علي خطي أحمد زكي بدر وزير التعليم يستبعد مدير هيئة الأبنية التعليمية

22

كتب : سامي فهمي

في إطار عملية الإحلال والتجديد لقيادات وزارة التعليم، واستبعاد بعض القيادات، والاستعانة بعناصر جماعة الإخوان المسلمين في بعض المواقع القيادية، قرر د. إبراهيم غنيم وزير التعليم استبعاد اللواء خالد كامل مدير هيئة الأبنية التعليمية وعدم تجديد انتدابه من الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، الاستبعاد جاء رغم عدم وصول مدير هيئة الأبنية للسن القانونية للتقاعد، وحدث دون إبلاغ مدير الهيئة مسبقا بقرار تعيين مدير جديد للهيئة.

حيث كان اللواء خالد كامل في وزارة المالية مساء «الاثنين» الأسبوع الماضي لمناقشة ميزانية الهيئة للعام المالي الجديد، وفوجئ باتصال تليفوني من مدير الهيئة الجديد يبلغه فيه بوصوله للهيئة ورغبته في دخول مكتب المدير، علل مدير الهيئة استبعاده من منصبه لعدد من كبار العاملين المقربين منه بسبب عدم استجابته للعديد من الطلبات التي يعتبرها مخالفة لقواعد العمل، وقد سبق لوزير التعليم سحب التفويض «المعتاد» لمدير الهيئة لتسيير العمل فيما يتعلق بممارسة اختصاصات الوزير باعتباره رئيس مجلس إدارة هيئة الأبنية التعليمية، ظهرت علامات التأثر الشديد علي ملامح مدير الهيئة وهو يودع العاملين يوم «الخميس» الماضي، ووجه الشكر والتقدير لمن عملوا معه خلال السنوات الثلاثة الماضية متمنيا لهم التوفيق، فيما التقي المدير الجديد مع مديري الإدارات في اجتماع غريب أثار حالة من الاستياء بين العاملين، حيث أمر «المدير» بإخلاء قاعة الاجتماعات من الكراسي وجلس هو فقط متصدرا القاعة أمامه مكتب وباقي المديرين حضروا الاجتماع وهم واقفين!!

رفض المدير الجديد «محمد أحمد عسل» وكان يعمل سابقا بهيئة الرقابة الإدارية اقتراح أحد المديرين خلال الاجتماع بإعادة نظام الشرائح عند احتساب الحوافز والجهود الإضافية قائلا: «المدير اللي ميعرفش يشغل العاملين مينفعش»، إقدام وزير التعليم علي استبعاد مدير هيئة الأبنية التعليمية بعد عدة شهور من تولي الوزير لمنصبه يماثل تماما ما فعله د. أحمد زكي بدر وزير التعليم الأسبق الذي أصر علي استبعاد اللواء نبيل حلمي مدير الهيئة الأسبق بعد شهور قليلة من تولي «بدر» لمنصبه في يناير 2010 وقتئذ تدخل المشير طنطاوي وزير الدفاع واستجاب لرغبة أحمد زكي بدر أو لم يشأ أن يضع العراقيل أمام توجه الوزير المقرب من الرئيس المخلوع، لكن المشير صمم علي أن يكون الرئيس الجديد لهيئة الأبنية من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مثلما كان اللواء نبيل حلمي، وجاء اختيار اللواء خالد كامل ليتولي المنصب بينما كان «بدر» يريد شغل المنصب عن طريق أستاذ بهندسة عين شمس من المقربين له.

التكالب علي تغيير مدير هيئة الأبنية مع كل وزير جديد مثلما فعل الوزير الحالي نظرا لاستحواذ الهيئة علي ميزانية تجاوزت أحيانا المليار جنيه سنويا والتحكم في إسناد مناقصات بناء المدارس وعمليات الصيانة والترميم السنوية ومنح الإنشاءات للمقاولين بملايين الجنيهات سنويا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق