د. حازم الرفاعي يكتب : تساؤلات حول المشهد العالمي الحالي

254

قد يحظي ضرب ايران بترحيب مستتر من الادارة الامريكية الجديدة… ولكن السؤال هو قد تبدأ اداره ترامب معركة ولكن كيف تتأكد من انتهائها ؟

. فاذا ضربت ايران فهل سيدخل حزب الله المواجهه ؟.. وما هي نوع الاسلحة المستخدمة ..وما هي الاهداف … هل سيدخل شرق المتوسط كله الحرب بما فيها تركيا واليونان ! ..هل ستتسع المواجهة  لدخول مصر مواجهة مع اثيوبيا في ظل تلك المواجهه الكونية !.. اي نصر اسرائيلي في الجبهة الشمالية ( سورية لبنان ) قد يعطي اسرائيل غطاء لنقل السكان من فلسطين لخارجها وهو مضر لمصر.

فعلي اقل تقدير من ناحية الحشد العسكري الاسرائيلي، فسينتقل الجيش الاسرائيلي كله امام سيناء.. تفكك مجتمعات بلاد الشام لذلك كارثي لمصر. .يبقي ان ان الموقف الروسي من ايران سيسعي للحفاظ عليها فايران كما تركيا لها حدود في ( بطن ) روسيا. .الفوضي في ايران ستنقل المرتزقة  المسلمين لـ روسيا ذاتها بحكم الجيرة ..

روسيا لا تستطيع تجاهل انها ستكون في مرمي نيران الفوضي الاسلامية من ايران + الغدر التركي. . الموقف من الروسي من ايران لهذا سيسعي للحفاظ عليها فهي بحكم الجيره ستكون في مرمي نيران الفوضي الاسلامية التركية + الغدر التركي…

لهذا فان الموقف الروسي من اي مواجهة قادمة سيكون هو الحاسم …والمفاجئ. التطورات القادمة قد تؤدي لانهيار الدولار كعملة سائدة  وحيدة .. ويسمح بتدشين الحلف الروسي الصيني وحلفائهم.،ككل الحروب الكبري ينتهي الامر بمؤتمر سلام …

وفي الحالة الحالية  قد تديره اداره امريكية  قد تتبرا من حرائق اشعلها من سبقوها ولكنها تسعد بوجودها.

*د. حازم الرفاعي .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق