EBE_Auto_Loan

إقبال بركة تكتب:حي الأسمرات

485

شكشكة
حي الأسمرات

*إقبال بركة
أتابع بسعادة كل ماينشر عن حي ” الأسمرات” ، واحد من العديد من الأحياء السكنية الجديدة التى شيدتها الحكومة منذ بداية عهد الرئيس السيسى لإسكان سكان العشوائيات بالتعاون مع “برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات” . أخيرا وجد البسطاء فى مصر من يمد لهم يد الرحمة لينتشلهم من الضياع والتشرد بعد تجاهل طويل من الحكومات فى العهد السابق . ولا شك أن حياة الإنسان فى بيت يأويه هو وأسرته أفضل كثيرا من المبيت فى الشارع، عرضة للحيوانات الضالة و اللصوص و المنحرفين . بعضهم لا يتورع عن الاعتداء على الفتيات واغتصابهن. ولكن..السؤال الأهم؛ هل سيقضي هذا المشروع الطموح على ظاهرة العشوائيات فى مصر نهائيا ؟ أشك فى هذا، مالم يصاحبه خطوات واقعية تقضى على المشكلة من جذورها.
تقول الأخبار إن عدد الوحدات السكنية فى حى الأسمرات التى وزعت ، عشرين ألف وحدة سكنية، من مجموع مائة و خمسين ألف وحدة سكنية تعهدت الحكومة ببنائها، منذ بداية عام ٢٠١٦ وفقا لجدول زمني لا يزيد عن عامين .
ولكن ماهو العدد الحقيقى لسكان هذا الحى؟ نحن نعلم ميل المواطن المصري إلي زيادة نسله بتشجيع العديد من رجال الدين بوهم ان الرسول صلى الله عليه وسلم دعا الى هذا ” إني مباه بكم الأمم يوم القيامة”، و لجوء البعض من الرجال إلى تعدد الزوجات ، هربا من المسئولية أو حلا وهميا لبعض المشاكل . وقد يأتى الرجل بالزوجة الجديدة مع عيالها للسكن الفاخر في الأسمرات مع زوجته الأولى، او زوجاته ! . وسؤالي هنا : ماهو مصير سكنه القديم إذا كان يسكن فى شقة بإسمه أو غير ذلك؟ هل سيظل يحتفظ به مع السكن الجديد المجهز بالأثاث و الكماليات الذى منحته له الحكومة ؟ ثم كيف سيكون الوضع بعد وفاة صاحب العقد سواء كان تمليكا أو إيجارا ؟! لقد رأينا فى السابق سكن عدة عائلات في شقق تكفى بالكاد عائلة واحدة، فكيف القضاء على هذه الظاهرة؟
اتمنى ان يفكر المسئولون فى هذه الأمور و يجدوا حلولا نهائية لها حتى لا نفاجأ بعد سنوات بتغيرات لا نحبها، وكما يقول المثل المصري. : و “يرجع ابوك عند أخوك” و ” كأنك يا بو زيد ما غزيت”.
أمر رائع ماتم إنجازه و لكن مهم جدا النظرة المستقبلية لأي مشروع تقوم به الدولة وتطويع القرارات لمواجهة تلك المشكلات المستقبلية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق