وزير السياحة والآثار يتابع متحف عواصم مصر

131

 

تفقد وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني، متحف عواصم مصر بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك لمتابعة آخر مستجدات الأعمال به.

جاءت زيارة العناني، للوقوف على سير الأعمال داخل المتحف، وما يتم من تجهيزات لعرض القطع الأثرية وفقا لسيناريو العرض المتحفي المخصص لها، حيث وجه الوزير ببعض التغييرات في المحتوى الخاص بالكالتوراما ليتفق مع سيناريو العرض بالمتحف، كما وجه بتعديل أماكن عرض بعض القطع الأثرية.

مؤكدا، على ضرورة الالتزام بالجدول الزمني المقرر مسبقا لانتهاء الأعمال استعدادا للافتتاح الوشيك للمتحف.

وقد استقبل المتحف خلال الأيام القليلة الماضية عدد من القطع الأثرية؛ منها سجادتين إحداهما من الصوف عليها نص كتابي باللغة الفارسية يُقرأ: “صفازاره كاشان” وتتوسطها جامة باللون الأحمر والبيج. أما السجادة الثانية فعليها زخارف نباتية وهندسية بالألوان الكحلي والبرتقالي، يحدها من الجوانب شريطين، وساحة السجادة يتوسطها جامة مسننة ينبثق منها أشكال نباتية وهندسية. بالإضافة إلى قطع خزفية تحاكي أنماط الحياة اليومية من الزخارف والموتيفات عند المصري القديم، وتمثال نصفي من البرونز للخديوي إسماعيل، والتي تثري الجزء المخصص لعرض القاهرة الإسلامية والخديوية والحياة اليومية في هذه الحِقَب.

يذكر ان متحف عواصم مصر يروي تاريخ العواصم المصرية عبر العصور المختلفة، حيث يتكون من قاعة رئيسية يُعرض فيها آثار لعدد من عواصم مصر القديمة والحديثة يبلغ عددها 9 عواصم هم منف، طيبة، تل العمارنة، الإسكندرية، الفسطاط، القاهرة الفاطمية، مصر الحديثة، القاهرة الخديوية، هذا بالإضافة إلى عرض مجموعة من المقتنيات المختلفة التي تمثل أنماط الحياة فى كل حقبة تاريخية خاصة بكل عاصمة على حدة مثل أدوات الزينة، وأدوات الحرب والقتال، ونظام الحكم والمكاتبات المختلفة.

اما القسم الثاني من المتحف فهو عبارة عن جناح يمثل العالم الآخر عند المصري القديم، ويتكون هذا الجزء من مقبرة توتو التي تم اكتشافها عام 2018 بمحافظة سوهاج، بالإضافة إلى قاعة للمومياوات والتوابيت وفتارين تحتوي على الأواني الكانوبية ومجموعة من الأبواب الوهمية ورؤوس بديلة تحاكي الطقوس الدينية فى مصر القديمة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق