د. جودة عبدالخالق يكتب:لغتنا الجميلة في عيدها

614

لقطات
لغتنا الجميلة في عيدها

*د., جودة عبد الخالق

فى الثامن عشر من ديسمبر، حل اليوم العالمى للغة العربية. وقد احتفلت منظمة اليونسكو ومعها العالم أجمع بلغة الضاد في ذلك اليوم. ولكنه عندنا كان يوما حزينا. فلغتنا الجميلة بدت فيه يتيمة بىن أبنائها بكل أسف. وأصبحت مهددة بالانقراض بسبب هجوم اللهجات واللغات الأجنبية ولغة أدوات التواصل الاجتماعى وانتشار التعليم الأجنبى. وأضيف إلى ذلك الانتشار السرطانى لما يسمى الاستثمار العقارى، الذى يستخدم اللغة الإنجليزية تماما. وكأننا لسنا في مصر. ولقد أصاب العربية ما أصابها من تدهور أقل ما يوصف به أنه مشين. وأصبحت ضمن اللغات المرشحة للانقراض. ويخشى أن ينحصر استخدامها في مجال الشعائر والدراسات الدينية فقط. وأنا هنا بهذه المناسبة أدق ناقوس الخطر، لعل قومى يفيقون.
لمن لا يعرف، فلغتنا الجميلة هى واحدة من اللغات الست المعترف بها رسميا في أنشطة وفعاليات ومنشورات وبيانات منظمة الأمم المتحدة. وهى أغنى لغات العالم من حيث عدد مفرداتها. فطبقا للمصادر والمراجع ومعاجم اللغة العربية، فإن عدد كلمات اللغة العربية يبلغ 12.302.912 كلمة دون تكرار. ومقارنة باللغة الإنجليزية، فإن عدد كلمات اللغة العربية يعادل 25 ضعفاً لعدد كلمات الإنجليزية التي تتكون من 600 ألف كلمة. ولها الفضل في اختراع نظام الأرقام العربية القائمة على عدد الزوايا في كل رقم من صفر (0) إلى تسعة (9). وهي لغة العلم بامتياز. وكيف لا، وقد نقل عنها الأوربيون كنوز العلم والمعرفة والرياضيات والفلسفة. والفلك والجغرافيا والبصريات والكيمياء والفيزياء والهندسة في الطب وهى المعارف التي أنجزت أو مهدت لعصر النهضة الأوربية أواخر العصور الوسطى.
يوجد في الوطن العربى عدة مجامع للغة العربية: أهمها مجمع دمشق (1919) والقاهرة (1932) ) وبغداد (1947) والأردن (1976). ومصر هي بلد الأزهر وبها مَجْمَعُ اللغة العربية وبالتالي عليها مسئولية كبيرة لحماية اللغة العربية ورفع شأنها. ومن إنجازات المجمع إصدار العديد من معاجم المصطلحات في عدة مجالات علمية مثل الفلسفة والجغرافيا والجيولوجيا. وبالنسبة لى شخصيا، حزنت حزنا شديدا لأنه لا يوجد ضمن إصدارات المجمع معجم لمصطلحات الاقتصاد. ولكن جاء في “المعجم الوسيط” الذى هو من أهم إصدارات مجمع اللغة العربية في تعريف لفظ “السوق”: “السوق الرسمية: البُرصة. السوق المالية: سوق استغلال الأموال لأجل طويل. السوق الحرة: سوق يتعامل فيها خارج البُرصة أو الجمرك.” (الجزء الأول، ص 482). وللأسف، فأى دارس لعلم الاقتصاد يعرف أن هذا الكلام خطأ صريح.
ربما تكون هذه هي المرة الثالثة أو الرابعة التى أكتب فيها عن اللغة العربية. وبهذه المناسبة أذكر بكل أسى أن طلبتى في الجامعة دأبوا على توجيه السؤال التالى: ما هي جنسيتك؟ وعندما استفسرت منهم عن الدافع لهذا السؤال المتكرر أجابوا: “لأن سيادتك الأستاذ الوحيد الذى يدرس لنا بالفسحة”! فيا للهول؟ طلاب المرحلة الجامعية في جامعة طه حسين ونجيب محفوظ لا يدركون الفرق بين الفصحى والفسحة. هل إلى هذا الحد هانت علينا لغتنا؟ علينا أن ندرك أن اللغة هي أهم مقومات الهوية الوطنية. لذلك فإنى أوجه الدعوة من هذا المنبر إلى مسئولينا. بما أن ما يسمى مشروعات قومية قد تكاثر بشكل مدهش، فإنى أقترح تبنى مشروع قومى لدعم وتطوير اللغة العربية إعمالا لمبدأ سيادة اللغة على ربوع الوطن باعتبارها أهم مقومات الهوية. وهذا المشروع يعتبر بامتياز من أهم ركائز الأمن القومى. ؛ .فإذا ضاعت لغة القوم ضاعوا.
حكمة اليوم. (للمتنبى):
لغتى وأفخر إذ بليت بحبها .. فهى الجمال وفصلها التبيان
عربية لا شك أن بيانها .. مُتَبسٍّم في ثغره القرآن

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق