في الاسكندرية.. “النجدة” محتاجة نجدة!

19

في ظل حالة الانفلات الأمني بمدينة الإسكندرية ، رصدت “الأهالي” مُطالبات مواطني المدينة الساحلية بشأن تواجد شرطة النجدة بالشارع وفقاً لبلاغاتهم اليومية، والتي تحتاج تواجدا أكبر من قبل شرطة النجدة في ظل إنتشار أعمال البلطجة والخطف، والمشاجرات اليومية بالأسلحة فيما بين العائلات والجيران، ووصل الأمر إلي انتشار تلك المشاجرات فيما بين المناطق، مما ترتب عليه تلفيات مادية وكذلك بشرية بعد سقوط ضحايا ومصابين.

وفي غضون ذلك شكا أحد قاطني منطقة العجمي ويدعي وليد صابر، يعمل بأحد محال شارع البيطاش غرب الإسكندرية، من تقاعس دور النجدة تجاه البلاغات التي يقدمها رغم انتشار المشاجرات بين شارع عبد الفتاح الطلخاوي وشارع الحي، من حين لأخر، مؤكداً علي تأخر “النجدة” قرابة الساعة والنصف، قبل احتواء المشكلة التي يقع علي إثرها الكثير من المصابين، فضلاً عن تكسير السيارات المتواجدة بالشارع من قبل البلطجية دون رادع.

ومن ناحية أخري أشارت فاطمة مرزوق، القاطنة بمنطقة ميامي، إلي إنها لا تلجأ لطلب رقم 122 حال حدوث كارثة، لِما تسمعه عن تجاهل الشرطة للبلاغات المقدمة، مشيرة إلي إنها تعتمد دائما علي تحرير محضر بقسم شرطة الدائرة محل الواقعة، قائلة “النجدة محتاجة نجدة”.

بينما أشارت أخري وتدعي الحاجة كريمة، القاطنة بمنطقة العجمي، بأنها قامت منذ فترة وجيزة بالاتصال بشرطة النجدة، وقام بالرد عليها مُستقبل الإشارة، بعد أن نشبت مشاجرة بالأسلحة البيضاء أسفل العقار الذي تسكنه، وتفاجئت برد الموظف الذي طلب منها وصف العنوان بدقة لأنه لم يسمع عنه مُسبقاً، مؤكدة بأن الشارع معروف شارع فضة – المتواجد بمنطقة بوابة 8 والذي يقع ما بين شارع البيطاش والهانوفيل الرئيسيين بغرب الإسكندرية.

وفي المُقابل صرح العميد إبراهيم عبد العاطي مدير شرطة النجدة بمديرية أمن الإسكندرية بأن النجدة لم تتقاعس عن عملها في الإستجابة للبلاغات، بل تعمل بمبدأ “ترتيب الأولويات” مُشيراً إلي أن الكثير من البلاغات لم تكن علي درجة الانتقال إليها علي الفور مقارنة ببلاغات أخري تحتاج تواجدا فوريا بمكان الحادث.

ويؤكد وصول أكثر من ثلاثين بلاغا يومياً مزيفاً بينه واحد فقط حقيقي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق