أهالي المحلة يهتفون: انزل وقول البندقية .. أحمد بلال مصر اللي جاية

نواب التجمع في مجلسي الشيوخ والنواب ورئيس الحزب والبدري فرغلي يعلنون تضامنهم وتأييدهم لأحمد بلال

973

نظم أحمد بلال البرلسي مرشح حزب التجمع في جولة الإعادة من المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب 2020 عن دائرة مدينة المحلة مؤتمرًا انتخابيًا بحضور النائب عمرو عزت عضو مجلس الشيوخ ممثلًا عن تنسيقية شباب الأحزاب عن حزب التجمع، وذلك بشارع البهي بمدينة المحلة وسط حضور جماهيري واسع، من المؤيدين لبلال، بالاضافة الى اعضاء حملته الشبابية والتي تحمل اسم «مصر اللي جاية».

وقام بلال خلال كلمته في المؤتمر، بالرد على كافة الشائعات والهجوم الذي يتعرض له من المنافسين، وتحدى أن يناظره أحدهم على الهواء، وكان المؤتمر في عقر دار مرشح منافس أخر ووسط جماهيره، وهو الأمر اللافت حيث كان هناك مؤتمر آخر للمرشح الآخر والذي لم يكن يحظى بنفس عدد الحضور مقارنة بمؤتمر بلال.

ودعا بلال الناخبين لاحترام كافة المترشحين، وعدم رد الإساءة بالإساءة، قائلًا: «يحاولون تشويهنا ولكنهم لن يستطيعوا»، فأنا ابن المحلة ويعرفني كل أهلها وأعيش بينهم كل يوم ولا انقطع عنهم، مؤكدًا أنه سيعمل حال نجاحه على تجاوز مرحلة الإساءات ولم شمل المحلاوية والعمل مع أي نائب محلاوي آخر لمصلحة المحلة وأهلها فالمصلحة العامة أهم من المعارك الشخصية التي لا طائل منها.

وأشار بلال الى أن المرحلة أصبحت مدينة منكوبة، ومتهالكة البنية التحتية، وهو مالا يتناسب مع قيمتها التاريخية كقلعة للصناعة الوطنية المصرية، وهو الأمر الذي يحتاج لنائب حقيقي، لديه الشجاعة لإعادة الحقوق لأهل المحلة، ومصانعها، فالمحلة مدينة منتجة وصناعية وكانت دائمًا قلعة صناعية ترفع الاقتصاد الوطني، وتدفع ضرائب أكثر من أي مدينة بالغربية، وتصدر للخارج وتدخل عملة صعبة، وعلى الرغم من كل ذلك ومن اقتراب عدد سكانها من المليون نسمة، الا أنها لا تحظى بأي اهتمام بل تحصل على ميزانية تطوير مثل أقل قرية في الغربية لا يبلغ عدد سكانها المائة ألف، وذلك لم يصبح مقبولا لذلك سيطالب من خلال قانون الإدارة المحلية بأن تكون المحلة « مدينة ذات طابع خاص» أسوة بمدينة الأقصر، تتبع مجلس الوزراء مباشرة ولديها ميزانية منفصلة لإعادتها الى سابق عهدها الصناعية.

من جانبه قال عمرو عزت عضو مجلس الشيوخ، خلال كلمته في المؤتمر، ان أحمد بلال شاب لا يتكرر كثيرًا فهو يمتلك الثقافة والجرأة والكاريزما، ويستطيع ان يضع يده على المشكلات الحقيقية التي تواجه مدينة المحلة وأهلها ولديه القدرة والجرأة لمحاربة الفساد والمطالبة بحقوق المحلة من خلال دوره الرقابي والتشريعي، مشيرًا الى انه يعرف بلال منذ 15 عاما ولم يتغير في جرأته ووقوفه الى جانب الحق والخير، فهو دائمًا يختار الوقوف الى جانب الناس حتى وقت ان يصمت الأخرون.

وأضاف «عزت» ان الشائعات التي يطلقها خصوم بلال ليس لها اي أساس من الصحة وهم يعرفون ذلك، وأهل المحلة يعرفون ذلك، فبلال ابن الدولة المصرية، وصاحب شعار «قدسوا الجيش المصري»، ومن أوائل الشباب الذين هتفوا الهتاف الشهير «يسقط حكم المرشد»، وكان حاضرًا في المؤتمرات الوطنية للشباب، وعضو المجلس الأعلى لقصور الثقافة، وكان حاضرًا في فيلم تسجيلي بعنوان «ايام النصر» من إنتاج القوات المسلحة للرد على الادعاءات الكاذبة الإسرائيلية فيما يخص حرب أكتوبر وذلك بمصاحبة ابطال حرب اكتوبر، والإعلاميين القدماء المعاصرين للحرب ليكون الشاب المصري الوحيد الذي يتحدث في الفيلم باعتباره خبيرًا في الشؤون الاسرائيلي وصحفيا متميزا، وهي الامور التي تؤكد أنه ابن الدولة المصرية ويدافع عنها ودولته تحتضنه وتستعين بطاقته كشاب حين تحتاجه فيلبي النداء.

وهتف الحضور لبلال قائلين، «انزل وقولوا البندقية .. أحمد بلال مصر اللي جاية» في اشارة الى الرمز الانتخابي لبلال وهو رمز البندقية، كما هتفوا «فلاحين وعمال .. عايزينك يا أحمد يا بلال»، و «يا بلال دوس دوس .. احنا معاك من غير فلوس» في اشارة الى الرشاوى الانتخابية وهي الظاهرة التي انتشرت بكثافة في الانتخابات الاخيرة، كما نظم عدد من مؤيدي بلال وحملته الانتخابية مسيرة تجوب شوارع المدينة بالمصاحبة مع سيارة تحمل مكبرات صوت وعليها اغنية «مصر اللي جاية» الخاصة بأحمد بلال وهو ما لاقى تجاوبا كبيرا من أهالي المحلة من المحبين والمؤيدين.

ومن المقرر ان يعقد أحمد بلال المؤتمر الانتخابي الأخير بشارع الجمهورية بمدينة المحلة اليوم الأربعاء 2 ديسمبر، وذلك بحضور كل من، النائب سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع وعضو مجلس الشيوخ، النائب عاطف مغاوري نائب رئيس حزب التجمع وعضو مجلس النواب، النائبة سلمى مراد القيادية اتحاد النساء التقدمي وعضوة مجلس النواب، والنائبة ضحى عاصي القيادية باتحاد النساء التقدمي وعضوة مجلس النواب.

وكان البدري فرغلي رئيس اتحاد أصحاب المعاشات قد دعا الاتحاد وأصحاب المعاشات بالمحلة بالوقوف مع أحمد بلال في جولة الاعادة، معلنًا تأييده له لدفاعه المستمر عن أصحاب المعاشات ووقوفه الى جانب الناس، وصوته الحر الجريء.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق