85 دولـــة تطبق نظام الگوتة التجمع طالب بتخصيص 30% علي الأقل من المقاعد للنساء

25

شارك حزب التجمع واتحاد النساء التقدمي في الاجتماع الذي دعت إليه السفيرة مرفت التلاوي رئيس المجلس القومي للمرأة لمناقشة دور المرأة كمرشحة وناخبة في الانتخابات النيابية المقبلة، والذي عقد مساء السبت الماضي.

شارك فيه ممثلو 12 حزبا سياسيا وعدد من منظمات المجتمع المدني وعضوات مجلس الشوري وعدد من أساتذة القانون، ومثل اتحاد النساء التقدمي «مني عبدالراضي» ومثل الحزب «حسين عبدالرازق».. وطالبت «التلاوي» الأحزاب السياسية بمساندة المرأة من خلال وضعها في مقدمة قوائمها الانتخابية، وقالت إن المجلس أعد قائمة بأسماء سيدات من كل المحافظات ذات الكفاءة والقدرة علي المشاركة في العمل السياسي لإدراجهن علي قوائم الأحزاب في الانتخابات القادمة..

وبعد أن تحدث عمرو موسي رئيس حزب المؤتمر وعصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد وحافظ أبوسعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والمحامي د. شوقي السيد ود. أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة، طرح حسين عبدالرازق باسم حزب التجمع ملاحظتين..

الأولي تتعلق بموقف الأحزاب السياسية من المرأة، فقال إن حزب التجمع تقدم بمذكرة إلي «التحالف الديمقراطي من أجل مصر» الذي تكون بعد ثورة 25 يناير 2011 وأعد مشروع قانون ليحل محل القانون 38 لسنة 1972 وضم 34 حزبا، طالب فيها بالنص علي ألا تقل «نسبة كل من الجنسين عن 30% لكل منهما» في مجلس الشعب وأسس طلبه علي تطور مفهوم المساواة في العقد الأخير ليتحول إلي تكافؤ النتائج بدلا من تكافؤ الفرص، مشيرا إلي أن 85 دولة تخصص مقاعد للمرأة، وأن الاتحاد البرلماني العالمي قام بوضع قواعد لنظام تخصيص نسبة للمقاعد في المجالس المنتخبة للمرأة، ولكن أحزاب التحالف رفضت الفكرة!

وأكد عبدالرازق أنه ما لم يمارس النساء والمجلس القومي للمرأة ضغوطا حقيقية وبصوت عال علي الأحزاب فلن تحتل المرأة مكانها في قوائم «جبهة الإنقاذ».. الثانية تناول الشروط الأحد عشر التي طرحتها «جبهة الإنقاذ» للمشاركة في الانتخابات، والتي رفضها عمليا التحالف الإخواني – السلفي بموافقته علي مشروع قانون بتعديل قانون انتخابات مجلس الشعب، مطالبا الجبهة بالالتزام بموقفها مقاطعة الانتخابات النيابية ما لم تتم الاستجابة لهذه الشروط، لأن الانتخابات في هذه الحالة تكون محسومة مقدما ومزورة لصالح جماعة الإخوان والسلفيين.. وطبقا للجنة الانتخابات في حزب التجمع فقد تقدم الحزب بأسماء عدد من المرشحات في 11 دائرة طالبا وضعها علي رأس قوائم جبهة الإنقاذ،

يتقدمهم د. سامية قدري ونيس أستاذ مساعد علم الاجتماع بكلية البنات جامعة عين شمس «الجيزة» والكاتبة فتحية العسال أمينة اتحاد النساء التقدمي ود. عواطف عبدالرحمن أستاذة الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة «قصر النيل» وسلمي مراد «شبين الكوم» ومني عبدالراضي «جنوب – القاهرة» ود. ميري بشري أيوب «مدينة نصر» ومني ربيع «أسوان» وفاطمة فرج «الإسكندرية» وهالة أمين «الفيوم» ورباب شوقي «الساحل» ولبيبة النجار «الجيزة» وولاء عزب «المنصورة»، وتستكمل لجنة الانتخابات بالتجمع أسماء المرشحات في باقي الدوائر خلال أيام.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق