«مصر اللي جايه»..أحمد بلال البرلسي مرشح حزب التجمع في مدينة المحلة

فى برنامجه الانتخابي:«المحلة مدينة ذات طابع خاص».. تتبع مجلس الوزراء مباشرة أسوة بمدينة الأقصر..الاهتمام بتطوير شركة الغزل والنسيج وإعادتها إلى سابق عهدها وإيجاد حلول للعمال وضعف الإمكانيات المادية..حل مشكلة انتشار القمامة بالشوارع وإعادة تشغيل مصنع تدوير المخلفات

335

يدخل جولة الاعادة عن حزب التجمع في انتخابات مجلس النواب 2020، القيادي الشاب أحمد بلال البرلسي عن دائرة مدينة المحلة، والتي من المقرر أن تتم خلال يومي 7 و 8 ديسمبر المقبل، ويخوض بلال من خلال حملته الشبابية تحت عنوان «مصر اللي جايه» معركة انتخابية ليست سهلة مع مرشحين من حزب مستقبل وطن، ونائب البرلمان الحالي عن حزب الوفد، ووسط ضعف الامكانيات المادية لـ بلال، الا انه اعتمد في حملته على المتطوعين من الشباب، وكون فرق عمل شبابية من الداعمين، وهو الامر اللافت للنظر حيث استطاع مرشح شاب ان ينافس في جولة الاعادة ضد مرشحين يعتمدون على الأموال بشكل أكبر.

برنامج أحمد بلال

يعتمد أحمد بلال في برنامجه الانتخابي على العديد من النقاط ولكن أبرزها هو مشروعه «المحلة مدينة ذات طابع خاص»، والتي يركز فيها على أن تكون مدينة المحلة مدينة ذات طابع خاص تتبع مجلس الوزراء مباشرة أسوة بمدينة الاقصر، وذلك نظرًا لخصوصيتها الصناعية والتي تشتهر بها المحلة في صناعة الغزل والنسيج، مع الاهتمام بتطوير شركة الغزل والنسيج واعادتها الى سابق عهدها وإيجاد حلول للعمال وضعف الإمكانيات المادية، كما لديه في برنامجه العديد من المشروعات الطموحة لمدينة المحلة حيث أطلق بلال منذ سنوات حملة بعنوان «المحلة ريحتها طلعت» لمناهضة مشكلة انتشار القمامة بالشوارع واعادة تشغيل مصنع تدوير المخلفات الذي تم افتتاحه ثم اغلق مرة اخرى ويكلف المحلة ملايين الجنيهات شهريًا لنقل المخلفات وهي المشكلة التي لم تجد حلا.

حصل بلال في الجولة الاولى لانتخابات مجلس النواب على 18150 صوتا، مما جعله في الترتيب الثالث، وادخله جولة الاعادة، وفي جولة الاعادة يساند بلال عددا كبيرا من الشخصيات العامة والسياسية والذي كان من ابرزهم، البدري فرغلي رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، وسيد عبد العال عضو مجلس الشيوخ، ورئيس حزب التجمع، عمرو عزت عضو مجلس الشيوخ، علاء عصام عضو مجلس النواب، مارسيل سمير عضوة مجلس النواب، عاطف مغاوري عضو مجلس النواب، ضحى عاصي عضوة مجلس النواب، وسلمى مراد عضوة مجلس النواب، بالاضافة الى حزب التجمع والحزب الناصري وغيرهما.

https://www.facebook.com/chebelal/videos/10164393166830024

«الأهالي» تعايش المعركة الانتخابية في المحلة

عايشت جريدة الأهالي أحمد بلال يومًا كاملًا خلال ادارته لحملته الانتخابية، وجولاته الانتخابية، ورصدنا الاتي ..

على الرغم من تشابه العملية الانتخابية في غالبية المحافظات، إلا أن المحلة مدينة لديها قدر عال من الوعي الإنتخابي، وعلى الرغم من عزوف الشباب من المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية بصفة عامة، إلا أن وجود بلال كمرشح شاب وشخصية عامة محلاوية، استطاع ان يحرك قطاعات كبيرة من الشباب لتأييده والمشاركة وهو الأمر الملحوظ، حتى ان حملته الانتخابية تعتمد على المتطوعين من الشباب بشكل أساسي.

حصل بلال على دعم وتعاطف كبير من أهالي دائرته لاعتماده على سياسة المنافسة الشريفة، ورفضه لمبدأ المال الانتخابي، في حين يقابل بهجوم شديد من الخصوم، وحرب شائعات واكاذيب ضده، وهو الامر الذي فنده بلال في حملات الدعاية الانتخابية ليثبت أكاذيب الخصوم، ودعى اهل المحلة أن يعملوا على احترام جميع المرشحين حتى خصومه مما قوبل بالاحترام.

استطاع بلال بثقافته وقدرته السياسية المتميزة على الحديث أن يخاطب عقول الناخبين، وشرح دور النائب البرلماني الرقابي والتشريعي، بالاضافة الى تحليله العميق لمشكلات المحلة وكيفية حلولها ان يجلب له ثقة الكثيرين، مما جعله شخصية عامة مشهورة وهو ما تراه في الشارع بشكل واضح، فالشباب يطلبون صورة معه وكأنه نجم سينما، والسيدات تستقبله في البلكونات بالزغاريط، والاطفال يغنون «اغنية مصر اللي جايه» التي أطلقتها حملته، وهي حالة جديدة تستحق الاعجاب.

يتعامل المرشحون مع الدعاية الانتخابية لأحمد بلال بطريقة سيئة حيث مزقت كل الملصقات الخاصة به، ومزقت اللافتات الانتخابية الا ان ذلك جلب له تعاطف أكبر حيث طالب المواطنون في المحلة من بلال أن يعطيهم لافتات ليعلقوها على بيوتهم وفي البلكونات ردًا على حملات التشويه والتمزيق التي تحدث لدعايته من الخصوم.

استطاعت المحلة ان تثبت ان هناك بارقة أمل في العناصر الشبابية المحترمة والتي تخوض المعارك الانتخابية بشرف، كما استطاع أهل المحلة ان يقدمون نموذجًا وطنيًا في كيفية رفض الرشاوي الانتخابية، حيث يجب ان يمثلهم من يعيش بينهم ويعرف مشاكلهم، وليس من يملك اموال اكثر.

من هو أحمد بلال البرلسي

*حصل بلال على ليسانس الآداب قسم اللغات الشرقية عام 2005 من جامعة جنوب الوادي، كما حصل على دبلومة الدراسات الاسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة.

*تخرج من برنامج 1000 قائد افريقي عام 2019 والتي نظمتها كلية الدراسات الافريقية بجامعة القاهرة

*يعمل بجريدة المصري اليوم، ورئيس تحرير جريدة الرحالة المتخصصة في صحافة السياحة والسفر، ومؤسس موقع «عين على العدو» المتخصص في الشأن الاسرائيلي

*حصل بلال على جائزة مصطفى وعلي امين للصحافة لأفضل تحقيق صحفي في عام 2017 عن تحقيقه «الدم الأسود»، والذي كشف فيه مافيا تجارة التبرع بالدم واعادة بيعه في السوق السوداء

*شغل بلال منصب عضو الامانة العامة للمكتب التنفيذي لاتحاد الشباب التقدمي في الفترة من 2000 الى 2011، وعضو اللجنة المركزية لحزب التجمع منذ 2013 وحتى الآن، كما كان عضوا في تنسيقية 30 يونيو، وعضو المجلس الاعلى للثقافة من 2013 حتى 2018

*شارك بلال في تأسيس عدد من اللجان الشعبية، مثل لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني، واللجنة المصرية لمناهضة العولمة، كما شارك في المؤتمر الوطني الأول للشباب بدعوة من رئيس الجمهورية

*خاض البرلسي جولة الاعادة في انتخابات برلمان 2015 وحصل على 29 ألف صوت في مدينة المحلة

*يرأس بلال مجلس ادارة مؤسسة الشهيد للتنمية الانسانية منذ عام 2012 حتى الآن، وعضو بلجنة المساءلة المجتمعية لبرنامج تكافل وكرامة في 2018 و 2019، وأسس الحملة الشعبية لمحكافحة فيروس كورونا عام 2020.

*لأحمد بلال كتابان منشوران وهما «هوامش على دفتر الثورة» و «صنع في الصين».

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق