المنوفية: رفض شعبي عام لاقتراحات الحكومة

25

كتب عادل شحتينو:

رفض واستهجان لمقترح الحكومة بتوزيع الخبز بالكوبون بمعدل (3 أرغفة للفرد) وتوزيع البنزين أيضا بالكوبون (5 لترات) وانتقادا لسياسة الإخوان في إدارة شئون البلاد وتنفيذ مطالب الثورة وأولها «عيش» فيتم توزيع الخبز بكوبونات – حرية.. فيتم حظر التجول وإعلان الطوارئ.. عدالة اجتماعية فلا يتم تطبيق حد أدني أو أقصي للأجور بل ويتم خصم ضرائب علي مرتبات الموظفين!

في البداية تقول سناء عبداللطيف موظفة بشبين الكوم: توزيع الخبز بالكوبون ماينفعشي للناس الغلابة والأسر الفقيرة التي تعتمد عليه بشكل أساسي فلا تكفي هذه الحصة في ظل غلاء العيش بالسوق «رغيف بجنيه ورغيف بنص جنيه».

ويضيف شاكر السيد أحمد مهندس زراعي بالمعاش بالبتانون: 3 أرغفة غير كافية إذا أرادوا فليكن 4 أو 5 أرغفة، ويؤكد محمد يوسف بشركة مياه الشرب بشبين الكوم أن العيش الموجود حاليا لا يؤكل أساسا والمفروض الخبز يكون موجودا بالفرن طول الوقت وتوزيعه بالكوبون فكرة سيئة.

وتساءل كساب عبدالغفار رئيس الشئون القانونية بإدارة تموين شبين الكوم علي آلية توزيع الخبز بالكوبون وكيف يتصرف صاحب المخبز في كميات الخبز التي ينتجها ويتخلف أصحاب الكوبونات عن تسلمها، ولابد من تحسين جودة الخبز ودعم أعلاف المواشي.

أما د. عبدالحميد الشربيني رئيس قسم الجلدية بمستشفي قويسنا فأكد أن توزيع البنزين 5 لترات بالكوبون كلام فاضي ومسخرة.

وأشار طاهر الشربيني مدرس بقويسنا أنه خرج مؤخرا علي المعاش وبعد ما كان مرتبه يزيد علي 2500 جنيه أصبح يتقاضي معاشا قدره 780 جنيها وله ابن بكلية الهندسة يصرف شهريا 500 جنيه وأكد أن سياسة الكوبونات فاشلة وكلام فارغ.

وكشف رمضان محمد رمضان أن معه 8 عيال وأكثرهم غير مسجل ببطاقة التموين فلا تكفيهم 3 أرغفة بالكوبون فأجيب لهم أكل منين؟ وأرفض مشروع الكوبون سواء للخبز أو للبنزين.

وأكد أن فكرة توزيع الخبز أو البنزين فكرة خاطئة ومش هتنفع وسياسة غير ناجحة وأشار إلي أن الحل في رأيه هو زيادة حصة الدقيق للمخابز وزيادة الرقابة عليها.

وأضاف صبحي الإسكافي عامل بكافتيريا بشبين الكوم أن 3 أرغفة للفرد لا تكفي وأمر غير مقبول فلا تكفي العيل الصغير وتساءل ساخرا هل هذا كان في البرنامج الانتخاب للرئيس مرسي.

كشف محمد الجندي وكيل مديرية التموين بالمحافظة أن مشروع توزيع الخبز بالكوبون مجرد مقترح تتم دراسته بالوزارة ولم يصل للمديرية أي شيء بشأنه أما موضوع كوبونات البنزين فستتم الاستعانة بقاعدة البيانات بإدارة مرور المنوفية في حال تنفيذه، أما توزيع اسطوانات البوتاجاز بالكوبونات فنحن جاهزون لتنفيذه في حال صدور قرار مجلس الوزراء بتطبيقه في المحافظة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق