زيارة غامضة لوفد عسكري أمريكي

69

في أعقاب الزيارة السريعة والغامضة للوفد العسكري الأمريكي للقاهرة والتي استغرقت عدة ساعات ظهر الرئيس مرسي ليلقي بيانه مساء «الأحد» الماضي بعد مغادرة الوفد الأمريكي للقاهرة مباشرة، البيان الذي تضمن قرار فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال بمدن القناة والتهديد باتخاذ إجراءات أشد قسوة، واللهجة الواثقة والألفاظ الحاسمة في البيان قد تعني الحصول علي الدعم الأمريكي والغطاء السياسي الخارجي للقرارات الأخيرة، خاصة أن الرئيس اختفي طوال الأيام الماضية، مع تفجر الأحداث ولم يظهر إلا بعد انتهاء زيارة الوفد العسكري الأمريكي الذي ضم قائد العمليات الخاصة ومدير إدارة مكافحة الإرهاب بوزارة الدفاع الأمريكية.

تضمن بيان الرئيس أيضا دعوة القوي السياسية والحزبية إلي الحوار وجاء رد الفعل الأمريكي سريعا بترحيب وزارة الخارجية الأمريكية بدعوة مرسي للحوار مما يشير لوجود تناغم وربما تنسيق بين قرارات مرسي والإدارة الأمريكية.

يذكر أن الإعلان الدستوري الاستبدادي الذي كان حلقة البداية في تفجر الأوضاع في مصر أصدره الرئيس مرسي في أعقاب لقائه مع هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية في 22 نوفمبر الماضي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق