فرحان صالح يكتب :إلى من لا يعرف جمال عبدالناصر

148

عبد الناصر حينما اجتمع بفواد شهاب عام ١٩٥٧ على الحدود اللبنانيه السوريه، كان قد اعترف بإستقلال لبنان… وحينما ذهب البعض من المغالين عام ١٩٦٧ بالهجوم على لبنان لعدم مشاركته في الحرب، حينها قال من الأفضل للبنان الا يشارك في الحرب من ان يفقد. وحدته الوطنيه.. حينها كان حريصا على لبنان اكثر من العديد منمن كانوا يسمون بالزعامات الوطنيه اللبنانيه . وحينما انتقد الاتفاقية التي عقدها اميل البستاني مع منظمة التحرير عام ١٩٦٩،.. حينها ومن قبل، كان وفي مجمل مواقفه القومية حيال لبنان كان حريصا على لبنان ، اكثر من كل الخونه، لصوص الوطنيه الذين يدعون اليوم انهم حريصون على استقلال لبنان، وهم كل يوم يوءكدون تبعيتهم للخارج، وللقوي  التي تضمر. شر أ بلبنان… هذا هو تاريخ عبد الناصر في علاقاته مع لبنان، وفي رفضه لكل ما َيمس سيادة هذا البلد…. لقد وقف ضد كميل شمعون لان كميل شمعون كان يريد ربط لبنان باحلاف خارجيه، احلاف موجهة ليس فقط ضد لبنان واستقلاله وإنما أيضا ضد الجمهوريه العربيه المتحده ورئيسها عبد الناصر…. ولن ننسى من ان كل ما بناه الرئيس فؤاد شهاب كان بغطاء من عبد الناصر. وحماية منه.. لقد اعتبر هذا الزعيم ان كل تقدم ونمو في اي، بلد عربي يخدم مشروعه في التحرر من النفوذ الخارجي… هذا هو عبد الناصر لمن لا يعر فه، ولَمن يوجهون السهام له صباحا ومساء ….. صباح الخير، لبنان الجديد..

*بقلم فرحان صالح…. في ٢٠….١…..٢٠٢١

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق