لا مكان للنجوم الصاعدين ببطولة أوروبا

126

لا يوجد مكان للوافدين الجدد في يورو 2012، حيث احتل النجوم الكبار العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام. كريستيانو رونالدو قاد المنتخب البرتغالي إلى المربع الذهبي، واين روني أهدى إنجلترا بطاقة التأهل لدور الثمانية، وفرانك ريبيري ظهر كقائد لـ”الديوك الفرنسية”.

وهو ما يدل على ان هذه المرة في بولندا وأوكرانيا، لا يوجد نجم صاعد في الوقت الذي خرج فيه النجمان المحتملان، وهما الدنماركي كريستيان اريكسن والروسي الآن دزاجويف، من البطولة.

ومازال بإمكان الفتى المثير للجدل، الإيطالي ماريو بالوتيللي أن يكون له بصمة كبيرة في يورو 2012، حيث إنه رغم هدفه في شباك ايرلندا، إلا أن أداءه في البطولة حتى الآن كان على غير المتوقع. وقد أكد الأسطورة الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن “يورو 2012 بطولة صعبة وأكثر صعوبة من كأس العالم، البطولة قوية حقا، ليست سهلة للاعبين الجدد بالنظر إلى جميع الأسماء الكبرى”. وتابع: “من الصعب اكتشاف شيء جديد”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق