حمادة صابر يگشف سوءة الحكم الإخواني

15

كتبت: رانيا نبيل

مساء جمعة الخلاص الماضية، أصدرت الرئاسة بيانا لوحت فيه -قبل دقائق- من سحل المواطن حمادة صابر أمام قصر الاتحادية، بأن الأجهزة الامنية ستتعامل بالقوة وبمنتهي الحسم ضد المتظاهرين لتطبيق القانون وحماية منشآت الدولة. وبعد البيان بدقائق كان مشهد تتناقله شاشات العالم كله، ينقل ويسجل سحل المواطن المصري حمادة صابر، كانت تهمته المشاركة في المظاهرات السلمية، المطالبة بتحقيق اهداف الثورة، وظناً منه ان الثورة وفرت له سقفاً من الحرية للتعبير عن رأيه وحقه في التظاهر، لكنه فوجئ ببطش وانتقام رجال الامن المسئولين عن حماية الرئيس وتأمينه داخل قصره.

“حمادة” شارك في المظاهرات التي نظمتها القوي الثورية الي قصر الرئاسة للمطالبة بتحقيق اهداف الثورة (عيش حرية عدالة اجتماعية) حمادة المواطن المسحول مهنته عاطل، السن 45 عاماً، محل السكن حجرة 4 امتار داخل شقة مشترك فيها 4 اسر، لديه ثلاثة ابناء، بنتان وولد، إحدي بناته تم فسخ خطبتها بعد ما حدث لوالدها امام قصر محمد مرسي.

البعض وصف ما حدث مع “حمادة” امام الاتحادية علي يد الامن هو بمثابة تصعيد جديد ضد الداخلية، فالعنف والإهانة للمواطنين منذ عهد محمد مرسي، لم يكن في الحسبان. مدير المنظمة العربية للإصلاح الجنائي، محمد زارع، اكد ان واقعة سحل وتعرية حمادة، هي واقعة موجهة ضد المجتمع، ولا يجوز التنازل عنها، ولو تم إجراء تحقيق حر وجاد فيها من جانب النيابة العامة، ستتم إدانة الداخلية والضباط والجنود، سياسيا وجنائيا. يذكر ان المنظمة العربية للإصلاح الجنائي، تقدمت ببلاغ إلي النائب العام، وشكوي إلي وزير الداخلية، للتحقيق في واقعة سحل وتعذيب حمادة صابر، وتجريده من ملابسه أمام قصر الاتحادية، واستخدام قوات الأمن للقوة المفرطة ضد المواطنين.

سحل مواطن امام قصر الاتحادية، زاد من جالة الغضب في الشارع المصري، فقد شهدت منطقة سموحة، مظاهرات حاشدة تجمع فيها المئات من القوي السياسية، والمواطنين، الاحد الماضي، وقاموا بغلق جميع الشوارع المحيطة بمديرية أمن الإسكندرية، ومنع مرور السيارات بالمنطقة التي أصيبت بشلل مروري كامل بشكل مفاجئ. رفع المتظاهرون، صورًا للشهداء الذين لقوا مصرعهم في عهد الرئيس محمد مرسي، كما رفعوا صورة للمواطن حمادة صابر الذي تم تجريده من ملابسه بالأمس، من قبل قوات الأمن. مرددين هتافات قالوا فيها: “يا نجيب حقهم يا نموت زيهم”، “والداخلية بلطجية”. وصف المشاركون في المظاهرات من مستقلين وسياسيين، ان مسيراتهم هي رد فعل عفوي تجاه ما تقوم به الشرطة من انتهاكات غير مسبوقة منذ تولي وزير الداخلية محمد إبراهيم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق