المنوفية: جبل القمامة يهدد أبو خريطة

25

كتب عادل شحتينو :

اكد سكان منطقة ابو خريطة بالحي القبلي بمدينة شبين الكوم والتي يوجد بها اكبر مقلب عمومي للقمامة وتجميع النفايات علي مستوي المدينة وضواحيها ان جبل القمامة الذي يبعد امتارا عن مساكنهم هو سبة في جبين المحافظة وان خطة النظافة ضمن المائة اليوم المزعومة لم يسمعوا عنها شيئا ولم تصل اليهم بل يزداد وصنعهم سوءا يوما بعد يوم لتزايد حجم القمامة وعجز المحافظه علي مدي السنين ان تغير من طبيعة هذا المكان علي بعد نصف كيلومتر تشاهد انبعاث الدخان والاتربة من الجبل الضخم المليء بالقمامة والقوارض والنفايات الخطرة. تعدت شكاوي سكان المنطقة من نفسهم هواء محملا بالغبار والدخان مما اصابهم بامراض حساسية الصدر والتهاب العيون وانتشار الامراض الجلدية اضافة لانتشار كبير للقوارض والحشرات والباعوض نتيجة قرب جبل القمامة من مساكنهم .اما الاخطر في الموضوع فهو قيام الفلاحين بري حقولهم من مياه الصرف الصحي والمياه الملوثة والمسممة المتسربة من جبل القمامة والذي يمتد علي مساحته كبيرة جدا وقيام حيواناتهم بالشرب من مياه الصرف ايضا مما تسبب في اصابة عدد كبير من سكان المنطقة بامراض الفشل الكلوي والكبد وبوار الارض الزراعية وتلف المحاصيل.

اشار السكان إلي انهم معرضون لاندلاع الحرائق في منازلهم في اي وقت نتيجة مرور السيارات المحملة بالمخلفات والقمامة والتي تكون مشتعلة احيانا اضافة لتصدع بعض المباني التي يمر بجوارها اسطول السيارات التابعة للوحدة المحلية وشركة مياه الصرف الصحي بشبين الكوم والتي تعمل علي مدار24 ساعة مماتسبب في احداث قلق متواصل وضوضاء وذهاب راحة الموطنين نتيجة الضوضاء والتلوث المنبعث من هذه السيارات والتي تحمل المخلفات والتي تمر بمعدل سيارة كل دقيقتين او ثلاث دقائق . المثير للدهشة قيام الوحدة المحلية بالمدينة بتحصيل رسوم نظافة من سكان المنطقة دون قيامها بتوزيع اكياس او جمع القمامة منهم وكشف احد سكان المنطقة عن انتشار اعمال البلطجة والخروج علي القانون وانعدام الامن بالمنطقة.

طالب لاهالي بنقل وابعاد مقلب القمامة العمومي هذا الي مكان اخر خارج الكتلة السكنية في صحراء مدينة السادات كما طالبوا بردم المصرف الذي يمر بجوار منازلهم والذي يمتلئ بالامراض ويبلغ طوله 2كيلومتر تقريبا. يذكر ان فريقا من قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة المنوفية قد زار مؤخرا هذه المنطقة ورصد معاناة السكان واوصي تقرير الراصد البيئي بالجامعة بتوفير الخدمات الاساسية للسكان وحل مشاكلهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق