الي الجهد الهائل الذي بذل من أجل تحديث المتحف وتطويره، حيث تم التغيير في الاضاءة، واعادة ترتيب الاعمال النحتية في عرض وصورة جديدة، وتغيير الدهانات بشكل يتناسب ويتلاءم مع العرض الجديد، بالاضافة لمعالجة كل الانظمة الأمنية الخاصة بتأمين المتحف، ومعالجة إضاءة الحديقة وإعادة تنسيقها وتنظيف التماثيل، الي جانب معالجة بعض الحوائط و التلفيات بالأرضيات، وأضاف المليجي أن مختار كان نموذجاً للفنان المهتم بقضايا وطنه وهموم مواطنيه، بما يمثله من قيمة فنية وثقافية كبيرة علي الساحتين المصرية والعالمية والحقبة التاريخية التي عاش بها.

موهبة ساطعة

يعود تاريخ متحف مختار الي عام 1952 حيث كان في ذلك الوقت ملحقاً بمتحف الفن المصري الحديث، وقد تم افتتاحه الأول في عهد الرئيس جمال عبد الناصر ود. ثروت عكاشة وزير الثقافة الأسبق عام 1962، وفي عام 2003 تم تحديثه بتكلفة بلغت 9 ملايين جنيه بعد أغلاقه فترة دامت 4 سنوات.

يذكر أن مثال مصر العظيم محمود مختار نشأ في مدينة المحلة الكبري، وكان والده عمدة القرية لكن مختار عاش مع جدته لأمه في المنصورة، وحينما كان طفلا صغيرا كان يقضي معظم وقته بجوار الترعة يشكل في الطين مناظر كان يراها حوله في القرية. حتي ذهب الي القاهرة عام_1902_ وعاش في أحيائها القديمة، ثم التحق بمدرسة الفنون الجميلة، وهو في السابعة عشرة من عمره. بدت موهبة مختار ساطعة للأساتذة الأجانب، مما حدا بهم الي تخصيص “مرسم خاص” له، ضمن مبني المدرسة، لاعداد منحوتاته بها، من تماثيل، وأشكال تستعيد مشاهد الريف، وملامح رفاق الحي. موهبته أيضاً دفعت راعي المدرسة، الأمير يوسف كمال، الي أن يبعث الصبي، الي باريس، كي تتم دراسته هناك.

وقد تعلم مختار في مصر علي يد النحات الفرنسي (لابلانتي) وفي باريس باشراف المثال (مرسييه) ولكنه لم ينس النحت الفرعوني وتأثر بالمجسمات الشعبية المصرية التي كانت شائعة في مشاغل الأزبكية وشارع محمد علي وانعكس علي التماثيل الكاريكاتيرية التي أبدعها أثناء سنوات دراسة في مصر عام 1911 مثل تمثال (ابن البلد) المحفوظ بمتحف مختار بالجزيرة, حيث شكل مختار بضعة تماثيل صغيرة ذات طابع شعبي ساخر أثناء سنوات التلمذة في مدرسة الفنون الجميلة العليا.

الأسلوب الفرعوني

تألق فن النحت علي يد المثال المصري العظيم محمود مختار، وقد تأثر الي حد كبير بالحضارة والفن والثقافة الفرعونية، وهو ما تجلي في العديد من الأعمال من بينها: تمثاله الشهير “حاملة الجرة”، وهو قريب الشبة الي حد بعيد بالتمثال الفرعوني “حاملة القرابين”، كذلك تمثال شيخ البلد المصري القديم، نجد لدي مختار تمثال يحمل ذات الاسم ويحمل مواصفات تمثال شيخ البلد. أيضا تمثال “الرجوع من النهر” ونري فيه الفلاحة منحنية وهي تحمل البلاص، ما يذكرنا بتمثال يوجد في المتحف المصري لسيدة منحنية أيضا تقوم بعجن الدقيق. كذلك تمثال السيدة الجالسة الذي يحمل تشابها كبيرا بين تمثال الكاتب المصري. أما تمثال “نهضة مصر” أشد التأثر بالحضرة الفرعونية، من خلال تلك الوقفة الفرعونية الشامخة، وقد استخدم فيه نفس الأسلوب الفرعوني القديم، الي جانب الاهتمام بالنسب الفرعونية.

الجمال المصري

لم يكن مختار مجرد نحات عبقري بل مفكراً يحس قضايا شعبه ويعبر بتماثيله عن رغباته وأحلامه، وكان ينفذ تماثيله بالخامة المناسبة للشكل والمضمون, فالمناجاة بالرخام الأبيض ووجه الفلاحة بالصلصال المصبوب برونزاً حتي تكتمل ملامس الصلابة والمشقة رغم الجمال المصري الأصيل, والحجر الصناعي لتمثال الخماسين حتي يوحي بهبوب العاصفة.. وقد انجز معظم تماثيل الفلاحات بين عامي 1924 و1930 ومن أهمها (الخماسين) والفلاحة التي تمسك جرتها بيد واحدة وتنحني عليها كأنها تملؤها, وغيرها من الاعمال التي توحي بالحركة وتنفجر بالديناميكية. وهكذا اثبت محمود مختار أن الواقعية قادرة علي اظهار القيم الفنية المطلقة.

علي الرغم من أن عمره الفني كان قصيراً لوفاته مبكراً، لكنه نجح في أن يخلف تراثا كبيرا متميزاً من أعماله التي تضمنت تماثيل ميدانية وأعمالا أخري تعبر عن حياة الريف والقرية المصرية التي تأثر بها، وتمثل صورا للحياة اليومية التي أجادها ابداعا وعبر عنها بشكل فني رائع. رغم ازدهار العديد من المدارس الفنية في ذلك العصر، لكنه لم ينساق وراءها، وفضل أن يعبر عن شخصيته وخلفيته بأسلوب خاص، فقد قام باحياء تقاليد الفنية المصرية في مختلف عصورها دون أن يغفل تجارب الفن الحديث وأصبح رائد فن النحت المصري المعاصر.

والآن وبعد الرحلة التي قطعها مختار للوصول نحو العالمية بروائعه التي ستظل خالدة ابد الدهر، هل مازال هناك من ينادي بضرورة كسر التماثيل وتحجيبها باعتبارها رجسا من عمل الشيطان وتدعو للكفر والرذيلة؟

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق