مواجهات نارية في البطولة الأوروبية

12

كتب : عادل عطية

تستكمل الليلة باقي لقاءات الذهاب في دور الستة عشر في بطولة دوري أبطال أوروبا من خلال مواجهات قوية من العيار الثقيل حيث يستضيف برشلونة الأسباني الميلان الأيطالي، ويحل شالكه الألماني ضيفا علي جالاطا سراي التركي.

برشلونة والميلان

تحظي هذه المباراة بأهمية كبيرة نظرا لسمعة وشعبية وتاريخ الفريقين علي الصعيدين المحلي والقاري، البارسا يدخل اللقاء بمعنويات مرتفعة فهو متصدر الدوري الأسباني بفارق كبير عن أقرانه في المسابقة المحلية وتأهل لهذا الدور بعد أن تصدر ايضا مجموعته السابعة في دوري المجموعات ويأمل أنصاره اليوم تكملة انتصاراته المتتالية بفضل نجومه الكبار الساحر الارجنتيني ميسي و الموهوبين تشافي وأنيستا والمجتهدين ماسكيرانو وبويول والمتطلعين لإحراز الأهداف ديفيد فيا وبيدرو وباقي عناصر البلوجرانا ويقودهم جهاز فني كبيرعلي رأسه الطموح بيلانوفا كما أن جميع المعطيات الليلة تصب في مصلحة البطل الأسباني من مستوي أداء متميز وسقف طموح مرتفع بشكل مستمر واصرار كبير علي الفوز وتكملة المشوار حتي منصة التتويج الأوروبية ومن فكر تكتيكي متطور بالإضافة لعنصري الأرض والجمهور فالأجواء أمام أبناء كتالونيا مهيأة للفوز وتقديم مباراة مثيرة تتوافر فيها المتعة والإبداع، أما الميلان الأيطالي الذي يقل أداؤه وترتيبه ببرهة كبيرة عن برشلونة حيث يحتل مركزا متأخرا في جدول الكالتشيو لايليق بمكانتة ولا سمعته الكروية كما تأهل لهذا الدور بشق الأنفس وحل وصيفا لمالاجا الأسباني في المجموعة الثالثة لاشك أن المدير الفني ماسيمليانو أليجري ونجوم فريقة روبينهو والمتألق والهداف الخطير ستيفان شعراوي وألكسندر باتو وتاسوتي وباقي عناصر الفريق يشعرون بصعوبة المهمة إلا أن خبرة وموهبة هؤلاء اللاعبين والأسلوب التكتيكي الذي سيضعه مدربهم المحنك ستقف حجر عثرة أمام طموح البارسا لتحقيق نتيجة جيدة تساهم في سهولة مهمتهم بالسانسيرو معقل الميلان في مباراة العودة فالمواجهة صعبة نظرا لتعاظم طموح المنافسين وتطلعهم للتفوق علي الأخر، فالميلان لدية 7 ألقاب والبارسا 4 ألقاب وكل منهم يسعي لزيادة رصيدة من الكئوس الأوروبية فالطريق للدور المقبل لن يكون مفروشاً للورود بالنسبة للفريق الكتالوني وقد يفعلها الشعراوي ورفاقه، ولكن هل سيسمح ميسي و انيستا لهم بالتفوق سؤال سنعرف إجابته الوافية الليلة بملعب الكامب نو في برشلونة.

شالكة وجالاطة سراي

مواجهة متكافئة إلي حد كبير جداً، الفرق التركية ليست سهلة المراس أبداً، ولكن الفرق الألمانية تلعب دائماً بجدّية، وأعتقد أن قدرة الرويال بلوز علي اعتلاء قمة المجموعة الثانية علي حساب آرسنال يجعلهم المرشحين الأوفر حظاً لبلوغ الدور ربع النهائي علي حساب ثاني المجموعة الثامنة بفضل نجومه الكبار الهولنديين أبرهيم أفيلاي المعار من البارسا ومواطنة المهاجم المتميز يان هونتيلار ومدربهم الشاب ينز كيلر، لكن ميلان باروش وشنايدر ونور الدين امرابط وحميد التنتيتوب والوافد الجديد الأيفواري دروجبا وهدافهم الخطير ايدين يلماز ومديرهم الفني الكبير فاتح تريم لديهم من القدرة الفنية والبدنية والإصرار علي إحراج البطل الألماني وتحقيق الفوز والوصول بعيدا في البطولة الأوروبية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق