الإسكندرية: بعد عامين علي الثورة ..شوارع المدينة تشبه شوارع مقديشيو

18

كتب أحمد سلامة:

اصبحت الشوارع في الاسكندرية بعد عامين من الثورة في حالة يرثي لها ولم يستثن الاهمال وتوقف اعمال الرصف الشوارع الرئيسية او الجانبية 0 فقد امتلأت بالحفر والاتربة وزاد من حجم المأساة امطار الشتاء الغزيرة التي انهمرت علي المدينة خلال نوة الكرم واغلقت الميادين وعزلت احياء بالكامل عن المدينة. يقول احد مهندسي مديرية الطرق والنقل إن الاسكندرية لم تشهد هذه الحالة من سوء المرافق منذ عشرات السنين ومنها حالة الشوارع والطرق لعدة اسباب منها توقف اعمال الرصف واعادة الشيء لأصله كما كان متبعا من قبل نظرا للحالة التي تسود البلاد الآن والازمة الاقتصادية الحالية وتراكم الديون علي المحافظة أهم الأسباب.

ويضيف ان معظم هذه الديون مستحقة لشركة المقاولون العرب بالاضافة الي شركات المقاولات والرصف الخاصة التي تعمل من الباطن وكانت النتيجة توقف هذه الشركات عن العمل حتي تصرف مستخلصاتها المتوقفة وكذلك الشوارع والطرق التي تم حفرها طبقا لمبدأ اعادة الشيء لأصله.

والسبب الثاني والمهم ان الآف العقارات التي تم بناؤها بدون ترخيص قام المقاولون ومافيا المباني بحفر الشوارع لادخال مرافق لها دون تراخيص او اذون حفر بالمخالفة للقوانين وكذلك تهالك شبكة الصرف الصحي وتوقف الصيانة بالاضافة الي انتشار ماكينات غسيل السيارات في الشوارع بشكل كبير والتي تستخدم المياه بغزارة دون رقابة إدي إلي تلف الاسفلت في الشوارع. من جهته أكد اللواء احمد صالح سكرتير عام المحافظة أن ديون المحافظة لدي الشركات بلغت قرابة 982 مليون جنيه وتصل عند احتساب الفوائد الي مليار جنيه لدي بنك الاستثمار.

من جهته طالب المهندس حسن خير الله الخبير الهندسي باصدار تشريع او قرار فوري بفرض غرامات مالية علي المباني المخالفة والتي سوف تدر ملايين الجنيهات تستغل في اعادة رصف الطرق ودعم ميزانية المرافق بالمدينة دون ان تتحمل ميزانية الدولة اعباء صيانة ورصف الطرق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق