الغضب الساطــــع آتٍ || مينا دانيال.. جيگا.. أبو ضيف وسلفيو گوستا

43

تقرير: رانيا نبيل

< < يوما بعد يوم تنطلق فئات جديدة لتنضم إلي طابور الثورة احتجاجا علي ممارسات مرسي وإخوانه.. خاصة بعد أن اكتشف كثيرون أن وعود مرسي تبخرت في الهواء وأن قيادات الإخوان تعيث في طول البلاد وعرضها تفرد عضلاتها وتسعي لإقصاء الجميع بينما الشعب يعلم أن الإخوان لم يشاركوا في بدايات الثورة.. حجم الفزع مما يحدث ومخاوف القلق من المستقبل دفعت بفئات عديدة لتخرج في مسيرات تنضم لأكثر من مليونية من مليونيات الثورة.. والطبيعي أن تكون متواجدة أيضا في مليونية 25 يناير هذا الشهر < <

العديد منها، تم تدشينها سواء علي صفحات الفيس بوك ثم الاعتراف بها كحركة علي أرض الواقع، أو بعضها مازال في مرحلة صفحة أو جروب علي المواقع الاجتماعية، إلا انها في كل الاحيان حركات شبابية متواجدة لها صوتها، ولها موقفها في كل الاحداث التي تمر بها البلاد، ولها أراؤها التي تُحترم. بدأت بـ”كلنا خالد سعيد” التي كانت الشرارة الأولي للثورة. بعد الأيام الاولي لأحداث الثورة تم تدشين عشرات الصفحات باسم الشهداء الذين سقطوا في عدة مواقع.. هي في حقيقتها صفحات شبابية تأسست للمطالبة بحقوق الشهداء والمصابين وتحقيق مطالب الثورة، ولم تعرف التمييز الطائفي، لكنها اكدت علي مبدأ واحد وهو “أن ثورتنا مدنية”.

كان أشهر هذه الحركات، سواء من الناحية التنظيمية، أو الناحية العملية من حيث المشاركة في المسيرات والمليونيات التي تتبناها القوي المدنية،، (حركة مينا دانيال- سلفيو كوستا- كلنا جابر جيكا- كلنا الحسيني أبو ضيف) وغيرهم. إلا ان الحقيقة التي اتفقت عليها هذه الحركات وعشرات أخري تدشن علي المواقع الاجتماعية وحملت أسماء شهداء، هي انهم توحدوا وأقسموا علي القصاص لأصدقائهم الشهداء وشهداء الثورة المصرية، والتأكيد علي ان مصر دولة مدنية، وان الثورة مستمرة.

كلنا مينا دانيال

“وطن.. بلا فقر.. بلا قهر .. بلا جوع” تحت هذا الشعار تأسست حركة “مينا دانيال” في 11 أكتوبر 2011، عقب مجزرة ماسبيرو. تكونت من شباب مسلمين ومسيحيين، وفي كل مسيرة شعبية يخرج أعضاؤها حاملين الأعلام الحمراء عليها صور الشهيد مينا دانيال وتيشرتات سوداء مكتوب عليها (مينا دانيال ..جيفارا المصري). يرددون خلال مسيراتهم هتافات تطالب بمحاسبة المسئولين عن مقتل الشهداء.. تهدف الحملة إلي؛ العمل علي تحقيق حلم الشهيد مينا دانيال في إقامة وطن خال من الاستغلال والتمييز الديني والطبقي وحر من أي تبعية للأمريكان والصهاينة. كما كان يحلم شهداؤها الأبرار في توفير السكن الآدمي والعمل المستقر بأجر عادل والصحة والتعليم والكرامة الانسانية لكل مواطن.

كلنا أبو ضيف

“كلنا الحسيني أبو ضيف” حركة شبابية تم تدشينها عقب استشها الحسيني أبو ضيف علي يد جماعة الاخوان المسلمين، وهو الصحفي بجريدة (الفجر) استشهد اثناء تغطيته لاحداث فض اعتصام المتظاهرين امام قصر الاتحادية في 5 ديسمبر الماضي. دُشنت الحركة في 6 ديسمبر، وقال أدمن الصفحة “إن الحسيني أصيب بخرطوش! وطبقا للتقرير الطبّي: انه أصيب بمقذوف الخرطوش، اطلق من مسافة تقل عن 5 أمتار دخل كاملا وانفجر داخل الجمجمة.. أكد مؤسسي الحركة ان (الحسيني مات في عهد أول رئيس مدني مُنتخب بعد ثورة 25 يناير.. الحسيني مات وإن مُؤيّدي الرئيس كانوا يحملون -بحسب شهود العيان والفيديوهات- أسلحة الخرطوش والبلي والغازات) موجهين رسالة الي رئيس الجمهوريّة؛ “أنت المسئول.. أنت المسئول.. أنت المسئول” أخر ما كتب الحسيني علي حسابه في تويتر: (هذه آخر تويته قبل نزولي للدفاع عن الثورة بالتحرير واذا استشهدت لا اطلب منكم سوي اكمال الثورة، نقطة) الثورة مستمرّة وستنتصر..”

قام اعضاء حركة أبو ضيف، وهم غير المنتمين لأي حركة أو حزب سياسي، بتنظيم أول مسيرة لها من نقابة الصحفيين ومنها الي مكتب النائب العام للمطالبة بالقصاص للشهداء، يحملون الأعلام والتيشيرتات المطبوع عليها صورة الشهيد أبو ضيف. وسيتجه بعض من اعضاء الحركة في 17 يناير الجاري، لأسرة الشهيد لإحياء ذكري الأربعين.

سلفيو كوستا

“سلفيو كوستا” حركة شبابية مجتمعية وليست دينية، اتخذت شعار “سلفيو كوستا مش بتوع انتخابات، سلفيو كوستا بتوع كل الاتجاهات”. باسم فيكتور، أحد قياديي الحركة، يقول إن التنوع هو السمة الرئيسية للحركة، فبها مسيحيون وليبراليون واشتراكيون. وأنه كقبطي لم يكن يعرف شيئا عن السلفيين قبل الثورة، وكان المسيحي الوحيد الذي اشترك في تأسيس الحركة في بدايتها.

وقد أعلنت الحركة، عن تدشينها لحزب جديد، وصفته بـ”المختلط المجتمعي”، لنشر ثقافة التعايش، لا يقوم بأي عمل دون أن يشترك فيه جميع الأطراف و يُلغي هذا العمل لو قام به طرف آخر، خاصة أن الحركة خدمت حتي الآن 1000 أسرة، ووصل عدد أعضائها 25 ألف عضو.

تأسست الحركة في 6 ابريل 2011 من خلال صفحة علي الفيس بوك تحمل اسم “سلفيو كوستا”، بهدف دعوة السلفيين للاستماع بصورة افضل للاراء المختلفة وكذلك دعوة غير السلفيين للتقارب مع الفكر السلفي ومعرفة اسسه ومفاهيمه. تهتم الحركة بالتعليم والقضاء علي الأمية وتوسعة افاق النشء والمساهمة في إيجاد فرص عمل. يطمح اعضاؤها لتحقيق نهضة مجتمعية يقودونها من خلال تطوير الحالة العلمية والاقتصادية والمجتمعية للوصول الي مجتمع قادر علي البناء والإنتاج وتنشئة أجيال تقود الوطن بفعالية نحو مستقبل مشرق.

وفي محاولة من اعضاء الحركة لتوضيح روح المحبة بين اعضائها دون تعصب او طائفية، ينشرون علي الصفحة؛ (يعني ايه كوك زيرو.. يعني استاذ باسم فيكتور يعدي كل فترة علي معتصمي سلفيو كوستا -خلال مشاركتهم في احدي الاعتصامات- ومعه كميات هائله من العصير. تحيا الثورة)، (يعني ايه كوك زيرو.. يعني نقول عاوزينها اسلامية بالرغم من ان بياع الشاي جابلنا ماية نتوضا بيها وقفل التسجيل عشان نصلي الفجر عنده. تحيا مصر وتحيا الثورة. وعاش دين الفطرة).. وخلال مشاركة اعضاء سلفيو كوستا في المظاهرات ينظمون مسيرات يرتدون خلالها شعارات حملتهم وتيشرتات تحمل اسم الحركة.

كلنا جيكا

جابر صلاح أو “جيكا” شهيد ذكري محمد محمود الأولي، تم تدشين حملة كلنا جيكا في 20 نوفمبر 2012، انضم الي الصفحة عشرات الالاف، وكتب اأدمن الصفحة “انت الآن علي الصفحة الرسمية لأحد أطهر شهداء مصر.. انت علي الصفحة الرسمية للشهيد جابر صلاح.. القصاص قبل التفاوض، القصاص قبل أي شئ” “جيكا” الذي لم يلتفت لتعليمات زملائه بالانسحاب من شارع محمد محمود، فور اندلاع الاشتباكات، بشارع محمد محمود في الذكري الاولي 19 نوفمبر الماضي. هو طالب في مدرسة الخديوية الثانوية، عمره لم يتجاوز 18 عاما.

وكان اخر ما كتبه جابر صلاح علي صفحته في فيس بوك، قبل نزوله “لو مرجعتش بقي مليش غير طلب واحد هو إن الناس تكمل الثورة وتجيب حقنا”.

في كل تظاهرة للقوي المدنية او لأهالي الشهدا، يخرج أصدقاء جيكا للمطالبة بالقصاص للشهداء. ومؤخراً نظموا مسيرة إحياء ميلاد جيكا 29 ديسمبر الماضي، لمنزله بحي عابدين بمشاركة جيرانه وأهله، مؤكدين أن جيكا لم يكن له عيد ميلاد إلا اليوم. وشارك المتظاهرون ببلونات سوداء. مرددين:”جيكا طالب القصاص راحوا قتلوه بالرصاص”، “جيكا صاحبي مات مقتول والمرشد هو المسئول”، “الليلادي ليلة عيد عيد ميلادك يا شهيد”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق