المستشفي العام في غرفة الإنعاش

26

الفيوم: حسن احمد 

يعاني مستشفي الفيوم العام من الاهمال الشديد واهدار المال العام ولا يختلف الحال في باقي المستشفيات والوحدات الصحية علي مستوي المحافظة ورغم الاهمال الذي ادي الي اعدام ادوية بملايين الجنيهات واتلاف اجهزة طبية كانت مخزنة ورغم التحقيقات وثبوت المخالفات الا ان الجهة الادارية اكتفت بنقل مدير عام الصحة دون محاسبة حقيقية وتم التنكيل بموظفة بسيطة تدعي «ام الهنا» والتي كشفت كل المخالفات بمديرية الصحة والمستشفيات والوحدات الصحية وتم وقفها عن العمل ونقلها من عملها بالمستشفي العام رغم حصولها علي عدة تأشيرات من محافظ الفيوم بالعودة الي عملها وكانت «ام الهنا» قد تقدمت الي الجهات الرقابية بمستندات تؤكد اهدار ملايين من الجنيهات ورغم ذلك تم التنكيل بها لتكميم الافواه والاهمال داخل المستشفيات الحكومية بالفيوم يصب لصالح أحد المستشفيات الخاصة التي يملكها امين حزب الحرية والعدالة بالفيوم والتي لا يستطيع المواطن الفيومي تحمل تكلفة العلاج بها ورغم ذلك اصبح مجبرا علي العلاج بها بعد اهمال العلاج داخل المستشفيات الحكومية او الوحدات الصحية.

ويكمل حامد مصطفي بمركز سنورس اخيرا تم نقل اخصائي اسنان الي المستشفي الذي يعاني الاهمال منذ فترة طويلة رغم امكانيات هذا المستشفي من يدخل إلي غرف العناية المركزة يجدها مسرحا للقطط والصراصير وباقي الاقسام لا يتم صرف الادوية الا مرة واحدة للمرضي المحجوزين بالمستشفي وايضا الوجبات الغذائية تاتي بعد الظهر الفطارمع الغذاء فقط ولا يصرف المريض اي وجبات الا بعد مرور يومين علي اقامته بالمستشفي ناهيك عن اهمال المتابعة والتمريض.

وتكمل بهية عبد الغني حضرت للمستشفي العام مع زوجة ابني لاجراء عملية اللوز وكل يوم نأتي يكتب لنا علي تحليل نقوم باجرائه بعد تسديد الرسوم بالمستشفي ثم نعرضه علي الطبيب ليكتب لنا علاجا ويخبرنا انه لا يمكن اجراء العملية الان وبعد ذهابنا الي احد الاطباء بالخارج اكد ضرورة اجرائها ولا يوجد مانع لذلك وحتي التحاليل مناسبة ونصحنا البعض بالذهاب الي أحد المستشفيات الخاصة ولكن من اين لنا بتكلفة اجراء العملية اننا هنا رغم ان الادوية والتحاليل علي حسابنا وحتي عند اجراء العملية سوف نشتري المستلزمات الطبية كما اخبرونا ولكن ارحم من نار العلاج بالمستشفيات الخاصة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق