الإسكندرية: المعمورة .. من الأرض الزراعية .. إلي أرض الأنقاض

29

كتب أحمد سلامة:

مُنذ نحو أسبوعين، حين حدثت كارثة انهيار عقار سكني مٌكون من 8 طوابق بمنطقة المعمورة “البلد” الكائنة أقصي شرق الاسكندرية واسفر عن مصرع 29 واصابة 15 آخرين، صار الجميع يتحدث عن ناقوس الخطر في المنطقة، الكل يتحدث من نقابة المهندسين إلي مسئولي الاسكان.

منطقة المعمورة هي قنبلة تٌوشك علي الانفجار، عٌرفت منذ 30 عاماً كمنطقة زراعية بحسب عدد من أهالي المنطقة الكبار، الذين أكدوا ان تلك المنطقة لم تكن سوي ارض زراعية حصل عدد من أفراد الأمن المركزي بمعسكر الرأس السوداء علي فترة تدريب فيها، وشهدت زراعة محاصيل مٌتنوعة.

كل ذلك تغير مع مرحلة البناء المخالف، عقارات يبلغ عمر أكبرها 15 سنة مثل العقار المنهار، وأخري بعد الثورة، الكل يضرب في العالي، من 8 طوابق لما فوق، وسط صرف صحي ومياه تؤدي لخلخلة في أساسات العقارات التي تٌبني بطريقة عشوائية سريعة، غير آمنة وغير هندسية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق