EBE_Auto_Loan

رئيس الوزراء يحضر التدريبات النهائية  للمنتخب المصري لكرة اليد باستاد القاهرة  استعدادا لانطلاق بطولة العالم.. غدا

مدبولي ينقل للاعبين تحيات ودعم الرئيس السيسى..ويؤكد قدرة المنتخب على إحراز أفضل النتائج

646

زار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم، يرافقه الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، واللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، واللواء علي درويش،  مدير استاد القاهرة الدولي،  الصالة المغطاة باستاد القاهرة؛ للوقوف على آخر الاستعدادات والتجهيزات النهائية بالصالة، التي ستشهد حفل افتتاح بطولة العالم لكرة اليد 2021، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة من ١٣ وحتى ٣١ يناير الجاري، بمشاركة ٣٢ منتخبا، ولمؤازرة المنتخب المصري أثناء تلقيه تدريباته النهائية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، في مستهل جولته بالصالة المغطاة باستاد القاهرة، أن جميع مؤسسات الدولة تتكاتف معاً؛ من أجل إنجاح هذه البطولة التي تترقبها أنظار العالم، سعياً للخروج بالمظهر اللائق باسم ومكانة مصر الدولية، لاسيما أن هناك تحديا لتنظيمها في ظل هذه الظروف الاستثنائية وتتمثل في انتشار فيروس كورونا، لافتا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، يقدم دعما كبيرا ومتواصلا؛ لإنجاح هذه البطولة وتنظيمها في وقت قياسيّ، من خلال التنسيق مع مختلف أجهزة الدولة والوزارات.

وخلال جولته التفقدية، اطمأن الدكتور مصطفى مدبولي على الاستعدادات النهائية بالصالة، التي ستستضيف منافسات مونديال العالم لليد بجانب الصالات المغطاة الأخرى، بالعاصمة الإدارية الجديدة، وبرج العرب، و6 أكتوبر.

وفي الوقت نفسه، أطلع وزير الشباب والرياضة رئيس الوزراء على آخر الاستعدادات النهائية التي تُجرى لحفل الافتتاح الذي سيقام مساء غد الأربعاء، والتي تتضمن فقرات وعروضا استعراضية يتم تقديمها لأول مرة، تراعي إبراز مظاهر الحضارة المصرية.

وتوجه رئيس مجلس الوزراء ومرافقوه عقب ذلك لحضور التدريبات النهائية للمنتخب المصري المشارك في البطولة، وأثنى الدكتور مصطفى مدبولي على الأداء الذي ظهر به الفريق  خلال التدريب، ووجه للمنتخب كلمة نقل فى بدايتها تحيات ودعم الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، للمنتخب الوطنى، وتمنياته لهم بالتوفيق، مؤكدا أن الدولة تثق في قدرتهم على إحراز أفضل النتائج في هذه البطولة الدولية

وقال الدكتور مصطفى مدبولي:  لقد حرصت على التواجد معكم اليوم، وحضور التدريب الختامي، قبل انطلاق فعاليات البطولة غداً.

وأضاف:  الدولة والشعب المصري ينتظران منكم الكثير، فالعبء والمسئولية الملقاة على عاتقكم كبيرة، لكون البطولة تنظم على أرض مصر، لافتاً إلى أن الدولة لم تدخر جهداً لتوفير كافة الإمكانات، لتظهر البطولة بتنظيم عالمي يبهر كل دول العالم، مؤكداً أن هذه البطولة ستخرج بفضل التجهيزات التي تمت لتكون أفضل البطولات على مستوى العالم.

وأضاف في كلمته لمنتخب مصر، أن الظرف الراهن يضيف عبئا كبيرا عليكم، وهو عبء إسعاد  الشعب المصري، خاصة في ظل الظروف التي نعيشها اليوم من أزمة كورونا، التي أنتجت ضغوطا نفسية كبيرة على العالم وليس على مصر فقط، ولذلك يتمنى الناس أن يشاهدوا ما يشعرهم بالسعادة، وكله ثقة ويقين بأن يتحقق ذلك بإذن الله.

كما قال رئيس الوزراء : “رجال لعبة كرة اليد في مصر طول عمرهم من فترة طويلة مصدر فخر وإعزاز لمصر وللرياضة المصرية، ودائما ما تحقق كرة اليد المصرية انتصارات هائلة، ولدينا أمل كبير فيكم، وربنا يوفقكم يارب، نحن جميعا في ظهركم، ومعكم، وندعو لكم الله بكل نجاح وتوفيق”.

وأكد: كل تمنياتي لكم بالنجاح لترفعوا رأس مصر عالياً في هذه البطولة، ويكون حدثا تاريخيا حقيقيا نفاجئ به العالم كله، سواء في التنظيم أو في تميز الفريق المصري في هذه البطولة الهامة، مختتما بقوله: “ربنا يوفقكم ونكون معكم غدا على خير وتبدأوا مشواركم بكل نجاح”.

من جانبه، أكد وزير الشباب والرياضة أن اللجنة المنظمة للبطولة تقوم بالتنسيق أولا بأول مع اللجنة الطبية ووزارة الصحة، وتمت مراعاة تطبيق أعلى مستوى من الإجراءات الاحترازية والوقائية، موضحا أنه تم مراعاة جميع الإجراءات. الوقائية في أماكن  إقامة الفرق المشاركة بالفنادق.

تعليق 1
  1. الديوانى يقول

    “[الرياضة] أفيون الشعوب”
    هدية الدولة الرومانية الى العالم كانت اختراع الحلبة او Arena والتى تعتبر من العلامات المميزة لمعظم اثار الدولة الرومانية فى محيط دول البحر المتوسط. تغيرت الاساليب ولكنها ترويج لنفس الفكرة التى قامت عليه الدولة الرومانية “احترام القوة الطاغية”. فى حينها تصارعت الاطراف فى الحلبة حتى الموت ، اليوم اصبح التنافس تحت غطاء “الرياضة”. استخدمها هتلر فى الدورة الاولومبية فى ١٩٣٦ لترويج افكاره العنصرية (سمو الجنس الآريانى) وكذلك الاتحاد السوفييتي لترويج قوة النظام الشيوعي لبقية العالم وفى نفس الوقت وسيلة لتجميع شعوبها وراء هدف ما للمحافظة على النظام. بالمقارنة اثار الحضارات الاخري (مصر الفرعونية والاسلامية والبيزنطية) كانت معابد وآثار للآلهة. لحقبة طويلة (ومازالت حتى يومنا هذا) استخدم الدين للمحافظة على النظام الحاكم والذي دفع بالمقولة المعروفة “الدين أفيون الشعوب”. اليوم تشارك الرياضة (خاصة كرة القدم) الدين لاعطاء جرعة يومية من الأفيون لشعوب العالم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق