الشراقوة: العمي صاب الإخوان .. والفلاحين لسه بيتحبسوا

26

تقرير: محمد يعقوب

استعدت جميع القوي الوطنية للوقوف بميدان التحرير بالزقازيق في الخامس والعشرين من يناير الحالي. حوالي 76 حركة وحزبا اعلنوا ذلك غير ان المواطن الشرقاوي الذي قرر الاحتشاد ايضا يري ان الامر، تحركه احتياجاته الاولية اللازمة لتسيير حياته فيقول ابراهيم العايدي من بلبيس ان ما يحركنا كمزارعين هو استمرار ارتفاع السماد العضوي (الكيماوي اليوريا والسلفات) وحنث الرئيس في وعده برفع الديون الخاصة ببنك التنمية والائتمان الزراعي عن المقترضين بعد تعثر السداد وحصول البنك علي احكام بالحبس علي ما يقرب من 60 % من مقترضي البنك وهو ما ينذر بكارثة اجتماعية خطط لها ونفذها البنك والنظام الحاكم وقد اشار لنا البعض الي ان الرئيس سيتدخل لاخراج المساجين بعد الحكم عليهم لتحسب له من الانجازات.

اما عبدالله النقيب فقال سيخرج اكثر من عشرة الاف من ابناء القنايات لاستمرار افتقادهم الامن والامان اللذان وصفت بهما مصر ابد الدهر بالاضافة الي اختفاء البنزين والسولار وعدم ظهورهم الا لذوي النفوذ فطوابير السيارات احيانا تعطل حركة المرور لساعات كثيرة حتي المواطن الفقير جدا لم يعد يستطيع شراء الفول والطعمية ليكفي رمق ابنائه وقت الافطار فاقل شيء ليكفي ابناءه خمسة جنيهات للفول والطعمية وبعدين الخبز الذي لا يكفي فالجمعيات تتلف الخبز قبل تسليمه والاسرة تحصل علي عشرة ارغفة يتناولها ابناء ذلك الرجل الفقير في وجبة واحدة وباقي اليوم عليه ان يغني (ظلموه ) علي حد المثل الشعبي.

اما محمد ابو الحاج من الرحمانية مركز ابو كبير فيري ان خروجه ومن معه لميدان التحرير لازاحة حكم الاخوان الكاذبين الذين لا يقبلون الاخر ويعدون ويتحدثون كثيرا ولا جديد بل الامر يزداد سوءا فاحتياجات الحياة اليومية لم تعد متوفرة ورغم قرب زمامات ابو كبير من بدايات مراوي المياه، فمياه الري لم تحضر الي الاراضي الزراعية وتضامنت معها مياه الشرب فضلا عن الاخلال بالامن العام فلا يمكن ان يتأخر احدنا خارج منزله بعد اذان العشاء فجميعنا يخاف علي ابنائه ولا يمكن السير علي الطرقات العامة بالسيارات بعد الثامنة والنصف مساء خوفا من عمليات السطو المسلح واختطاف السيارات اما الدكتورة سحر عتمان فتعتبر ان ابناء مشتول السوق سيخرجون لعدم حصولهم علي حقوقهم وتزوير الاخوان لجميع الانتخابات والاستفتاءات ليتمكنوا من السيطرة علي البلاد، كما انهم يقومون الان بعمليات فصل جماعي للمتعاقدات بوظيفة مهندسات بالوحدات المحلية وتخفيض رواتبهن ومطالبتهن بدفع مبالغ مالية كبيرة بحجة صرفها بغير وجه حق، وذلك يحدث لاكثر من اثني عشر بمركز مشتول ناهيك عن المراكز الاخري البالغ عددها اربع عشرة بمحافظة الشرقية وجميعها اكبر بكثير من مركزنا وعدد من يتم الاستغناء عنهن بها يتضاعف اربع مرات عن مشتول السوق بكل مركز.

وقال عبدالله اسماعيل كحوش من ابناء فاقوس سنخرج لاذهاب حكم الاخوان الذي جلب لنا الكوارث وزور ارادتنا ويحاول اخونة جميع المصالح بدءا من المدرسين الاوائل بالمدارس ونهاية بوكيل اول وزارة التربية والتعليم بالمحافظة وهو ما يحدث بكل مديريات الخدمات فضلا عن اخونة رؤساء المراكز والمدن وجميع المصالح معتقدين ان بذلك سيتم السيطرة علي البلاد.

وفي الحسينية قال سليمان صلاح نوفل مياه الري لا تصلنا ومياه الشرب نشتريها بجنيهين للجركن الواحد ونجد بها طحالب والمدارس افرغت من الطلبة والمعلمين في عز ايام الدراسة والكهرباء دائمة الانقطاع واختفي الجاز الابيض واصبحنا نوقد لمبات الجاز بالسولار وهو ما ينزر بكارثة صحية من جراء دخان السولار بعد ان اقسم اصحاب محطات البنزين عدم ورود الجاز الابيض منذ ما يزيد علي عامين وما يحدث هو اضافة كمية من السولار علي كمية من البنزين لعمل خليط يشبه الجاز الابيض ويهدد بالانفجار في اي وقت اذا ارتفعت حرارة البنزين الموجود بالخليط اما في الصالحية القديمة فيري ابناؤها حتمية الخروج لازاحة الاخوان الذين ما ان جاءواللحكم ذهب معهم الامن والامان.

وعلي حد قول ابراهيم محمود مناع هم يدعون اليهود للتوطين في مصر وبنسقون مع الامريكان ويستفزون اهل النوبة ليعلنوا الانفصال عن مصر ويتركوا سيناء لمن هب ودب فمخطط تقسيم مصر يسير بخطي سريعة واطرافه الاخوان وامريكا واسرائيل بمباركة الصهيونية العالمية وفي ديرب نجم اعتبر محمد محمود ان المشاركة في الخامس والعشرين من يناير القادم اشبه بثورة الجياع فلم يعد شيء موجودا من متطلبات الحياة الضرورية، كما ان الاخوان يمضون في تطبيق سياسات الحزب الوطني كاملة وينفذون من القرارات ما كان يخفيه نظام مبارك خوفا من غضبة الشعب وكانهم لا يعتبرون ان هناك شعبا ولا يقدرون غضبته، وقد قال لي احدهم نحن الشعب المصري ونحن الذين نحكم الان وما يظهرون مخالفتهم لنا لا يساوون النصف في المائة وهو ما يعكس العمي السياسي الذي اصاب جماعة الاخوان المسلمين وكوادرها بعد وصولهم الي الحكم واصبحوا لا يرون الا انفسهم.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق