بعد نجاح الوساطة الكويتية في إطار المصالحة الخليجية.. استاذ قانون دولى يوضح الفرق بين التفاهمات المعلنة والسرية بين اطراف اى نزاع دولى.

423

كشف وزير الخارجية الكويتي وزير الإعلام بالوكالة ، “أحمد ناصر المحمد الصباح”، عن مباحثات “مثمرة” في إطار المصالحة الخليجية، تلك التفاهمات المعلنة التى اثارت ردود فعل واسعة عربيا ، حيث رحب وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفديبها ، مؤكدا على إن البيان الصادرمن وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور أحمد ناصر الصباح ، يخدم طموحات شعوب المنطقة بالنمو والازدهار ويسهم في تعزيز الأمن العربي الشامل لمواجهة التحديات المشتركة”، مشددا على ان إنهاء الخلاف الخليجي والتوصل إلى المصالحة هو مصلحة خليجية وعربية مشتركة ، خاصة وأن أمن الخليج العربي واستقراره ركيزة أساسية للأمن والاستقرار العربي”.
من جانبه، اوضح دكتور” ايمن سلامة”، استاذ القانون الدولى العام ، ان معنى التفاهمات المعلنة التى تمت الوصول اليها بالوساطة المارثونية التى استغرقت قرابة اربعة اعوام والتى قام بها المرحوم امير الكويت فى عام 2017 ، والتى استكملها بعد وفاته امير البلاد الحالى، تعنى انه كانت هناك تفاهمات سرية بين اطراف النزاع تم التوصل اليها بتوصيات توفيقية غير إلزامية من الوسيط الدولى اى الطرف الثالث الذى توسط فى النزاع بين الفرقاء، موضحا ان هذه التفاهمات المعلنة تعنى ايضا ان الفرقاء اطراف النزاع فى الازمة الخليجية قد توافقوا على هذه التفاهمات او الحلول التوفيقية التوسطية والتى تقابل مصالحهم المتعارضة.
واشار ” سلامة”، انه تأسيسا على الحيدة والمصداقية والعدل التى تتسم بيه الوساطة الكويتية بين الدول العربية وغير العربية منذ استقلال الكويت عام 1961 ، ادت الى نجاح الوساطة بين الفرقاء فى النزاع الخليجى، اما التفاهمات السرية فهى تلك التوافقات التى حدثت فيما وراء الكواليس وفضل الوسيط الدولى عدم إعلانها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق