تحالف القوي الوطنية يدعو لانتخابات رئاسية مبكرة

19

كتبت: رانيا نبيل

قال د. سعد الدين إبراهيم، المنسق العام لتحالف القوي الوطنية، أن الدولة مهددة بالسرقة الآن، بعد أن حنثت جماعة الإخوان بعهودها، خلال المؤتمر الصحفي لتحالف القوي الوطنية “مصر أرض وشعب وهوية”. مستطرداً : كان لزاماً علينا أن نتفق علي الدفاع عن مدنية الدولة وهذا ما قمنا به في الحركة الوطنية، وفي تحالف القوي الوطنية أيضاً، فهدفنا مدنية الدولة وأيضاً مدنية المجتمع، وعلي جماعة الإخوان أن تستمع إلي صوت العقل وتعلم أن الهوية المصرية لا يمكن أن تتغير طبقاً لأهواء جماعة الإخوان. اضاف “سعد الدين” أن محمد مرسي كان رفيقاً له في السجن وكان يمثل دور الضحية وقتها أما الآن فإنه يقوم بدور الجلاد.

وخلال كلمته بالمؤتمر عبر “الفيديو كونفراس” من دبي، اكد الفريق أحمد شفيق المرشح السابق للانتخابات الرئاسية، “دعمه الكامل لمطلب التحالف، حول ضرورة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وإجراء انتخابات برلمانية عقب الرئاسية، وذلك للتأكد من رغبة الشارع المصري حول شعبية الرئيس محمد مرسي. مضيفا “كنت أتمني أن أقوم بدوري الطبيعي كمعارض والعمل لصالح الوطن حتي وإن لم أكن بالسلطة. وأضاف: “سأكون في مصر في الوقت المناسب، وسأكون في المكان الذي يرتضيه لي الشعب المصري في الوقت المناسب ولن أتخلي عن خدمة بلدي”. مشدداً علي أنه حقاً ينتمي للمؤسسة العسكرية، وهذا شرف له ، وقال ما المانع إذا أصبحت رئيساً، وأسير بدستور مدني في دولة مدنية.

شادي طلعت مدير منظمة إتحاد المحامين، قال إن المنظمة قد تقدمت ببلاغ للنائب العام تتهم فيه الجماعة بانتهاكات ترتقي لمرتبة التزوير في الانتخابات الرئاسية. وفي حال ثبوتها فإنها كفيلة بأن تعيد الانتخابات مرة اخري. حذر “طلعت” : نقول لجماعة الإخوان أننا لن نترك تزوير الانتخابات يمر ليزور التاريخ، فحتي وإن رحل الإخوان عن الحكم فإننا سنثبت تزوير أول انتخابات رئاسية في عهدهم. منوهاً خطورة وجود النظام الإيراني حالياً علي الأراضي المصرية، فجماعة الإخوان تتشابه مع نظام الملالي في إيران..

قال الشيخ نبيل نعيم، زعيم جماعة الجهاد، إن جماعة الإخوان لا تحكم بالإسلام ولا علاقة لهم بالإسلام، أنهم يرفعون الشعارات الدينية لأغراض سياسية، ويكذبون ويبررون الكذب، مشيرا إلي أن نظام الإخوان ليس له علاقة بالخلافة الإسلامية ولكنه خلافة إخوانية. وهو ما اكده ياسر أغا، نائب رئيس حزب مصر 2000، لافتا أن الرئيس مرسي والإخوان قد أسقطوا الشرعية عن أنفسهم بأنفسهم ولا شرعية لمن لا يوفر العيش والأمان والكرامة ومن يسلب الحق في الحياة..

شريف عبد العزيز من شباب الحركة المصرية، والعضو السابق بجماعة الاخوان المسلمين، قال إنه لم يكن يتوقع أن يقف يوماً ضد جماعة الإخوان لأنه كان عضواً بها لمدة 15 عاماً، مؤكدا أنهم بعيدون كل البعد عن المنهج الإسلامي. نافيا عنهم الشرعية حزبياً وسلطة حاكمة، وأن الخلاف بينه وبينهم علي السلوك ونهج وتوجه الجماعة.

ممدوح نخلة، رئيس مركز الكلمة لحقوق الإنسان، قال لأول مرة أشير في كلامي إلي عقيدتي الدينية المسيحية لكني مجبر اليوم أن أتكلم بهذا الخصوص، فقد طعنوا بشرعية المتواجدين عند الاتحادية وقالوا إن أغلبهم من الأقباط وهذا هراء ثم اتهمونا وذكروني بالاسم بأنني مؤسس تنظيم البلاك بلوك!!، وما أود قوله أننا مواطنون مصريون ولم نعترض علي المادة الثانية ونعيش مع إخواننا المسلمين في شراكة لن نتركها ما حيينا وحتي ننتصر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق