“أكثر مما ينبغي لمقبرة ملكية” لـ” رضا أحمد”

يسر جريدة الأهالي أن تقدم لقرائها صفحة إبداعات تواكب الحركة الأدبية المعاصرة في مصر و العالم العربي و الترجمات العالمية ..وترحب بأعمال المبدعين و المفكرين لإثراء المشهد الأدبي و الانفتاح على تجاربهم الابداعية..يشرف على الصفحة الكاتبة و الشاعرة/ أمل جمال . تستقبل الجريدة الأعمال الابداعية على الايميل التالي: Ahalylitrature@Gmail.Com

260

أكثر مما ينبغي لمقبرة ملكية

 *رضا أحمد 

ﺑﺘﻨﻮﺭةٍ ﻣﺰﺧﺮفةٍ،

ﺭﺃﺱٌ يميل بمحوره ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﺸﻤﺲ

ﻭﺟﺴﺪٌ ﻳﺪﻭﺭ ﻋﻜﺲَ ﺟﺎﺫﺑﻴﺔ ﺍﻷﺭﺽ؛

ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺃﺳﺮﻕ ﻧﻬﺎرًا ﻛﺎملًا

ﻣﻦ ﻣﺸﻜﺎﺓ ﺍﻟﺮبّ.

ﺃﻧﺎ ﻋﺎﺩلةٌ جدًا

ﺭﺑﻤﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻋﺪالةً ﻣﻦ ﺳﻜﻴﻦ ﻣﻄﺒﺨﻨﺎ؛

ﺃﻗﺺّ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﻣﺨﺎﻭﻓﻲ ﺑﺎﻟﺘﺴﺎﻭي،

ﻓﻼ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊَ ﺃﻥ ﺗﺠﺰﻡَ

ﻣﺎ الذي أﻓﺰﻋﻨﻲ ﺃﻛﺜﺮ:

ﺭﺅﻳﺔ ﻧﺰﻳﻒ ﺍﻟﺪﻡ،

ﺻﺮﺍﺥ ﺍﻟﻤﺼﺎﺏ ﺍﻟﻬﺴﺘﻴﺮﻱ،

ﺍﺭﺗﺠﺎﻑ ﺍﻟﻤﺴﺪﺱ في ﻳﺪ ﺍﻟﺠﺎني

وﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﻗﺎﺭسة ﺍﻟﺒﺮﻭﺩﺓ ﻟﻌﺪﺳﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﺍ،

ﺃﻡ ﺫﺍﻛﺮﺗﻲ التي ﺗﺘﻨﺎﻭﻝ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ

ﺩﻭﺍﺀ ﺍﻟﺤﻤﻮﺿﺔ

كي تنسى ﺗﺨﻤﺔ الألم؟ 

ﺃﺣﺐ ﺭﺅﻳﺔ ﺃﺷﻴﺎﺋﻲ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ

ﺗﻨﻤﻮ في ﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺔ،

ﻟﺪﻱّ ﺑﺤﺮُ ﺩﻣﻮﻉ ﺻﻐﻴﺮٌ ﺃﺳﻔﻞَ ﺳﺮﻳﺮﻱ،

ﺣﺒﻴﺐٌ يجدِّف في أضرحة زياراتي،

ﺣﺎﺋﻂٌ ﺍﻓﺘﺮﺍﺿﻲٌ

ﻳﺤﻤﻠﻖ ﺃﺳﻔﻠﻪ كلبٌ ﻣﺴﺘﺄنسٌ،

ﻭﺷﻌﺮ ﻣﺘﺸﺎﺑﻚ ﺣﻂّ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺆخرًا

ﻣﺼﺒﺎﺣﺎﻥ

ﻳﻐﺮﺩﺍﻥ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺧﺮﺝ ﺭﺃﺳﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﺓ.

ﺣﻴﻦ ﺃﻧﺎﻡ

ﻻ ﺁﺧﺬ ﻣﻌﻲ ﻗﻠﺒﻲ،

ﺑﻞ ﺃﺿﻌﻪ ﺑﻬﺪﻭءٍ

ﻓﻮﻕ طبقٍ ﻣﺰيّنٍ ﺑﺎﻟﺒﻘﺪﻭﻧﺲ؛

وجبةً حريفةً

ﻟﻠﻤﻼﺋﻜﺔ التي ﺗﺘﺒﻊ ﺍﻟﺤِﻤﻴﺔ

ﻭﻻ ﺗﺤﺐ ﺍﻷﺭﺯ ﺑﺎﻟﻠﺒﻦ. 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق